كيف يتعامل المدير الناجح مع الموظفين

كتابة: رحمة خالد - آخر تحديث: 19 أغسطس 2020
كيف يتعامل المدير الناجح مع الموظفين

المشروع الناجح يحتاج مديرا ناجحا، فالمدير الجيد هو أهم عوامل نجاح المشروع، فالإدارة للمشروع يمكنها أن تجعله ناجحا في فترة قصيرة أو فاشلا في فترة قصيرة أيضا، وكثيرا ما تنهار المشاريع لعدم وجود مديرين جيدين، فالمشاريع تحتاج لإدارة قوية ناتجة عن قائد جيد قادر على توظيف معارفه ومهاراته بشكل معقول،

وفي هذه المقالة سوف نتحدث عن كيفية تعامل المدير الناجح مع موظفيه،

ولكن أولا سنتطرق للحديث عن ماهية إدارة المشاريع، وما المقصود بالإدارة الحكيمة،

ثم نضع تعريفا للمدير الناجح مع عرض مهامه وسماته،

ثم الوصول لطرق التعامل الصحيحة من المدير الناجح اتجاه الموظفين.

ما المقصود بإدارة المشاريع؟

هي أحد التخصصات ذات العلاقة بتنظيم وإدارة الموارد الخاصة بمشروع ما،

وذلك من خلال الوسائل المتاحة لإتمام ذلك المشروع، وتقع مسؤولية إدارة المشاريع على مدير المشروع نفسه،

والذي يجب عليه التمتع بعدد من السمات والمهارات التي تؤهله للقيام بإدارة المشروع وتنفيذ المهام بالشكل المطلوب.

ما هي الإدارة الحكيمة؟

هي ذلك النوع الواعي من أساليب الإدارة والتي يتمكن المدير من خلالها من استخراج أفضل ما في الموظفين من قدرات ومميزات،

وتوظيفها بشكل جيد لإنجاز مهام العمل، وكل ذلك متوقف على تعامله الحكيم مع الموظفين،

فأسلوب تعامل المدير مع الموظفين من أهم وسائل تطوير العمل وتقدمه.

مَن هو المدير الناجح؟

هو ذلك الشخص المتمتع بصفات ومهارات تؤهله لقيادة عدد من الموظفين وإدارة المشروع بشكل فعال،

وتوجيه العاملين للقيام بأعماالهم بالطريقة الصحيحة، وتقسيم المهام والمسؤليات والعمل وفقا لقدرات وخبرات العاملين معه.

ما هي سمات المدير الناجح؟

المدير الناجح يتمتع بعدد من الصفات التي تميزه عن غيره، والتي أيضا تجعله يرتقى لمرتبة الإدارة، وهذه السمات تتمثل في:

  • القدرة على القيادة، فيجب أن يكون مدير المشروع قائدا جيدا، وتظهر تلك القيادة في قدرته على التخطيط والمتابعة مع المراقبة الدورية للعاملين ولأمور المشروع كافة، إلى جانب اختيار أصحاب الكفاءة ووضعهم في المكان المناسب، مع قدرته على اتخاذ القرارات، والصرامة فلا يتجاوز أحد القوانين
  • امتلاك رؤية مستقبلية للمشروع، فينبغي أن يكون مدير المشروع ذا نظرة مستقبلية متعمقة، وذلك بعدما يقوم بالفعل بوضع مجموعة من الأهداف التي يريد إنجازها مستقبلا للمشروع، مع قدرته على توضيح الأهداف وشرحها بشكل سليم لكي يتمكن العاملين من فهمها وتنفيذها.
  • التشاور مع الآخرين، وبالرغم من أن شؤون المشروع وإدارتها وإصدار القرارات حيالها هي أساسا من مهام المدير، إلا أنه يجب ألا يكون مدير المشروع مستبدا برأيه، فيجب عليه أن يعمل بروح الفريق ويتشاور ويأخذ رأس العاملين أيضا، مما يثير في نفوسهم مدى أهميتهم ودورهم، كما أنه ذلك سيتيح له الحصول على المزيد والمزيد من الأفكار التي لربما تكون لم تطرأ على ذهنه.
  • القدرة على نقل الخبرات للعاملين، فيجب ألا يبخل المدير بخبراته ومهاراته التي جمعها على العاملين لديه، فيجب عليه أن يشاركهم خبراته لكي يتمكنوا من تحسين أدائهم، وذلك سوف ينعكس على مشروعه، مما يسهم في رفع مؤشرات الإنتاجية والكفاءة والفاعلية أيضا.
  • أن يكون نموذجا وقدوة يحتذى بها، فالمدير هو المثال الجيد الذي يُجاد به في أي مشروع، فليس معقولا أن يعطي المدير تعليمات للموظفين وهو نفسه غير ملتزم بها.
  • القدرة على حل المشكلات، وذلك سوف يرجع لخبرته السابقة في مختلف الأمور التي قد مر بها، فأي مشروع سيواجه عدد من المشكلات، والتي يجب التصدي لها واتخاذ قرارات سريعة حيالها.
  • احترام العاملين والتواصل الفعال بينه وبينهم، لخلق درجة من الثقة والتعاون معهم.

ما هي مهام المدير؟

هناك العديد من المهام الواقعة على عاتق المدير، ويمكن إيجازها في النقاط التالية:

  • إدارة نطاق العمل.
  • إدارة الوقت.
  • إدارة التكاليف.
  • إدارة الجودة.
  • إدارة التكامل.
  • إدارة المخاطر.
  • إدارة المشتريات.
  • إدارة أطراف المشروع.
  • إدارة التواصل والموارد البشرية.

كيف يتعامل المدير الناجح مع الموظفين؟

بعدما قمنا بتوضيح كل ما يتعلق بالمدير بداية من إدارة المشاريع والإدارة الحكيمة، مرورا بمهام وصفات المدير،

قد أصبح الوقت مناسبا لتوضيح الكيفية التي يجب أن يتعامل بها المدير الناجح مع الموظفين، حيث:

  • كن صادقا مع نفسك أولا ثم مع الموظفين، وتحلى بالصبر والتهاون أحيانا معهم مع لفت النظر بشكل مبدئي عن أية أخطاء تنتج منهم.
  • قُم بضمان حقوق العاملين بشكل كامل، ومع توثيق كل تلك الحقوق في عقد قانوني، مما يمنح الموظف شعورا بالراحة فيعمل دون أي ضغينة أو تخوف من ضياع حقوقه.
  • اشرك موظفيك معك في القرارات، فقُم بمعاملتهم بتواضع دون أي تعالي أو قسوة، واستمع إليهم كلما احتاج أحدهم ذلك.
  • شارك الموظفين في بعض الأنشطة الخاصة بهم خارج الدوام الرسمي، مما يساعد على نشر جو أسري، ويقلل من روتين العمل الممل وجو الرسمية المقيتة.
  • قدم حوافز للعاملين باستمرار، وذلك سيصب في النهاية لمشروعك، فيزيدون من الكفاءة والفاعلية فتحصل على منتجات بجودة أفضل، فالحوافز تشجع الموظفين على تطوير العمل وإتقانه.

414 مشاهدة
التالي
كيف تميز الشركات الوهمية من الحقيقية
السابق
ماهي طريقة تصنيع الاسمنت الابيض