أخبار المال و الاعمال العربية والعالمية، وأسواق المال والبورصة، وأسعار العملات العربية والعالمية، إضافة إلى تقارير وتحليلات شاملة حول إدارة الأموال والاستثمار والبورصات
BTC
$60,169.91
+3.01%
ETH
$2,142.10
+3.23%
LTC
$229.26
+1.52%
DASH
$269.07
+0.58%
XMR
$291.94
+2.52%
NXT
$0.09
+1.01%
ETC
$19.19
+1.05%
DOGE
$0.06
+2.43%
ZEC
$198.54
+3.28%
BTS
$0.13
-3.02%
DGB
$0.08
-1.45%
XRP
$1.27
+25.57%
BTCD
$151.15
+3.01%
PPC
$0.98
-3.83%
CRAIG
$0.01
+3.01%
XBS
$2.63
-7.65%
XPY
$0.01
+212.82%
PRC
$0.00
0%
YBC
$4,789.00
0%
DANK
$0.02
+3.01%

شركة تركية ضخمة “جارانتي كوزا” تشهر إفلاسها

أعلنت صحيفة “حرييت”: أنّ محكمة باكيركوي التجارية الثالثة الابتدائية . قد أشهرت عن إفلاس شركة تركية ضخمة ملقبة ب “جارانتي كوزا” . التي تعمل في قطاع الإنشاءات والمقاولات منذ عام  1948 ايّ منذ أكثر من 70 عاماً. إنَّ هذا القطاع من أكثر  القطاعات تضرراً.

واجهت الشركة المذكورة بعض الصعوبات في مشروعها السكني الجديد “بارك كوزا” الذي انتهى بالفشل المدمر لها. رغم نجاحها في العديد من المشاريع من قبل. فقد أرهقتها الصعوبات المالية في مشروعها الجديد الذي يتألف من ٥ آلاف وحدة سكنية. من المعروف أنَ المشروع قائم في منطقة إسنيورت غرب مدينة إسطنبول.

بداية فكرة المشروع

نحو ذلك، ظهرت فكرة المشروع في عام ٢٠١٢ بخطة بناء حوالي ٢٣٤٤ وحدة سكنية في ٧ أبراج. بدأ المشروع بالسير في أعماله عام ٢٠١٥. على أن يتم تسليمه عام ٢٠١٧. الجدير بالذكر أنّه  تضم الشركة حوالي ٦٠ الى ٧٠ شريك. وأقامت أكثر من ٢٠ ألف وحدة سكنية في أسطنبول. كما تُعتبر السبب في إكساب المدينة علامات تجارية معروفة عالمية من قبيل: آكوزا وآكباتي. بالإضافة إلى قيامها بمشاريع سكنية وفندقية ومراكز تسوق في بلغاريا أيضاً.

ولكن لسوء الحظ، فشلت الشركة في استتمام المراحل المتبقية المعقدة من مشروعها الجديد بعد إتمامها للمرحلة الأولى السهلة منه. الأمر الذي أدى إلى رفع دعاوي قضائية عليها. من قبل آلاف المواطنين المساهمين في المشروع والحاصلين على شقق أو وظائف منه. منهم مستثمرين أجانب من دول مختلفة مثل المملكة العربية السعودية والكويت والبحرين والعراق.

فشل الشركة التركية الضخمة

فيما قبل، تذمر مواطنون من عجزهم عن الحصول على وثائق الملكية (الطابو) في بعض المشاريع التي أقامتها الشركة في تركيا. كما أثار غضب الملاك بالحجز على وحداتهم السكنية عند محاولتهم بيعها بالرغم من امتلاكهم وثائق ملكية بها. لم يخمد غضبهم بعد علمهم بقرار الرهن، مما جعلهم يداهمون إدارة الشركة مباشرةً. أوضحت الشركة موقفها قائلةً: أنَّ البنك الذي تتعامل معه قد قام برهن الوحدات السكنية الخاصة بهم. لعجزها عن سداد قيمة قرض تجاري كانت قد حصلته منه.

تبعاً لما سبق، وبموجب القرار الصادر عن الدائرة الثالثة لمحكة بكركوي التجاري. حُكم على الشركة المذكورة بالتصفية النهائية. كان ذلك في ٣٠ من الشهر الماضي.
أقرأ أيضاً:

فرص جديدة تمنحها تركيا للمستثمرين الزراعيين في 2021https://tijaratuna.com/news/21-3-2021%d9%81%d8%b1%d8%b5-%d8%ac%d8%af%d9%8a%d8%af%d8%a9-%d8%aa%d8%b1%d9%83%d9%8a%d8%a7/

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.