نصائح للمبتدئين في ريادة الأعمال

كتابة: مصطفى رجب - آخر تحديث: 31 مارس 2020
نصائح للمبتدئين في ريادة الأعمال

ريادة الأعمال قبل أن تكون قاعدة لإنطلاق الأعمال ، فهي منصة أساسها أنت ، هو من يحركها و يقوم بتنميتها و إستدامة العمل بداخلها ، وعليه لابد أن يكون رائد الأعمال غير أي شخص فهو يحمل طموح من نوع خاص و شغف بالنجاح و الرغبة الجدية في التعلم و التدريب و العمل الجاد بلا توقف أو ملل أو خوف و إستسلام للفشل.

يفكر الكثير من الأشخاص فى ترك وظيفتهم، والبدء فى عملٍ حر، ولكن لابد أن يضع المبتدىء فى إعتباره أن العمل الخاص ليس مجرد نزهة سيقضيها، وأنه أخيراً سيتخلص من القيود الوظيفية، وسيصبح من أنجح رواد الأعمال بين يوم وليلة، فعلى قدر التشويق والروعة التى يحملها العمل الخاص، إلا أنه يحمل أيضاً العديد من المعوّقات، والكثير من التحديَّات والصعوبات.

هناك نوع من الأشخاص يسعون دائما لأن يكون لديهم عملهم الخاص، فهم بطبيعتهم يحبون المغامرة، والأفكار الجديدة ويحبون أن تصل أفكارهم دائما للناس لتحقيق الشغف الذى بداخلهم، وهناك نوع آخر من الأشخاص يُغريه بريق كلمة “عمل خاص” أو “ريادة أعمال”، وما تحمله من معاني ومُحفزات، مثل أن يكون لديهم شركاتهم الخاصة وموظفيهم الذين يعملون لديهم، وأن يحققون الأرباح، ولكن هذا النوع من الأشخاص لابد أن يعيدوا تفكيرهم مرة أخرى، فالطريق به ورود ولكنه أيضاً ملىء بالأشواك خاصة فى البداية.

إن ريادة الأعمال صعبة، وليست مناسبة لكافة الأشخاص، فإذا إخترت العمل الخاص، فأنت تحتاج مجموعة من المقومات، فإذا وجدت من يُرشدك ويوجهك فى ذلك المجال، فأنت من المحظوظين، أما إذا لم تجد مُعلمك الخاص فإليك مجموعة من النصائح التى نقدمها للمبتدئين فى ريادة الأعمال.

الصبر

يجب عليك كمبتدىء فى مجال ريادة الأعمال، أن تصبر على الكثير من الأشياء التى ستواجهها خلال رحلتك، مثل الصبر على قلة الدخل والأرباح فى البداية، والصبر على الحديث المُحبِط، الذى يمكن أن يُقلل من مجهوداتك وأفكارك، فهناك حكمة تقول: “إن لم تبدو الفكرة سخيفة في بدايتها فإحتمال نجاحها ضعيف”، فأحياناً يتسرب اليأس والإحباط بداخلك من أقرب الناس إليك، فمن المهم أن يتحلى رائد الأعمال بالصبر والمثابرة، حتى تتحقق أفكاره على أرض الواقع ، و لابد أن يمتزج الصبر بالعمل الجاد و التخطيط و البحث الدائم على سُبل الوصول و النجاح .

النجاح ليس ضربة حظ، ولا هو شىء نادر يحدث مرة ولا يتكرر، فكثيرا يأتى على الشخص فترات يشعر فيها بأشد درجات الإحباط، ويوحى له ذهنه أنه لن يقوم مرة أخرى بعد هذه العثرة، ولكن بالتفاؤل والصبر وتحمل الصعاب ستدرك النجاح، وضع فى ذهنك دائماً أنه عندما يبدو أن كل شئ يعاندك و يعمل ضدك تذكر أن الطائرة تقلع ضد الريح.

اختيار فريق عمل متميز

 ريادة الأعمال لاتقوم على فكرة رائد الأعمال فقط هو صحاب الفكرة و بالتالي يملك عصا سحرية للقيام بكل الأعمال حتى ولو كان ملماً بكل علوم إدارة الأعمال، فيجب أن يكون لديك فريق عمل جيد، متفهماً لفكرتك، ويستطيع مساعدتك للوصول إلى النجاح، ويعرف كيف يتخطى العقبات، فعليك إذا أن تمتلك فريق العمل، وتهيىء له ظروف العمل التى يستطيع فيها أن يبدع، وأن تزرع فيهم مبادىء العمل الناجح من البداية، وإحرص على بث روح التعاون والترابط حول هدف واحد، ولا تنسى تدريبهم وتنمية مهاراتهم بإستمرار.

أن إختيار فريق عمل متميز وعالى الأداء يحقق لك الكثير من المزايا، أولها  تحدي المعوقات، والتصدى للأزمات والتحديات التى يمكن أن تعترض طريقك فى وقت من الأوقات، كما يمنحك الفريق الجيد القوة والثقة للدخول فى أى عمل دون خوف أو رهبة، لأنك ستكون واثقاً أنه يوجد خلفك أفراد يؤدون أدوارهم على أكمل وجه.

فنجاح المؤسسة يرتبط بنجاح إختيار الفريق، والمدير الناجح هو الذى لديه فريق عمل ناجح يمتلك مهارات متعددة، لذا عليك ان تتفهم جيداً قدرات أفراد فريقك، وأن تشاركهم فى وضع الخطط والأهداف الإستراتيجية لمشروعك، وتحدد مهام كل فرد فيهم، وتعطيهم قدر من الثقة يساعدهم على إخراج طاقتهم الإداعية، وتشعرهم دائما أنهم هم أصحاب العمل، وأن نجاحك يعنى نجاحهم.

عمل دراسة للمشروع

يجب أن يكون لديك العلم والمعرفة السابقين للعمل، وأن تدرس مشروعك جيداً، وتعرف ماذا ستفعل بالتحديد، وتضع خطة جيدة، وتدرس السوق الذى ستطرح فيه منتج أو مشروعك، ومدى إحتياج الناس له، فإن حبك للفكرة لا يكفي، ولكن يجب أن يحتاج الناس أيضاً لما ستفعله.

فعليك أن تقوم بدراسة مبدئية تتحقق عن طريقها من إنطباع الناس عن مشروعك، وأن تتناول الدراسة الطرق والبدائل المتاحة لتحقيق أهداف المشروع، والعوامل التى تؤثر فى العرض  والطلب.

إن الدراسة الجيدة للمشروع توضح لك إمكانية نجاحه على أرض الواقع من عدمه، ومدى حاجة المستهلكين له، ويجب عليك أيضا أن تعرف من هم المنافسون، ومن هم الجمهور المستهدف.

حافظ على استقرارك المالي

يعتبر رأس المال من العناصر المهمة جداً التى يجب أن تحرص على توافرها، سواء كان مالك الخاص، أو من ممول يقتنع بفكرتك ولن يتركك وحدك فى منتصف الطريق إذا واجهتك بعض الصعوبات أو المشكلات.

فيجب أن يكون لديك إستقراراً مالياً إلى حدٍ كبير، سواء عن طريق مالك الشخصي، أو  عن طريق الشخص الذى يدعمك فى المشروع.

كن مميزاً

لابد أن تحتوى خدمتك المُقدمة أو مُنتجك على شىئ مميز، فالتقليد وعدم الإبتكار لا يفيد، ولن يحقق لك الأرباح المتوقعة، فالمنتجات المنافسة تسبقك فى السوق، ولديها بالفعل صورتها الذهنية المترسخة لدى الجمهور والمستهلكين، فإذا لم يكن لديك شىء مميز لفكرتك سيكون المشروع كله بلا فائدة ، فريادة الأعمال هي أبتكار مالم يكن موجوداً من قبل في السوق فها هو جوهر الريادة من الإبتكار و ليس التقليد بلا طائل.

لا تكن تقليدياً روتينياً، فكر خارج الصندوق، فهناك ملايين الأشخاص رأوا التفاحة تسقط، لكن شخص واحد فقط تساءل عن السبب إنه نيوتن، و هذا هو معنى أن تكون متميزاً.

القدرة على تحمل الفشل

قبل أن يكون لديك القدرة على الإستمتاع بالنجاح، يجب أن يكون لديك القدرة على تحمل الفشل، فلا تجزع إذا وجدت نفسك تفعل كل ما عليك وتواجه الفشل فى النهاية، وتواجه كذلك الكلمات الصعبة التى ستسمعها نتيجة فشلك، وتعمل على تحويلها كدافع للنجاح.

هناك قصة شهيرة لشاب أخبره معلمه أنه غبى جدا، وطرده من المعمل الذى كان يعشقه ويتعلم فيه التجارب المختلفة، فلم ييأس وأنشأ معمله الخاص الصغير بمنزله، وفشل فى أكثر من 20 ألف تجربة، وفى النهاية أصبح توماس أديسون، العالم العبقرى، مخترع المصباح الكهربائى، ومخترع التلغراف، ومخترع آلة التصوير السينمائى، فبعد فشله فى 20 ألف تجربة، إمتلك اكثر من 2000 براءة إختراع، فتخيل ماذا كان يمكن أن يحدث إذا قرر إديسون الإستسلام والتراجع بعد أن فشل فى المرات الأولى من تجاربه؟!

ففى النهاية إذا لم تجد أى من تلك الصفات فيك كشخص مبتدىء فى عالم ريادة الأعمال، فإن الوظيفة هى الأنسب لك، فاختار شركة كبيرة تعمل فيها وتنجح من خلالها، وتأخذ دخل ثابت فى آخر كل شهر، وتختار راحة البال.

614 مشاهدة
التالي
كيف أربح من تطبيقات الموبايل
السابق
مثال على خطة عمل شخصية