أخبار المال و الاعمال العربية والعالمية، وأسواق المال والبورصة، وأسعار العملات العربية والعالمية، إضافة إلى تقارير وتحليلات شاملة حول إدارة الأموال والاستثمار والبورصات
BTC
-7.7%
ETH
-7.78%
LTC
-13.38%
DASH
-16.84%
XMR
-8.56%
NXT
-9.05%
ETC
-0.35%
DOGE
+14.57%
ZEC
-10.09%
BTS
-16.53%
DGB
-4.7%
XRP
-13.99%
BTCD
-7.7%
PPC
-14.62%
CRAIG
-7.7%
XBS
-9.47%
XPY
+71.48%
PRC
0%
YBC
-7.7%
DANK
-7.7%

قرار وزارة التجارة الداخلية أمس لزيادة أسعار الإسمنت الأسود في سوريا

تعاني الدولة السورية اليوم من فجوة اقتصادية تضخمية، حيث تضخمت أسعار المواد كافة بشكل كبير في الربع الأول من العام الحالي 2021، كما ارتفعت قيمة مواد البناء، لتكمل ارتفاعها أمس بعد أن قامت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في سوريا، بالتعديل على أسعار الإسمنت الأسود في البلاد.

وقد أقرت المؤسسة العامة للإسمنت ومواد البناء هذا القرار نقلاً عن وزارة التجارة الداخلية أمس، الأربعاء الواقع في 31 آذار 2021.

كما وقد أوضحت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، أن هذا القرار قد جاء في ظل الأسعار والتكاليف المرتفعة في المصانع، بحيث أصبح اليوم قطاع صناعة وإنتاج مواد البناء هذه، يحتاج إلى رأسمال أكبر من أجل تصنيع المواد بجودة مقبولة.

وقد تم تعميم هذه الأسعار على جميع المصانع التابعة للمؤسسة العامة للإسمنت ومواد البناء أمس، بحيث أصبح سعر الإسمنت الأسود البورتلاندي وفق هذا القرار حوالي 150,000 ليرة سورية للطن الواحد، وذلك للإسمنت الأسود من العيار 32,5.

بحيث أن هذا السعر ثابت في حال أراد المستهلك شراء الطن من مادة الإسمنت الأسود بشكل معبأ، وقد كان سعر الطن منه يبلغ حوالي 125,000 ليرة سورية سابقاً.

أما بالنسبة للفرط، فيبلغ سعر التعبئة للمستهلكين حوالي 125,900 ليرة سورية، بعد أن كان سعره حوالي 106,000 ليرة سورية.

كما وقد حددت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، سعر الإسمنت الأسود البورتلاندي بحوالي 181,000 ليرة سورية للطن الواحد، وذلك للإسمنت من العيار 42,5، وهذا الأمر في حالة شراء مادة الإسمنت هذه بشكل معبأ، وقد كان سعر الطن منه يبلغ حوالي 151,000 ليرة سورية سابقاً.

أما سعر الفرط من هذا الإسمنت الأسود، فيبلغ اليوم قيمة حوالي 154,950 ليرة سورية، بعد أن كان سعره حوالي 130,000 ليرة سورية في الآونة الأخيرة.

وقد تركت الحرب في سوريا أثراً كبيراً على اقتصاد الدولة، كما أن جائحة وباء “COVID 19” قد أحدثت انهيار اقتصادي ضخم في جميع أنحاء العالم.

ويشعر المواطنون في الدولة السورية اليوم، بالاستياء نتيجة للظروف المحلية الراهنة والغلاء في المواد بشكل عام، فقد ارتفعت أسعار الإسمنت الأسود أمس بمعدل حوالي أكثر من 20% عمّا كانت عليه سابقاً.

كما أن التجار في السوق السوداء المحلية يقومون برفع أسعار مواد البناء بشكل أكبر، مستغلين الوضع الاقتصادي السائد في سوريا، ومن المتوقع أن تستمر أسعار هذه المواد بالارتفاع في الربع الثاني من العام الحالي 2021.

فهل من الممكن أن ترتفع كثيراً مع بداية الربع الثاني؟ أم ستستقر؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.