الرمز البريدي كندا . الرمز البريدي بشكلٍ عامٍ هو عبارةٌ عن تسلسلٍ من الأرقام والرموز. تتعامل بها دولة ما لتوصيل الطرود، والرسائل إلى مختلف الدول والمدن. ودولة كندا كغيرها من الدول التي تتميز برمزٍ بريدي خاصٍ بها، مما يجعل عملية الفرز البريدي أكثر سهولةً وسلاسةً.

الرمز البريدي لكندا

الرمز البريدي في كندا، هو عبارةٌ عن أبجديةٍ رقميةٍ مؤلفةٍ من مجموعة أرقام وحروف، حيث يتألف الرمز البريدي فيها من ستة أرقام.

ينقسم الرمز البريدي في كندا إلى قسمين، يُطلق على القسم الأول من هذا الرمز اسم “منطقة الفرز الأمامي (fsd)”، والذي يشير بدوره إلى مناطق جغرافيةٍ رئيسيةٍ من دولة كندا. أما القسم الآخر فيطلق عليه  اسم “منطقة وحدة توصيل الموقع (ldu)”، والذي يشير إلى عنوانٍ دالٍّ على مدينة أو مبنىً ما هناك.

دلالة الرموز البريدية في كندا

يدلّ الحرف الأول من تسلسل الرمز البريدي الكنديّ إلى المناطق المتجهة لشرق كندا والمنفصلة عن غربها. إذ يمكن معرفة المناطق التي يدل عليها الحرف الأول من تسلسل الرمز البريدي، وفقاً لترتيب الأحرف الأبجدية المُحدّدة من قبل إدارة البريد الكندية.

فمثلاً يرمز الحرف ” n” لجميع أنحاء جنوب غرب أونتاريو، ويرمز الحرف ” v ” إلى جميع أنحاء كولومبيا البريطانية. في حين، يرمز الحرف ” g” إلى منطقة كيبيك الشرقية، والحرف ” j” إلى الغربية منها وهكذا. أما الرقم صفر فيشير إلى المناطق الريفية، والأرقام من واحد إلى تسعة تدلّ على المدن الكبيرة في كندا فقط.

أما الرقم الثاني من تسلسل الرمز البريدي فهو مُخصّصٌ للمدن الموجودة في كندا، ويمثل بدوره كتلةً ما أو شركة أو سلطة من المدينة. هذا وتكون المكاتب البريدية في المناطق الريفية مرتبةً وفقاً لترتيب الأبجدية، مع الأخذ بالاعتبار بأنّها لا تعتمد على أيّ من هذه الحروف (d f I o u q ) على الإطلاق.

وأخيرًا، يشير الرقم الثالث من الرمز البريدي على منطقةٍ محددةٍ من المناطق الحضرية، إضافةً إلى المكان المخصّص للتسليم من المناطق الريفية.

وفي الواقع، هناك شكلٌ آخر للرموز البريدية في كندا؛ وهو الرمز المكوّن من خمسة أرقام، حيث يكون آخر رقمين فيه عبارة عن أصفار. مثال على ذلك: عندما يكون الرمز البريدي المخصص هو ( (a2b 3c4، فعليك أن تقوم بإدخاله على الشكل التالي: 23400).

وتتميز دولة كندا بوجود حوالي 850000 مركزٍ بريدي، لتكون بذلك واحدة من الدول المتقدمة في مجال الخدمات البريدية، إذ يعتبر الرمز البريدي في كندا جزءً من عنوانها البريدي، ومشابهًا للرموز البريدية التي تتعامل بها دول بريطانيا، وإيران، وهولندا.

البحث عن الرموز البريدية في كندا

تعتبر إمكانية البحث عن الرمز البريدي في دولة كندا محدودةً. لذلك فإن البحث عن الرمز البريدي فيها، يقتصر على الخدمات الشخصية أو الخدمات التجارية الداخلية والمحدودة. وما يصدم حقًا هو تحديد الإدارة البريدية في كندا لعدد المرات التي يقوم بها الأشخاص بالبحث عن الرمز البريدي.

فخدمة البحث عن الرمز البريدي في كندا، لا تضمن حصولك على تفاصيل دقيقةً. إنّما تعرض لك الرمز البريدي كما هو بدون أيّ تفاصيل دقيقةٍ. هذ وترتبط خدمة البحث البريدي في كندا بعددٍ من الشروط والأحكام التي يجب الموافقة عليها للاستفادة من هذه الخدمة.

النظام البريدي في كندا

ترجع الخدمات البريدية في كندا وأسباب اعتماد النظام البريدي إلى عام 1693. عندما قام المهاجر البرتغالي “بيدرو داس يلفا” بإرسال مجموعة من الرسائل والطرود من مدينة مونتريال إلى كيبيك. إذ تكلّف حينها بدفع 20 سو مقابل إرسالها، وبذلك يكون “يلفا” أوّل ساعي بريد يُكرّم في كندا. وفي وقتٍ لاحقٍ، تمّ إنشاء طابعٍ مخصصٌ له عام 2003.

وفي عام 1763، تطور النظام البريدي في كندا من قبل “بنجامين فراكلين”، الذي طوّر نظام إرسال الرسائل والطرود الخاص بالأفراد. ليصدر لاحقاً الطابع الخاص به بعد سنةٍ واحدة من إصداره لنظامه المُطوّر في مجال الخدمات البريدية.

ومن أهم الميزات التي تتمتع بها دولة كندا هي شهرتها بأكبر حركة مرور بريدية لعيد الميلاد (سانتا كلوز) في العالم. فإذا كنت من الأشخاص الراغبين بإرسال بريدٍ إلكتروني لعيد الميلاد (سانتا كلوز)، عليك أن تستخدم العنوان الخاص به وهو (hoh oho).

الرموز البريدية الخاصّة بمدن كندا

بالنسبة للرموز البريدية المُعتَمدة في مدن كندا، فقد اختلفت أشكال الرموز بين مدينةٍ وأخرى. وفيما يلي بعض الأمثلة عن أشكال الرموز لأشهر المدن هناك:

  • أوتاوا: ولديها الرموز البريدية التالية (k0a zip _k4c postal code).
  • ولاية تورنتو: برمزها البريدي المخصص(m1b_m9w).
  • فانغوفر: برمزها البريدي الخاص بها (v5k_v6z).
  • مونتريال: ورمزها البريدي هو (h0h_h9x).

وهكذا تُعتبر كندا من الدول المتقدمة في مجال الخدمات البريدية، والتي أحرزت تطورًا كبيرًا منذ القدم وحتى يومنا هذا. وبشكلٍ عامٍ فإنه لا بد من الاهتمام بإدارة الخدمات البريدية في جميع بلدان العالم وتطويرها. وذلك، بهدف تسريع عمليات التوصيل والتواصل بين مدن الدولة الواحدة، وباقي الدول الأخرى.