كيف تصبح ضمن رجل الأعمال المهمين

كتابة: مصطفى جمال - آخر تحديث: 11 يوليو 2020
كيف تصبح ضمن رجل الأعمال المهمين

كيف تصبح رجل اعمال مهما

كانت أهم فكرة للشباب دائمًا أن يكونوا رجال أعمال ناجحين، ولكن هناك فرق كبير في مجرد التفكير وتحويل الأحلام إلى حقيقة ، لذا يبقى السؤال ، كيف تصبح رجل أعمال متميزًا؟

هل أخبرك أحد “ان الفكرة نصف المشروع”؟ هل تعتقد أن رجال الأعمال المشهورين أصحاب العديد من الشركات الكبرى فكروا بهذه الشركات في بداية تأسيسها؟

ربما يمكنك أن تستنتج معي أن الفكرة تأتي بالأفكار ، إذا لم يكن لديك جزء صغير من الفكرة في البداية ، فلن تتمكن من الوصول إلى الفكرة النهائية ، أصبح الموقف هنا سهلًا للغاية ، ما عليك سوى التفكير في خطوة واحدة متاحة أمامك ، وبعد ذلك يمكنك البدء من هذه الخطوة للنظر في توسيعها أو تكرارها أو تطويرها.

حسنًا ، قد تسأل عن كيفية التفكير في هذه الأفكار الصغيرة من البداية ، فهي ليست سهلة. تأتي أفكارك الأولية من الاحتياجات التي تراها في الدائرة أو المجتمع. وإذا كنت لا تعرف ما يحتاجه الأشخاص من حولك ، فلن تتمكن من إنشاء مشروع لهم يستفيدون منه ويفيدك.

من هو صاحب المشروع؟

مالك المشروع هو الشخص الذي يقدم طواعية الخدمات التي يحتاجها الأشخاص من حوله فإذا رأى مشروعًا تنافسيًا في مجاله الخاص ، ولم يقدم المشروع الخدمات بطريقة مناسبة هنا  فيمكنه التنافس في بدء المشروع على أساس خدمة مجتمعه وتوفير قيمة مضافة للناس ، وإذا وجد أن المنافسين لا يستطيعون تلبية احتياجات الجميع ، فإن دوره سيكون له معنى ومفيد للغاية.

الفكرة البسيطة

قد تكون لديك فكرة بسيطة، ولكن هذا ليس هو نهاية المطاف ، أو ليس بالتأكيد غرض المشروع و هدفه ، لكن الفكرة هي المادة الأصلية ، إذا كنت تعمل بجد أكبر ، يمكنك إنشاء المزيد من الأفكار من خلال تطويرها وتغييرها ، أو على الأقل يمكنك تعلم الدرس ، لماذا لم تنجح هذه الفكرة وما هو الأكثر فاعلية والأكثر صوابا.

فكرة صديقك

يمكن للناس أن يكملوا بعضهم البعض، لذلك يمكنك بناء مشروع لا يحتاج إلى أن تكون

صاحب الفكرة ، ولكن قد تكون مؤيدًا لمالك فكرة آخر ، لكنه ليس لديه القدرة أو الخيال على

تنفيذها ، أو من يحفزه للبدء ، لذلك تظهر كلمة “شراكة” لأنها تكمل عمل المشروع بناء على

شراكة بعض الناس.

الثقة بالنفس

تتأثر أفعالنا عادة بآراء الآخرين، أو سنتصرف وفقًا لما يتوقعه الآخرون منا ، لأننا لن ننحرف

عن العادي أو المألوف بسبب الخوف من آراء الآخرين ، ولا يمكننا إدراك أنفسنا بسبب

الخوف من حكم الآخرين ، طالما أن الشخص متأكد من أن ما يفعله جيد ولن يؤذي أحداً ، فلا

يجب عليه أن يخاف من أفكار وآراء الآخرين.

لا بد ان تثق في نفسك إذا كنت تبدو جيدًا داخليًا ووجدت أنك لم ترتكب أخطاء.

نصيحة أخيرة، إذا كنت لا تعرف كيف تبتسم ، فلا تفكر في أن تكون رجل أعمال.

124 مشاهدة
التالي
نظام الاحتياطي الفيدرالي وتأثيره على التجارة والسوق
السابق
كيف تدير اعمالك عّن بعد في ضَل الجائحة