مثال على خطة عمل شخصية

كتابة: مصطفى رجب - آخر تحديث: 31 مارس 2020
مثال على خطة عمل شخصية

يحتاج أي مشروع قبل البدء بتنفيذه إلى عمل دراسة الجدوى وصياغة خطة العمل الخاصة به بشكل محكم ودقيق، وذلك لضمان سير المشروع بنجاح، فخطة العمل الشخصية هي الخريطة التي تسير عليها منذ البداية إلى النهاية المتوقعة وفقاً للنتائج المطلوب الوصول إليها.

3% فقط من الناس هم الذين يخططون لحياتهم، فهل أنت منهم ؟ إن لم تكن من هؤلاء الناس فقد حان الوقت للتغيير ورسم خارطة طريق لحياتك.. لا تكن شخصاً عادياً يسير بالبركة كما يقولون ، بل كن متميزاً مدركاً  لما تقوم به من عمل وتعرف مسبقاً هدفك من العمل الذي تقوم به.

ولنعتبر أن حياتنا عبارة عن مشروع كبير يلزم للعمل به خطة موضحة الأهداف لكى تسير بشكل مُحكم وسليم بعيدا عن أية عقبات. وحتى إذا حدث أى عقبات فى منتصف الطريق يمكننا التفكير فى خطط بديلة تحقق نفس الأهداف.

الأهداف الأساسية هى التى يحتاج الإنسان إليها بشكل شخصى ولا يمكنه الإستغناء عنها مثل الزواج أو العمل فى وظيفة معينة أو عمل مشروع ما أو السفر للخارج…الخ.

وهذه الأهداف تختلف فى وقت تنفيذها من شخص لأخر ولكن يجب وضع خطة زمنية لكل هدف منها والسعى لتحقيق الهدف فى الوقت المحدد له تقريبا حتى لا تتعطل الأهداف الأخرى.

هناك أدوار مختلفة في الحياة، هناك الدور الديني، الإجتماعي ، الصحي، الفكري، المالي .. إكتب أهدافاً لكل دور، يمكنك الاستعانة بالأمثلة التالية :

أولاً : الدور الديني :

أهم دور فى الحياه وأهم شئ يهتم به الفرد هو علاقته مع الله سبحانه وتعالى وذلك عن طريق الصلاه الدائمة وإستخارة الله تعالى فى كل أمور الحياه وقبل أى خطوة نضعه سبحانه أمامنا.

ثانياً : الدور الاجتماعي :

يأتى بعد علاقتك بالله سبحانه وتعالى العلاقة مع الوالدين: فكر فى أهدافك في هذا الجانب بحيث يتم البر بالوالدين من خلال صلتهما وزيارتهما والوقوف على احتياجاتهما وطاعتهما وإستشارتهما فى كل كبيرة وصغيرة.

العلاقة مع الأسرة: الأسرة لها واجب الرعاية والنفقة، إكتب أهدافاً في هذا المجال سواء كانت مالية أو ترفيهية أو تطويرية للأبناء.. إلخ .

العلاقة مع الأرحام: وضع أهداف لصلة الرحم وتقوية الروابط معهم .

العلاقة مع الأصدقاء : انظر من تصادق، حافظ على علاقاتك مع أصدقائك الصادقين.

العلاقة مع أصدقاء العمل : لابد أ، تكون في نطاق من الود و الإحترام المتبادل.

الحفاظ على هذا الدور (الإجتماعي) يكون من خلال وضع أهداف محددة ومتوازنة، لا بد أن يكون الترتيب كما هو مدون أعلاه ، فالعلاقة مع الوالدين أولاً ثم التي تليها ، لا كما يفعل الكثير من الناس من تقديم علاقاتهم مع أصدقائهم على حساب العلاقات الأخرى، فهذه النقطة جديرة بالعناية والاهتمام.

ثالثاً : الدور الفكري :

هذا الدور له علاقة مباشرة بك شخصياً، يجدُر بكل فرد أن يستفيد من وقته دوماً في تطوير ذاته، في تطوير قدراته، في تعلم علوم جديدة، في إكتشاف مهارات جديدة وتطويرها، مثال على ذلك:

قراءة كتابين شهريا، والكتاب كما عرفه الدكتور طارق السويدان هو ما يحتوي على 200 صفحة كحد أدنى، طبعاً بحسب هذا التعريف فيمكن أن تقرأ ثلاثة كتب مجموع صفحاتها أربعمائة أو كتاب واحد مجموع صفحاته أربعمائة، أي بمعنى أن لا تقل عدد صفحات الكتب المقروءة عن أربعمائة صفحة ويفضل أن يكون الكتاب فى مجالك لمعرفة كل ما هو جديد عنه.

حضور دورات تدريبية بمعدل دورتين إلى ثلاث دورات سنوياً، وتكون في المجال الذي تعمل فيه أو أي مجال آخر سيفيدك في تطوير مهاراتك.

متابعة مجلة علمية متخصصة في المجال الذي تحب، ومتابعة مجلة عامة.

حاول بقدر إستطاعتك تكوين خبرات عديدة فى العديد من المجالات وسوف ينمى ذلك من قدراتك العقلية والمعرفية.

تعلم من من حولك حتى إذا كان أصغر منك.

رابعاً : الدور الصحي :

لا يخفى على أحد أهمية الإهتمام والعناية بالصحة في هذا الزمن الذي كثرت فيه الأمراض، ولذلك لا بد من وجود أهداف لكل شخص في هذا المجال مثلاً :

أن يكون لك نظام غذائي متوازن، ويمكن الإستفادة من الأطباء أو المتخصصين في هذا المجال  .

أن يكون لك نظام رياضي، مثلاً ممارسة المشي يومياً لمدة معينة، أو الإشتراك في نادي رياضي بحيث تمارس الرياضة بشكل يومي.

المحافظة على الوزن المثالي، وكما هو معلوم فالوزن المثالي للرجال هو = الطول بالسنتيمتر ناقصاً 100 ، أما الوزن المثالي للنساء = الطول بالسنتيمتر ناقصاً 110 .

خامساً : الدور المالي :

المال عصب الحياة كما يقال ، ولذلك لا بد من وضع أهداف محددة لهذا الدور والعمل على تحقيقها ، ومن الأهداف التي يمكن وضعها هنا :

زيادة الدخل ، وإيجاد الوسائل المعينة على ذلك.

إدخار من 10 إلى 20 % من أي دخل تكتسبه.

إستثمار الأموال المدخرة ، ومحاولة توزيع الإستثمار بشكل مناسب سواء في مشاريع عقارية أو إستثمارات مباشرة مثل بيع مواد غذائية أو ملابس جاهزة .. إلخ .

الصدقة ، لا بد من وضع برنامج دوري للصدقة (عوضاً عن الزكاة).

يمكنك الاستفادة من برنامج الإكسل في ترتيب الميزانية الشخصية حيث يختصر عليك المزيد من الوقت يمكن مراجعة هذا الرابط للحصول على معلومات حول البرنامج .

ومن المهم أن تعطى كل دور من أدوار الحياه حقه بمعرفة قدر أهمية كل دور.

مثلا: لا يزيد الدور الإجتماعى أهمية عن الدور الدينى أو مسؤوليات الحياه والعمل.

أو لا تعطى للدور المالى كل الأهمية ويظل كل همك فى الحياه هو جمع الأموال فقط وعدم الإهتمام بالأدوار الاخرى.

طبعاً هناك أمور لا بد من مراعاتها عند تحديد الأهداف ، فالأهداف لا بد أن تكون قابلة للقياس، فلا يصلح أن تكتب هدفاً عاماً مثل : قراءة القرآن الكريم دون تحديد متى وكم ستقرأ ، كما لا ينفع أن تكون الأهداف حبيسة الذهن، لا بد من كتابتها على الورق ومراجعتها من وقت لآخر والتعديل عليها كلما تطلب الأمر ذلك.

وايضا أن تكون أهدافك قابلة للتحقيق. مثال: إذا كنت حديث التخرج ولا تملك الإمكانيات المادية اللازمة للزواج فلا تضع هذا الهدف الأن فى أولوياتك.

فى النهاية يجب أن يكون هدفك فى كتابة خطة عملك الشخصية هى تطوير ذاتك وقدراتك إلى الأفضل وقياس هذا الإختلاف من وقت لأخر ومتابعة نفسك لمعرفة مدى سير خطة عملك الشخصية بنجاح.

فالخطة الشخصية هي البوصلة التي تسير عليها والتي تُمثل نتاج دراسة و تعمل من أجل الوصول إلى تلك الخريطة الشخصية للعمل ، وهي التي سوف ترشدك من أجل الوصول إلى أهدافك .

569 مشاهدة
التالي
نصائح للمبتدئين في ريادة الأعمال
السابق
الربح من اليوتيوب