تربية البط في مصر

آخر تحديث : 23 يونيو 2021
تربية البط في مصر

تعتبر مشاريع تربية البط عمومًا من المشاريع غير المكلفة على الإطلاق. إذ لا تتطلب الكثير من الإجراءات، وبالمقابل تعود على أصحابها بالكثير من الفوائد والأرباح لمجرّد الاهتمام بها، والاعتناء بتربيتها بالشكل الصحيح. هذا ولا تختلف طرق تربية البط في مصر عن باقي الدول، فجميعها تحتاج إلى معرفة البيئة اللازمة لنموه، وطبيعة غذائه ومائه، والاطلاع على كل ما يتعلق بتربيته لضمان سلامة نموّه. والآن سنقدم لكم في هذا المقال كل ما يخص مشروع تربية البط في مصر.

مشروع تربية البط في مصر

تعد جمهورية مصر العربية من الدول المهتمّة بشل كبير بمشاريع الثروة الحيوانية، بما فيها طيور البط. إذ تشتهر مصر بتربية سلالات معروفة ومتعددة من أنواع البط، سواء بهدف الحصول على بيضه، أو الاستفادة من لحومه الشهيّة.

ويتطلب مشروع تربية البط في مصر اهتمام المربين بإنتاج البط بغية تغطية حاجات المستهلكين المحليين من اللحوم. ولذلك، غالبًا ما يقوم المصريون ببعض الإجراءات لطيور البط كعمليات الدفع الغذائي، أو التزغيط.

وبالتالي يلزم توفير الشروط المناسبة لتربيته؛ والتي تتضمن تجهيز غرف كبيرة فارغة تتناسب مع أعداد البط، مع ضرورة الانتباه لإضاءة الغرف وتهويتها بشكل جيد، وتوفير أنظمة التدفئة اللازمة له، وخصوصًا في فصل الشتاء، وذلك لتجنب تعرضه للبرد القارس الذي يسبب موته.

كما ويحتاج المشروع للاهتمام بنظافة الغرف بشكل منتظم، وذلك منعًا لانتشار الأمراض بين طيور البط، وكذلك تجنبًا لصدور الروائح الكريهة. فالنظافة الجيدة وتوفير المناخ الملائم تحمي طيور البط من تعرّضها للقوارض والحشرات.

  تربية البط في لبنان

بالإضافة لما سبق، فإنّه من الضروري مراقبة طيور البط وفراخها بشكلٍ مستمرّ، واستشارة الطبيب البيطري عند ملاحظة أي عوارض مرضية. ومراعاة الأخذ بالإجراءت الوقائية لتفادي إصابتها بالأمراض الخطيرة والمعدية.

وأكثر ما يميّز ربحية مشاريع تربية البط في مصر، هو تربيته في مختلف القرى المصرية، وحول الترع والمجاري المائية الغزيرة لمساعدة البط في الحصول على المياه النظيفة، وكافة أنواع الأغذية التي يحتاجها من الحشائش والطحالب والأسماك.

وبفضل مناخ مصر الدافئ شتاءً، فإن معظم طيور البط تهاجر إليها، وتستقر فيها لتحمي نفسها. وهذا بدوره يزيد من ربحية مشاريع تربية البط في مصر، على اعتبار مناخها مناسب لنمو طيور البط وتكيّفها. ولذلك، تعتبر مشاريع تربية البط في مصر من مشاريع الثروة الحيوانية التي تحقق أرباحًا ماليّة كبيرة.

مميزات تربية البط في جمهورية مصر

إنّ من أشهر مميزات تربية البط في مصر هي:

  • انتشار تربيته بالقرب من الأرياف والمجاري المائية والترع. مما يسهّل من عملية حصوله على الماء النظيف، والغذاء المتنوع. فالبط يهضم الألياف والحشائش والخضراوات الورقية وكل ما يصادفه. الأمر الذي يزيد من حجمه، ويوفّر من متطلباته.
  • كثرة متطلبات السوق المحلية المصرية على لحوم البطّ، ولذلك يربّى بشكل جيد بهدف تسويقه حيًّا، أو مذبوحًا وبكميات اقتصادية، وخصوصًا في المواسم والأعياد.
  • مناخ مصر المعتدل طوال العام، والذي يعتبر مناسبًا لتكيّف طيور البطّ المحلية، وكذلك ملجأً للطيور المهاجرة من دول القارة الأوروبية الباردة.
  • وإحدى أهمّ المميزات الحديثة أنّ مصر تسعى الآن إلى تطبيق النظام المتكامل كما في جمهورية الصين الشعبية. حيث يرتكز ذلك النظام على استغلال المسطحات المائية في تربية الأسماك والبط معًا؛ بحيث تتغذى الأسماك على زرق البط. ومن المؤكّد أن تلك الميزة ستدعم مشاريع تربية طيور البط في مصر بشكل كبير.
  أفضل نظم تغذية لتسمين البط

أنواع البط الموجود في مصر

هناك الكثير من سلالات البطّ الشهيرة في مصر، والتي تنقسم إلى:

  • سلالة البط المسكوفي: والذي يشتهر بلحومه الشهية، وبإنتاجه الجيد للبيض. إذ تضع الأنثى حوالي 125 إلى 150 بيضة وسطيًّا.
  • البط البكيني: تتميز بإنتاجها العالي للبيض، وبأوزانها الكبيرة. إذ يصل وزن الذكر ل 4 كيلو، في حين يصل وزن الأنثى إلى 3 كيلو خلال 65 إلى 70 يوم.
  • البط البلدي: المعروف بالسوداني، والذي يشبه إلى حد كبير البط المسكوفي ولكنّه أصغر حجمًا. إذ يعتبر البط السوداني من أشهر أنواع البط المصري، وأكثرها إنتاجًا للحوم.
  • البط الدمياطي : والذي يعرف بالشهرماني. ينتشر هذا النوع بشكل كبير شمال منطقة الدلتا. كما ويعد من أفضل أنواع البط الذي يربى في مصر.
  • الكامبل: هو من سلالات البط ثنائية الغرض، والتي يستفاد من بيضها، ولحومها.

وفي الختام، وبعد التعرّف على كل ما يخصّ تربية البط في مصر. نجد أن مصر من الدول الداعمة لمشاريع الثروة الحيوانية، وذلك بفضل المميزات المساعدة لتربية البط فيها، واهتمامها بتطبيق كل ما يزيد من ربحية المشاريع.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

91 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *