ما هي مؤشرات الأسواق المالية

كتابة : مجد سلامي
آخر تحديث : 20 يناير 2021
ما هي مؤشرات الأسواق المالية

تعتبر مؤشرات الأسواق المالية، مؤشرات كمّية قابلة للقياس بطبيعتها، وهي عبارة عن مخططات بيانية تتكون من
معادلات ونسب، تساعد المستثمرين على تفسير بيانات الأسهم، ومحاولة التنبؤ بتحركات السوق وقرارات الاستثمار
والتداول، وتشمل مؤشرات السوق الشائعة توسّع السوق، ومعنويات السوق عند انخفاض وارتفاع الأسهم، ومتوسط الأسعار. وسنساعدك في هذا المقال المفصل لفهم واستيعاب مفهوم مؤشرات السوق العالمية وآلية استخدامها في سوق
البورصة تبعاً للمتغيرات الآنية والمستقبيلة في سوق العمل

ما هي مؤشرات الأسواق المالية …تعريف توسع السوق

– تعمل مؤشرات اتّساع السوق على تحليل عدد الأسهم الصاعدة المقارنة بتلك الهابطة في مؤشر معين، أو في بورصة (مثل بورصة نيويورك أو NASDAQ)، وتتضمن بعض مؤشرات الاتّساع أيضًا حجم تحركات

الأسهم، لأن تحركات أسعار الأسهم على أحجام أكبر تعتبر أكثر أهمية من تحركات السعر في أحجام أقل. 

-يستخدم المتداولون مؤشرات اتّساع السوق لتقييم الحالة العامة للسوق أو المؤشر، حيث تستطيع

مؤشرات توسع السوق أن تقدم إشارات تحذيرية مبكرة بانخفاض مؤشر، أو أو توقع بارتفاع طارئ

في مؤشر آخر .

اقراء ايضا:  نموذج عرض مشروع ناجح على مستثمر ومعايير النجاح في بناء عرض تقديمي للمستثمرين

-كما يدل مؤشر اتّساع السوق على مقدار القوة أو الضعف الكامنة في مؤشر أسهم معين، من خلال

النظر الى مخططه البياني، ويكتسب بعدها المحللون نظرة ثاقبة لما قد يتوجه له هذا المؤشر خلال المستقبل القريب .

-تعتبر مؤشرات اتّساع السوق مفيدة ولكنها غير معصومة من الخطأ، وفي بعض الأحيان قد يُتوقع انعكاس المؤشر في وقت مبكر جدًا، ومن الممكن أن لا يتحقق ذلك على الإطلاق.

معنويات السوق 

تتأثر معنويات السوق بعدة عوامل في مؤشرات الأسواق المالية منها :

1- الموقف العام للمستثمرين تجاه سوق مالي أو ورقة مالية معينة .

2- نشاط وحركة أسعار الأوراق المالية المتداولة في الأسواق المالية .

3- ميول المستثمرين .

و يشير ارتفاع الأسعار إلى معنويات السوق التصاعدية، بينما يشير انخفاض الأسعار إلى معنويات السوق الهابطة، تعتبر معنويات السوق عامل جوهري للمستثمرين المتضاربين الذين يرغبون في التداول في الاتجاه المعاكس للإجماع السائد، على سبيل المثال ، إذا كان الجميع يشتري ، فإن المضارب سيبيع.

المتوسط المتحرك MA

هو عملية حسابية تُستخدم لتحليل البيانات عن طريق إنشاء سلسلة من المتوسطات بفترات زمنية متعاقبة طويلة أو قصيرة، ويساعد حساب المتوسط المتحرك، على تخفيف آثار التقلبات العشوائية قصيرة المدى على سعر السهم خلال إطار زمني محدد، كما يساهم تحديث قيمته باستمرار على تسهيل بيانات السعر في السوق خلال فترة زمنية محددة ويتفرع منه كل من :

اقراء ايضا:  افتح محفظة استثمارية و مزايا امتلاك محفظة استثمارية

1- المتوسط ​​المتحرك البسيط (SMA)

هو عملية حسابية تأخذ المتوسط ​​الحسابي لمجموعة معينة من الأسعار على مدى عدد محدد من الأيام في الماضي؛ على سبيل المثال ، خلال الـ 15 أو 30 أو 100 أو 200 يومًا السابقة.

2- المتوسطات المتحركة الأسية (EMA)

هي متوسط ​​مستقبلي يعطي أهمية أكبر لسعرالسهم في الأيام الأخيرة، مما يجعله مؤشرًا أكثر استجابة للتحديثات الجديدة.

وكلما كانت الفترة الزمنية المستخدمة لإنشاء المتوسط المتحرك ​​أقصر، زادت حساسية تغيرات الأسعار، وكلما طالت الفترة الزمنية، كلما قلت حساسية المتوسط.

ملاحظة 1

قد يختار المستثمرون فترات زمنية مختلفة بأطوال متفاوتة لحساب المتوسطات المتحركة بناءً على أهداف التداول الخاصة بهم، وعادةً ما تُستخدم المتوسطات المتحركة الأقصر للتداول قصير الأجل، بينما تعد المتوسطات المتحركة طويلة الأجل أكثر ملاءمة للمستثمرين على المدى الطويل.

دلالات المتوسط المتحرك في أسواق التداول

يشير المتوسط ​​المتحرك الصاعد إلى أن الأمان في اتجاه تصاعدي في السعر، بينما يشير المتوسط ​​المتحرك المنخفض إلى أنه في اتجاه هابط غير آمن للسعر .

مؤشرات السوق الشعبية

هناك المئات من مؤشرات السوق المختلفة في الولايات المتحدة وحول العالم، بما في ذلك بورصة NYSE و NASDAQ و AMEX و TSX و TSX-V والعديد من البورصات .

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

136 مشاهدة
التالي
آثار الفساد الإداري
السابق
أنواع الفساد الإداري
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *