تعد الكويت دولةً عربيةً من أغنى دول العالم رغم صغر حجمها حيث أن جميع قطاعاتها الحكومية والخاصة داعمة للاقتصاد الوطني خصوصًا قطاعي الثروات المعدنية والاتصالات الذي سوف نتحدث عنه اليوم تحت عنوان أهم شركات الاتصالات في الكويت.

اقتصاد دولة الكويت

تأسست الكويت عام 1613 بحكم من أسرة آل صباح من قبائل العقوب وقد برز اقتصادها عندما تحوّلت إلى مركز تجاري شمال الخليج وميناءً  رئيسيًا لشبه الجزيرة العربية وبلاد الرافدين. كذلك عمل سكانها بالغوص على اللؤلؤ حتى عام 1946. حينما بدأت بتصدير النفط أصبحت بعد ذلك أحد أهم المنتجين والمصدرين للنفط في العالم مما أعطاها القوة الاقتصادية. وأيضًا مساهمة القطاعات الأخرى بشكل فعال وكبير في زيادة الناتج الإجمالي المحلي وأهمها قطاع الاتصالات المتنقل الفعال محليًا وإقليميًا وعالميًا.

كيف تطوّرت الاتصالات الكويتية

لقد مرّ سوق الاتصالات الكويتي بالعديد من المراحل أثناء تطوره إلى أن وصل إلى هذه القوة التي يستمدها من القدرة المالية الجيدة للعملاء من أجل دفع الأموال للحصول على الخدمات. وذلك مقابل التواصل واستمرار العلاقات الاجتماعية. بينما ظهر أول مكتب للتلغراف عام 1916 ثم البريد والاتصالات الأرضية عام 1962. بعد ذلك تأسست وزارة الاتصالات في الكويت بنفس العام 1962.

أنواع شركات الاتصالات

في الواقع هناك نوعين من شركات الاتصالات في الكويت الخاصة وهي كما يلي:

  • شركات الاتصالات الأرضية السلكية واللاسلكية: التابعة لوزارة الاتصالات الكويتية وتتفرع عنها تسعة قطاعات. كما بلغت إيرادات القطاع (2.5) مليار دينار كويتي في عام 2023.
  • شركات الاتصالات المحمولة المتنقلة: التابعة للقطاع العام (الحكومة) بنسبة معينة إلا أنها تدار من قبل القطاع الخاص. كذلك هذه الشركات تقدم خدمات الاتصالات للعملاء منذ عام 1983. إضافةً إلى ظهور الإنترنت لأول مرة في جامعة الكويت من قبل شركة إي بي أم ثم ظهور الإنترنت عالي السرعة عام 1998. بعد ذلك ظهور مزودات الخدمة حاليًا منها السلكية واللاسلكية بواسطة 3G و4G. إضافةً إلى وجود أبراج الاتصالات المشهورة.

ما هي شركات الاتصالات الكويتية

إن حكومة الكويت هي المسؤولة عن شركات الاتصالات الأرضية كما ذكرنا سابقًا وكذلك تساهم بنسب مختلفة مع شركات الهاتف المحمول ومن هذه الشركات الكويتية نذكر التالي:

  • Zain: شركة تعد الأولى في مجال الاتصالات في الكويت تأسست عام 1983 وهي تحتفظ بالصدارة. خصوصًا وأن أرباحها بلغت عام 2023 (185) مليون دينار كويتي. كما استفادت الشركة من تراجع مصاريف التمويل وارتفاع واردات الاستثمار بنسبة 101% من الحصول على تدفقات نقدية بقيمة (619) ملون دينار كويتي في عام 2023.
  • Ooredoo: الشركة الوطنية للاتصالات التي بدأت عام 1999 التي اشترت أسهمها شركة كيوتيل القطرية بنسبة 51%. كما حققت أرباحًا بقيمة (3.4) مليون دينار كويتي عام 2023. كما تمكنت من تخفيض المصاريف بعد دعم الحكومة لها لترتفع التدفقات النقدية إلى (215.7) مليون دينار نتيجة قدرتها على تحصيل مستحقاتها وديونها من العملاء.
  • STC: أو شركة فيفا التي باشرت عملها منذ عام 2008 ووصلت أرباحها عام 2023 إلى (32) مليون دينار كويتي.

استراتيجية التسويق لشركات الاتصالات الكويتية

تهدف شركات الاتصالات المتنافسة التي تحقق الاحتراف في عملها ورفع مستوى كفاءتها وزيادة الولاء من قبل العملاء ولزيادة حصتها السوقية. نتيجةً لذلك ولتحقيق هذه التوجهات والأهداف والأرباح، تركز على العناصر التالية في استراتيجياتها كالتالي:

  • صورة الشركة: أي المكانة الذهنية لدى العملاء المحليين والأجانب التي تسعى لتكوينها شركات الاتصالات الكويتية والتي تختلف من شركة لأخرى.
  • شبكات التواصل الاجتماعي: تلعب دورًا هامًا في إعطاء صورة إيجابية للعملاء عن كل شركة وخدماتها وزيادة ولائهم لها ومتابعة تعليقات العملاء لتحسين خدماتها والتواصل معهم.
  • خدمة العملاء بما يساعد في الحفاظ على العملاء الحاليين لشركة الاتصالات وكسب عملاء جدد من خلال تلبية رغبات جميع فئات المجتمع المتغيرة. وأيضًا العمل على تطوير خدمة العملاء في شركات الاتصالات المختلفة.
  • الترويج والدعاية: التي تعمل عليها شركات الاتصالات الكويتية من خلال التواصل والترويج لخدماتها باستمرار بوجود العديد من الأدوات التسويقية والترويجية. بالتالي تحقيق التواصل المستمر مع العملاء ومنها (الفيديو والعروض الترويجية والمجمعات التجارية).

تعتبر أجرة الاتصالات وتكاليف الإنترنت في الكويت منخفضة جدًا مقابل الدول الأخرى في المنطقة بسبب ما قدمته الحكومة من خطوات لدعم قطاع الاتصالات الكويتي من خفض للضرائب والأسعار.