ما هي طرق زراعة الزيتون

كتابة: أية سعد - آخر تحديث: 21 سبتمبر 2020
ما هي طرق زراعة الزيتون

تعتبر أشجار الزيتون ضمن أقدم الأشجار التي وجدت على سطح الأرض، فهي من الأشجار الشائعة بشكل كبير في مختلف الأماكن في العالم، وعرفت شجرة الزبتون بأنها الشجرة المباركة، وتم ذكرها في آيات القرآن الكريم، لذا يحرص غالبية الناس على زراعة الزيتون للاستفادة من فوائده وقيمه العظيمة، ويمتلك الزيتون عدة فوائد، وقيم غذائية كثيرة، حيث أنه يحتوي على الزيت الأكثر استخداماً، وهو زيت الزيتون الذي يمتلك قيمة غذائية عالية جداً، فهو غني بالأملاح المعدنية، والفيتامينات، كما أنه يستخدم للعناية بالشعر والحفاظ عليه، لذا سنتحدث بشكل تفصيلي عن زراعة الزيتون في هذا المقال.

زراعة الزيتون

هناك عدة عوامل هامة يجب توفيرها للزيتون عند زراعته، وهي كالتالي:

المناخ الملائم للزراعة

من المفضل أن تتم زراعة الزيتون بإحدى مناطق البحر المتوسط، وذلك لأنها تتميز بالمناخ الجيد، حيث يكون مناخا باردا ممطرا في فصل الشتاء، وحار جاف في فصل الصيف، ويجب الانتباه إلى أنه يتم منع أشجار الزيتون أثناء الازدهار والعقد من تعرضها لدرجات الحرارة العالية التي تصاحب الرياح الجافة والرطوبة المنخفضة، لأن ذلك يتسبب في نمو وازدهار أزهار جافة، وتتساقط ثمارها بشكل كبير.

التربة المناسبة لزراعة الزيتون

يمكن زراعة الزيتون في كافة أنواع التربة والأراضي المختلفة، لكن من المفضل أن تتم زراعته في تربة تتمتع بصرف جيد، وكذلك الأراضي التي تحتوي على كربونات الكالسيوم بنسبة كبيرة، لذا يجب تجنب زراعة الزيتون في التربة الثقيلة التي تمتلك الصرف السيء، لأنها تحتفظ بالرطوبة لفترة طويلة، وذلك يؤثر بالسلب على نمو شجر الزيتون وكذلك الإنتاج، مما يترتب عليه جفاف وسقوط البراعم الجديدة.

ظاهرة ثمار الزيتون الصغيرة

هناك صنف من ثمار الزيتون يكون صغيرا في الحجم ومستديرا ولا يحتوي على جنين، وتكون هذه الثمار في هيئة عناقيد، وذلك بسبب ظهورها في الأصناف ذات الحجم الكبير، وهذه الثمار تظهر في الأصناف التي تنمو وتزدهر في دفء الشتاء أو برودته العالية، وذلك نتيجة تعرض ثمار الزيتون إلى درجات عالية من الحرارة ورطوبة مرتفعة، وذلك أثر على شجر الزيتون أثناء الازدهار.

تبادل الحمل

لكي نقلل من حدوث هذه الظاهرة يجب أن يتم تكوين نموات خضر حديثة، من خلال تقليم الخضر كل سنة، مع مراعاة زيادة نسبة ري الشجر، وتزويدها بالسماد الآزوتي، ورشها بمحلول اليوريا 2٪، وذلك بعد استكمال نمو الأزهار بعشرين يوماً، أثناء التحول الزهري وكذلك التكشف.

غرس شتلات الزيتون

يتم جلب شتلات الزيتون على أن يتم التخلص من أي فروع جافة ومتكسرة، وبعدها يتم رشها بمبيد، حيث يتم وضع 5 سم على كل لتر من الماء، وطريقة غرس شتلات الزيتون كالتالي:

  • يجب ألا يتم ري شتلات الزيتون قبل عملية الزراعة بيومين، حتى تتماسك الأرض الزراعية بالكيس جيداً ويسهل إخراجها، وبعد ذلك يتم وضعها في مناطق الجور دون تفتتها.
  • يتم إضافة سماد عضوي بحوالي 43 إناء، مع كيلوجرام من سوبر الفوسفات الأحادي، بالإضافة إلى 50 جرام من سلفات النشادر. وربع كيلو من سلفات البوتاسيوم. وتخلط هذه المكونات جيداً مع وضع كمية من التراب الناتج من الحفر في هذا الخليط.
  • يتم نثر حوالي نصف كيلو جرام من صنف الكبريت الزراعي داخل الجورة على هذا الخليط. وبعدها يتم ردم الحفرة بالتراب الموجود في السطح. ويجب الانتباه إلى ري الجورة بشكل منتظم قبل البدء في عملية الزراعة عدة مرات متتالية. بشرط أن يتم هذا الموضوع قبل عملية الزراعة بحوالي شهر.
  • يتم غرس شتلات الزيتون في الجور. وتكون في مستوى قليل عن مستوى التربة بعشرة سم. ويتم ردم الجور حول شتلات الزيتون، وبعد ذلك يتم ري الأرض بشكل مباشر، وتأخذ حوالي 20 لتر لكل شجرة.

151 مشاهدة
التالي
تجارة المواد الغذائية بالجملة في البحرين
السابق
ما هي أنواع مصادر الطاقة