ما هي الصناعات التي تحتاجها السعودية

آخر تحديث : 17 يوليو 2021
ما هي الصناعات التي تحتاجها السعودية

الصناعات التي تحتاجها السعودية, إن السعودية تعمل حاليا على تطور الصناعة لديها بشكل كبير من خلال إضافة العديد

من الصناعات الكبرى وخاصة مع خطة التنمية التى تم وضعها من قبل الملك سلمان بن عبدالعزيز خطة 2030

لذلك من أهم الصناعات التى تحتاجها المملكة العربية السعودية هي ثلاث صناعات وأهمها ، لذلك في هذا المقال سنوضح لكم :

الصناعات العسكرية

تنفق المملكة العربية السعودية مليارات الدولارات من أجل تسليح جيشها بأحدث ما تنتجه شركات الأسلحة العالمية

لذلك من المهم جدا أن يكون لدى المملكة صناعتها الخاصة بالأسلحة بجميع أنواعها حتى تكون

هي الأولى في الوطن العربي في الصناعات العسكرية بعد مصر

  البضائع المطلوبة في أسواق جدة

لذلك سنشهد في السنوات القادمة أن المملكة العربية السعودية ستتم تصنيع المعدات العسكرية

وأنفاق عليها المليارات من الملايين حتى تكون هي الأولى بهذا الصناعات في المجتمع العربيالصناعات التي تحتاجها السعودية.

صناعة السيارات

تحاول المملكة بكل جهودها أن تصبح من الدول المنافسة في عالم السيارات لكن ليس لديها قدرات وجهود كبيرة في إنتاجها ،

وتعتبر السعودية من أكثر الدول العربية استيرادا للسيارات ، لذلك تعمل السعودية على تطوير وصناعة السيارات ويعتبر هذا الصناعة من ضمن الاحتياجات الصناعية لديها ،

وبما أن المملكة العربية السعودية تمتلك بنية تحتية قوية، ومصادر مالية متعددة وأهمها البترول فإن هذا يدفعها إلى أن تكونَ مصدراً لصناعة السيارات كون المحرك الأساسي للسيارات يتم إنتاجه وتصنيعه في السعوديه.

  مواد البناء

صناعة الهواتف الذكية

أن 95 % من معالجات الهواتف الذكية صنعت في المملكة السعودية وأن 40 % من الصناعات الأولية للهواتف أصلها من السعودية،

لماذا السعودية تكون من أوائل بالصناعة الجوالات الذكية كونها تعمل على صناعة المعالجات والصناعات الأولية ،

فإن السعودية تحتاج بشكل كبير هذا الصناعة حتى تكون هل الأولى في الشرق الأوسط بصناعة الهواتف الذكية وحاليا تنفق بمقدار ١١ مليار دولار على التقنيات الحديثة حتى تصل إلى الصناعات للهواتف الذكية بشكل كامل ومتكامل .

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

3300 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *