زراعة الزيتون في تونس

يعتبر الزيتون من الأشجار المعمرة دائمة الخضرة، وفي البداية تكون ثمارها خضراء، وبعد نضوجها تصبح لونها أسود قاتم، وتعد إسبانيا هي الدولة الأولى في إنتاج الزيتون وتليها تونس، حيث تعتبر تونس أكثر البلدان شهرة في منطقة جنوب البحر المتوسط في زراعة الزيتون، وتعتبر هي القوة العالمية الأولي في إنتاج الزيتون، فقد تم تخصيص أكثر من 30٪ من أراضيها لزراعة الزيتون بأنواعه العديدة، لكنه لا يعرف الكثير عن كيفية زراعة الزيتون في تونس، لذا سنوضح ذلك في هذا المقال.

زراعة الزيتون في تونس

تلعب زراعة الزيتون دوراً حيويا في الحياة الإجتماعية والإقتصادية لتونس، حيث تمثل تجارة زيت الزيتون حوالي 50% من إجمالي الصادرات الزراعية لتونس، وتمثل حوالي 15% من القيمة الإجمالية للإنتاج الزراعي، كما ساهم نمو الزيتون في تنمية التوازن الإقليمي لتونس، لأنه يوفر وظائف زراعية موسمية في المناطق الأقل حظاً، وبذلك يحافظ على وجود السكان في المناطق الريفية، ويترتب على ذلك  تقليل نسبة هجرة السكان إلى المدن الحضرية.

كيفية زراعة الزيتون في تونس

تعتبر زراعة الزيتون في تونس من المشاريع المربحة جداً، ويرجع ذلك إلى إقبال العديد على زراعة هذا النبات، حيث إنه غني بالعديد من القيم الغذائية والفيتامينات، ونبات الزيتون من أهم النباتات التي تحتاج لمناخ البحر الأبيض المتوسط، ولكي ينتج عن التربة الزراعية ثمار زيتون مناسبة وذو جودة عالية، ينبغي أن تتميز التربة بالصرف الجيد، بالإضافة إلى احتوائها على كربونات الكالسيوم، وضرورة البعد التام عن الأراضي التي لها صرف سيء.

طريقة غرس شجرة الزيتون في تونس

  • نحضر غرسة زيتون من المشتل من النوع الذي ترغب به، ويجب أن تكون رطبة قليلاً، ومزروعة في كيس من البلاستيك، ثم نحفر حفرة يكون عمقها من 50 إلى 70 سم، وعرضها 50 سم.
  • نضع في قاع الحفرة سماد عضوي طبيعي، من مخلفات الأغنام، أو الدجاج، مقدار نصف كيلو فقط.
  • ننزع كيس البلاستيك عن الشتلة بلطف، حتى لا ننزع التراب الموجود على الجذور.
  • ننزل الشتلة برفق وبعد ذلك ننزل التراب على جوانبها، ونملأ الحفرة بالتراب ونصنع حول الحفرة المملوئة بالتراب حوض لتجميع الماء ونسقي الشتلة بالماء.
  • نثبت عصا طويلة بجانب الشتلة ونربطها بها، حتى تمسك شتلة الزيتون من الرياح القوية.
  • نترك مسافة سبعة أمتار بين كل شجرة وآخرى.

ري أشجار الزيتون في تونس

هناك العديد من طرق الري التي يمكن استخدامها أثناء ري أشجار الزيتون في تونس، فأشجار الزيتون كما هو معروف عنها من أهم النباتات التي تتحمل درجات الحرارة القاسية، والجفاف، والعطش لذا يجب اتباع خطوات معينة لريها، وهي :(ري أشجار الزيتون بابالتنق، وري أشجار الزيتون بالزاز).

أصناف الزيتون المنتشرة في تونس

  1. شملالي ساحلي: ثمرة صغيرة مستطيلة تزن 1غ تقريباً.
  2. شتوي: صنف منتشر في شمال تونس.
  3. الوسلاتي: صنف منتشر في المناطق الوسطى.
  4. الجربوعي: منتشر في الكاف وجندوبة.
  5. الزلماطي: منتشر في بجرجيس.
  6. الشمشالي: منتشر في قفصة وواحاتها.
  7. الزرازي: منتشر في جنوب تونس.
  8. المرسالين: منتشر في زغوان وبوعرادة وسليانة.
  9. البسباسي: منتشر في شمال تونس.
  10. المسكي: منتشر في شمال تونس.

فوائد الزيتون العلاجية الصحية

  • يساعد في خفض نسبة الكوليسترول الضار في الدم.
  • يحافظ على صحة القلب وسلامته من الأمراض والسكتات القلبية.
  • يساعد في فقدان الوزن والريجيم.
  • يقلل من خطر إصابة الجسم بمرض السرطان، مثل سرطان الجلد، وسرطان القولون، وسرطان الثدي.
  • يعمل على تغذية العقل ويقوي الذاكرة.
  • يعمل على تخفيف آلام الصداع والرأس.
  • يعالج أمراض المعدة، وقرحة المعدة.
  • يزيد من نسبة الحديد في الجسم لاحتوائه على الحديد.
  • يحمي من تضخم القلب أو تصلب الشرايين.

في النهاية قد تحدثنا عن زراعة الزيتون في تونس ، وكيفية غرس أشجارها، وكيفية ري أشجار الزيتون، والأصناف المنتشرة في تونس، وفوائد الزيتون، ونتمني أن ينال المقال على إعجابكم.