مشروع تربية الأبقار الصغيرة

كتابة : اكرم صالح عباس جيد
آخر تحديث : 24 أبريل 2021
مشروع تربية الأبقار الصغيرة

تعتبر صغار الأبقار حديثة الولادة لطيفة، وحجمها الصغير يجعل من السهل الإعجاب بها، والتعامل معها. ولكن صغار الأبقار مخلوقات معقدة، وتحتاج تربيتها بنجاح دون أمهاتها إلى كثير من الاهتمام الممزوج بالخبرة، سواء كنت تفكر في تربية صغار الأبقار من أجل الحليب أو اللحوم. ولكن بشكل عام سيكون مشروع تربية الأبقار الصغيرة أكثر راحة مع بعض التفكير المسبق والكثير من التخطيط. ونحن في هذا المقال سوف نقدم لك كل ما تحتاجه قبل الخوض في مشروعك الخاص.

خطوات مشروع تربية الأبقار الصغيرة

صغار الأبقار حساسة جداً، بالتالي يجب علينا اتباع مجموعة من الخطوات والقواعد الأساسية لحمايتها:

  • إعداد الحظيرة: يجب أن تعد الحظيرة قبل شراء الصغار ويشترط أن تكون واسعة، وكبيرة، ومظللة، من أجل عدد الصغار وحجمها. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تكون جدران الحظيرة ملساءً حتى لا تسبب الأذى للصغار عند التلامس معها، ومن ناحية أخرى يجب أن تحتوي على فتحات تهويه لتجديد الهواء، وخفض درجه الحرارة عند ارتفاعها. كما من الضروري أن تكون الأرضية جافه قدر الامكان. ولا يمكن إهمال وضع أحواض مياه للشرب نظيفة ومضادة للصدأ.
  • التعقيم: الخطوة الأكثر أهمية في مشروع تربية الأبقار الصغيرة. حيث من الضروري أن ترش الصغار بمحلول سوبر جاما توكس للقضاء على القراد والطفيليات الخارجية. بالإضافة إلى ذلك، يجب إعطاء الصغار جرعات مضادة للطفيليات الداخلية.
  • التغذية: يجب إدراك أنه لكل مرحلة عمرية غذاء خاص بها، تختلف من حيث المكونات والكمية المقدمة، لذلك سنوضح ما هو مناسب لكل مرحلة من المراحل فيما يلي من مقالنا.
  تجارة العسل في سوريا والربح منها

تغذية الأبقار الصغيرة

  •  تغذية المولود باللبء

يعتبر اللبء عنصرًا مهمًا، لأنه يحتوي على المضادات الحيوية التي تحمي صغار الأبقار من المخاطر الخارجية، والهجمات البكتيرية خلال الأيام الأولى من حياته، وكميته تكون 1,5 لتر في أول يوم من الولادة مقسمة إلى 3 وجبات في اليوم. أما في الثلاث أيام التالية، ترفع الكمية إلى 3 لتر مقسمة على 3 وجبات في اليوم.

  • تغذية المولود من اليوم الخامس حتى الأسبوع السابع

خلال اليوم الخامس ترفع الكمية إلى 4 ليتر مقسمة إلى وجبتين حتى الأسبوع الثاني. أما خلال الأسبوع الثاني نرفع الكمية مره أخرى إلى 5 لترات في اليوم مع تقديمها على شكل وجبتين متساويتين لتجنب الإسهال عند الصغار. بعد ذلك، من الأسبوع الثالث وحتى السابع نرفع كمية الحليب المقدمة للعجل بمعدل 1 لتر في الأسبوع، حتى نحصل على 8 لترات في اليوم مقسمة إلى وجبتين للحفاظ على النمط.

  •  تغذية الصغار من الأسبوع الثامن وحتى الثالث عشر

بعد دخول الصغار في الأسبوع الثامن، ننقص كمية الحليب المق


دمة في اليوم، بمعدل 1 لتر كل أسبوع إلى حين الحصول على 2 لتر في اليوم خلال الأسبوع الثالث عشر، لنقوم بإفطامه بعد نهاية هذا الأسبوع، شرط أن يبلغ وزن الصغير 90 كيلو غرام أو أكثر.

أعلاف مشروع تربية الأبقار الصغيرة

نُضيف الأعلاف إلى وجبة الصغار انطلاقًا من الأسبوع الثاني. بحيث نقدم القليل من جفيف الفصة أو البرسيم الذي يعتبر من أفضل الأعلاف المقدمة للصغار مع القليل من العلف المركب. حيث تصل نسبة البروتين في العلف إلى 20%. بالإضافة إلى ذلك، نرفع كمية العلف من أسبوع إلى أخر، إلى حين الحصول على الكمية الأكبر من العلف خلال الأسابيع الأخيرة.

  تلقيح ملكات النحل

أمراض تهدد مشروع تربية الأبقار الصغيرة

تكون صغار الأبقار حساسة لبعض الأمراض التي يمكن التغلب عليها بالعناية، والنظافة التامة، والتغذية الجيدة. كمثال على تلك الأمراض نذكر ما يلي:

  • الإسهال: يصيب صغار الأبقار في الأسابيع الأولى من الولادة نتيجة الحظيرة الملوثة واستخدام أوعيه قذرة. بالإضافة الى ذلك، قد يحصل اضطرابات في الجهاز الهضمي نتيجة التغذية الزائدة والتغيرات في الظروف الجوية.
  • الإلتهاب الرئوي: يحدث عند إصابة الصغار بالإسهال والتعرض للتغيرات الشديدة في درجات الحرارة. حيث ترتفع درجة حرارة الصغار، وتتنفس بسرعة، وتفقد شهيتها للأكل. لذلك يجب معالجتها بالمضادات الحيوية و السلفا تحت إشراف الدكتور البيطري المختص.
  • القراع: عبارة عن عدوى فطرية تصيب جلد صغار الأبقار، وعادةً يكون مكان الإصابة دائري الشكل، وخالٍ من الشعر، وإن لم يعالج مكان الإصابة ستتوسع الدائرة لتصيب كل أماكن الجسم. وتظهر هذه الحالة في أشهر الشتاء عادةً، حيث أن الصغار الرضيعة تعيش متجمعة في أماكن مغلقة لحمايتها من البرد. لذلك يجب تنظيف مكان الإصابة جيدًا بالماء والصابون باستخدام فرشاة خشنة. والأهم من ذلك كله معالجته بالأدوية المناسبة.

في الختام، يعتبر مشروع تربية صغار الأبقار من المشاريع المهمة، وذات المردود المادي الجيد. ولكن على المزارع أو المستثمر التركيز على ما يريده من المشروع. إما بيع الحليب والألبان أو بيع الإنتاج، لأن كل هدف منهم يحتاج خطوات مغايرة لضمان تحقيقه بالشكل الصحيح، مما يحقق أرباحًا ماديةً مرضيةً.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

734 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *