شهادات المنشأ إلكترونياً

كتابة : محمود سلمة جيد
آخر تحديث : 8 أبريل 2021
شهادات المنشأ إلكترونياً

شهادات المنشأ إلكترونياً. في عالم مليء بالتغيرات والتطورات وبالأخص التكنولوجية أصبح من الضروري أتمتته آلاف الوثائق إلكترونيا. أسباب هذه الحاجة كثيرة وأهمها توفير الوقت والجهد، بالإضافة لتفادي الأخطاء البشرية، كذلك توفير المال. توفر دول كثيرة اليوم استخراج الوثائق إلكترونية عبر الإنترنت. كل ما على المواطن فعله الدخول إلى الموقع الإلكتروني للهيئة التي يريد استخراج وثيقته منها ومن ثم البحث عن الوثيقة وتقديم طلب للحصول عليها. نستعرض في مقالنا اليوم استخراج شهادة المنشأ إلكترونيا كمثال.

الشهادة الإلكترونية

الشهادة الإلكترونية هي مجموعة من البيانات والمعلومات التي توضح وتحدد هوية حاملها. من خلالها يمكن إجراء تبادل آمن للمعلومات مع الأشخاص الآخرين أو المؤسسات الأخرى. أما التوقيع الإلكتروني للبيانات المرسلة فهو الطريقة التي يمكن من خلالها التحقق من سلامتها وأصلها.

ما هي الضمانات التي تقدمها الشهادة الإلكترونية؟

تضمن الشهادة الإلكترونية العديد من الأمور الهامة بالنسبة للطرفين المستقبل والمرسل ومنها:

  • أصالة الأشخاص والهيئات التي تشارك في تبادل المعلومات والبيانات.
  • السرية: وهي أمر هام جدا، حيث أنه فقط المصدر والمتلقي يستطيعون رؤية المعلومات.
  • سلامة المعلومات المتبادلة، وضمان عدم التلاعب بها.

ما هي شهادة المنشأ الإلكترونية (e-CO

  ما هي شهادة المنشأ أنواع شهادات المنشأ

هي وثيقة يحتاجها المصدرون/المستوردون. من المعروف أنه بالنسبة لغالبية شهادات المنشأ التي يتم إصدارها حول العالم، يتم إكمال معظمها يدويًا. بمعنى آخر، يحصل المتقدم على نسخة منها ويملأها باليد. بعد ذلك يتعين على المصدرين اصطحابها إلى الغرف التجارية التي تقوم بدورها بختمها ليتم اعتمادها. لكن في بيئة الأعمال اليومية التي تتغير بشكل مستمر، أدت الحاجة لتحديث الشهادة إلى تطوير شهادات المنشأ الإلكترونية أو ما يدعى e-CO. توفر العديد من الغرف التجارية حول العالم خدمة شهادة المنشأ عبر الإنترنت والتي تتيح للمصدرين التقدم والحصول على الشهادات الخاصة بهم عبر الإنترنت بسرعة وسهولة.

لماذا تحتاج إلى شهادة منشأ إلكترونية؟

ملايين من شهادات المنشأ تصدر كل عام. كما ذكرنا سابقا، لا يقتصر استخراج شهادات المنشأ الإلكترونية على الشفافية وتوفير التكاليف والوقت، بل توفر أيضًا بيئة تداول آمنة خالية من التلاعب. تقتضي الحاجة استخراج شهادة المنشأ الإلكترونية في الحالات التالية:

  1. يهدف جميع أعضاء منظمة التجارة العالمية لدى الضرورة لقبول نسخ إلكترونية أو ورقية من المستندات الداعمة لتسيير إجراءات العبور والتصدير والاستيراد.
  2. في حالات يكون فيها لدى الأشخاص (أو الوكالات الحكومية) نسخًا أصلية من هذا المستند، يتم قبول النسخ الإلكترونية كبديل عن الورقية.

أهمية شهادات المنشأ 

بشكل عام، تعتبر شهادة المنشأ هامة أثناء المعاملات التجارية الدولية باعتبارها الدليل الذي يشهد على منشأ المنتج، وهذا ما يعد بدوره الأساس لتحديد التعريفات والتدابير التجارية اللاحقة الأخرى التي ستطبق.

  ما هي شهادة المنشأ أنواع شهادات المنشأ

إذا كانت البضائع المصدرة/المستوردة لا تأتي مع شهادة المنشأ، فلن يسمح ضابط الجمارك المكلف بفحص البضائع للبضائع بمغادرة المستودع. بالنسبة لضابط الجمارك، يتم استخدام شهادة المنشأ لتحديد الرسوم التي يجب دفعها والتحقق مما إذا كانت البضائع المصدرة/ المستوردة غير قانونية.

أنواع شهادات المنشأ

هناك نوعان من شهادات المنشأ التي يجوز إصدارها من قبل الغرف التجارية:

شهادة المنشأ غير التفضيلية

وفقا لهذا النوع من شهادات المنشأ لا تُمنح البضائع التي يتم تصديرها/ استيرادها أي معاملة تعريفية تفضيلية. بالتالي، تُفرض الرسوم المستحقة على البضائع التي يتم نقلها.

شهادة المنشأ التفضيلية

تمنح غرف التجارة في هذا النوع من شهادات المنشأ السلع معاملة تعريفة تفضيلية في دفع الرسوم. قد تكون هذه الرسوم بمثابة إجراءات تخفيض في التعريفة العادية. قد تُمنح السلع إعفاءً كاملاً من التعريفات. ينشأ مثل هذا النوع من الشهادات لدى توقيع دولتان اتفاقيات تجارية تنطوي على مثل هذه الإعفاءات من الرسوم عند تصدير البضائع أو استيرادها بين هذه الدول.

أخيرًا، لا شك في أن إنشاء شهادات المنشأ إلكترونياً أسرع وأسهل من القيام بذلك بالطريقة التقليدية! حيث تضمن بوابة الويب الآمنة أن تظل مستنداتك آمنة. قد أثبتت تجارب كثير من الدول فعالية التحول إلى النظام الإلكتروني في إصدار الوثائق. بناء على ذلك، عممت هذه البلدان تجاربها لتستفيد منها كافة الدول وبالأخص الدول النامية.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

20 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *