أهمية الجدوى الاقتصادية للمشاريع

كتابة: ابراهيم قوشجي - آخر تحديث: 6 فبراير 2020
أهمية الجدوى الاقتصادية للمشاريع

الجدوى الاقتصادية للمشاريع الاستثمارية

يعد الإعداد للمشاريع الاقتصادية من أهم الخطوات لنجاح هذه المشاريع، حيث أن التخطيط السليم للمشاريع يضمن مدى نجاح وفعالية هذه المشاريع، بالإضافة إلى العائد المادي (الربح المادي) الجيد المتوقع من هذه المشاريع. لذا وقبل البدء بأي مشروع اقتصادي يجب عمل جدوى اقتصادية له.

الجدوى اقتصادية: عبارة عن عملية جمع معلومات عن مشروع مقترح ومن ثم تحليلها لمعرفة إمكانية تنفيذ، وتقليل المخاطر وربحية المشروع. وبالتالي يجب معرفة مدى نجاح هذا المشروع أو خسارته مقارنة بالسوق المحلى واحتياجاته.

حظي موضوع دراسات الجدوى الاقتصادية بالاهتمام الكبير في تحقيق الاستخدام والتوزيع الأمثل للموارد الاقتصادية المتاحة، فهناك علاقة وثيقة بين دراسات الجدوى الاقتصادية وطبيعة القرارات الاستثمارية، فكلما اعتمد القرار على دراسات شاملة ودقيقة وموضوعية وعلمية، كلما كانت القرارات أكثر نجاحاً وأماناً في تحقيق الأهداف.

مفهوم دراسات الجدوى الاقتصادية:

          هي عبارة عن دراسات علميّة شاملة لكافة جوانب المشروع أو المشروعات المقترحة، والتي قد تكون إمّا بشكل دراسات أوليّة تفصيلية، والتي من خلالها يمكن التوصّل إلى اختيار بديل أو فرصة استثمارية من بين عدة بدائل أو فرص استثمارية مقترحة. ولابدّ أن تتصف تلك الدراسات بالدقّة والموضوعيّة والشمولية؛ فهي مجموعة من الدراسات المتخصصة التي تجرى للتأكد من أن مخرجات المشروع (منافع، ايرادات) أكبر من مدخلاته (تكاليف) أو على الأقل مساوية لها.

أهمية دراسات الجدوى الاقتصادية:

        تكمن أهمية دراسة الجدوى في أنها الوسيلة التي من خلالها يمكن الاجابة على الأسئلة التالية:

  • ما هو أفضل مشروع يمكن القيام به؟
  • لماذا يتم القيام بهذا المشروع دون غيره؟
  • أين يتم اقامة المشروع؟
  • ما هو أفضل وقت لإقامة المشروع وطرح منتجاته؟
  • من هي الفئة المستهدفة في المشروع؟
  • كيف سيتم اقامة المشروع؟
  • ما مدى حاجة المشروع من عمال وآلات…؟
  • كم سيكلف المشروع؟
  • هل سيحقق أرباح أم لا؟
  • ما هي مصادر تمويل المشروع؟
  • كيف أختار مشروع من مجموعة مشاريع بديلة؟
  • كيف أثبت ان المشروع مجدي اقتصادياً؟
  • لماذا نقوم بإعداد دراسات الجدوى الاقتصادية؟
  • تقلل من احتمالية فشل المشروع وتقلل من هدر رأس المال.          
  • تساعد في المفاضلة بين المشاريع المتاحة.                     
  • تحقق الاستغلال الأمثل للموارد الاقتصاديّة المتاحة.
  • تدعم عمليّة التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

دراسات الجدوى الأوليّة

     وهي عبارة عن دراسة أو تقرير أوّلي يمثّل الخطوط العامة عن كافة جوانب المشروع أو المشروعات المقترحة، والتي يمكن من خلالها التوصّل إلى اتخاذ قرار إما بالتخلي عن المشروع أو الانتقال إلى دراسة أكثر تفصيلاً. ونتيجة لهذه الدراسة يتم التخلي عن المشروع أو الانتقال إلى الدراسة التفصيلية.

من المسائل التي تعالجها دراسات الجدوى الأوليّة ما يلي:

  • دراسة أولية عن الطلب المحلي والأجنبي المتوقع على منتجات المشروع، ومدى حاجة السوق لها.
  • دراسة أولية عن التكاليف الاجمالية للمشروع سواء كانت تكاليف رأسمالية أو تشغيلية.
  • دراسة أولية عن مدى جدوى المشروع فنّياًَ، بتحديد احتياجات المشروع من العمال والمواد الأولية.
  • دراسة أولية عن المواقع البديلة للمشروع المقترح، واختيار أفضلها.
  • مدى تأثير المشروع على المستوى القومي، وعلى عمليّة التنمية الاقتصادية.
  • دراسة أولية عن مصادر تمويل المشروع سواء كان التمويل ذاتي أومن مصادر أخرى.
  • دراسة أولية عن العوائد المتوقعة (الايرادات) للمشروع المقترح.
  • بيان مدى توافق المشروع مع العادات والتقاليد والقوانين السائدة في المجتمع.

دراسات الجدوى التفصيليّة:

عبارة عن دراسات لاحقة لدراسات الجدوى الأولية، ولكنها أكثر تفصيلاً ودقة وشمولية منها، وهي بمثابة تقرير مفصّل يشمل كافة جوانب المشروع المقترح، والتي على أساسها تستطيع الادارة العليا أن تتخذ قرارها، إما بالتخلي عن المشروع نهائياً أو الانتقال إلى مرحلة التنفيذ.  وتعتبر دراسات الجدوى الأولية والتفصيلية متكاملة ومتتالية، ولا يمكن الاكتفاء بدراسة واحدة لكي تكون بديلة عن الدراسة الأخرى أي ليست معوّضة، ونتيجة لهذه الدراسة يتم إما التخلي عن المشروع أو البدء بعملية التنفيذ.

مكونات دراسة الجدوى التفصيلية:

  1. الدراسة السوقية.
  2. الدراسة الفنية.
  3. الدراسة التمويلية.
  4. الدراسة المالية.
  5. الدراسة البيئية.
  6. المفاضلة بين المشروعات واختيار المشروع الأفضل (اتخاذ القرار).

تجدر الإشارة إلى أن جميع الدراسات السابقة هي دراسات مكملة لبعضها البعض وليست بديلة والتي تعطي دلالة على نجاح المشروع.

984 مشاهدة
التالي
احمِ نفسك من القرصنة عبر المواقع الإلكترونية والبنوك
السابق
مشكلات الدفع الإلكتروني و الخداع