ما هي فوائد البنوك في ألمانيا

كتابة: مصطفى جمال - آخر تحديث: 12 سبتمبر 2020
ما هي فوائد البنوك في ألمانيا

البنوك في ألمانيا كثيرة جدا، وتعتبر البنوك من أفضل الطرق لحماية الأموال الشخصية (خاصة المستثمرين والمؤسسات المختلفة)، ويميل الناس أكثر إلى إيداع الأموال في البنوك لأسباب عديدة. على سبيل المثال، وجدوا أن هذا مكان آمن خوفا من السرقة وسيحفظ أموالهم دون أي نقصان.

ولا تقتصر البنوك علي الحفاظ علي أموال الأشخاص فحسب، بل تقدم الفوائد المالية للعملاء الذين يودعون أموالهم، وهذا أمر شائع في جميع بنوك دول العالم، هذا هو النظام المصرفي، لكن الوضع في ألمانيا قد يكون بغيضًا جدًا، وسنبين ذلك على النحو التالي:

فوائد البنوك في ألمانيا

كما نعلم جميعًا، فإن قيمة الفوائد في ألمانيا ضخمة، خاصة بعد الحرب العالمية الثانية. وتعتبر ألمانيا من أكثر الدول تضررا من الحرب، وبسبب زيادة الفائدة كان جميع المواطنين الألمان يقومون بإيداع الأموال الخاصة بهم في البنوك الألمانية، حيث وجدوا أن هذا استثمار للمال وأفضل مكان لحماية الأموال، وقد حثت الحكومة الألمانية المواطنين على مواصلة العمل حتى تتقدم ألمانيا، وأصبحت الصناعة الألمانية الأولى على مستوى العالم في العديد من المجالات، ومعظمها صناعة السيارات.

كل الألمان يعملون ويقدسون عملهم، وكل الأموال التي يحصلون عليها يحفظونها في بنوك ألمانيا ويتمتعون بفائدتها، وبعد تقدم إسبانيا وحدوث الاستقرار، بدأت الحكومة تخفض أسعار الفائدة تدريجياً في كل مرة ينمو فيها الاقتصاد، وكان هناك العديد من الأسباب، بما في ذلك العثور على مكان للتخزين.

تغيرات فوائد البنوك في ألمانيا

تقدمت ألمانيا كثيرا، وأصبح يتمتع الشعب الألماني الآن بازدهار كبير. لكن هذا الازدهار أثر على فائدة البنوك، لذلك حدث ما يلي:

في البداية، وصل معدل الفائدة في ألمانيا إلى 1٪، وهو ما لم يساعد كثيرًا. لكن الألمان استمروا في إيداع الأموال في البنوك لاعتبارهم أنه مكان آمن لحماية أموالهم ومن الصعب سرقتها.

ونظرًا لامتلاء الخزائن الألمانية بالأموال، لم يعد بإمكان البنوك القدرة علي أخذ أموال من المواطنين. فبدأت في أن تخفض الفائدة إلى أقل من 1٪ ولكن لم يساعد هذا الحل.

فقامت ألمانيا بإلغاء جميع الفوائد المصرفية على جميع الودائع. الأمر الذي لم يفاجئ الألمان فحسب، بل أيضًا تفاجأت به جميع دول الشرق الأوسط داخل الاتحاد الأوروبي وخارجه. وكانت ألمانيا هي الدولة الوحيدة التي فعلت ذلك الأمر. كما أشارت الدولة إلى أن المواطنين الألمان مستمرون في إيداع أموالهم في البنوك بالرغم من إلغاء الفوائد. وبدلا من أن تقل نسبة الإيداع، أصبحت في زيادة مستمرة. وذلك يرجع لسبب تقدم وازدهار ألمانيا، ودخل المواطن الألماني الجيد.

231 مشاهدة
التالي
ما هي مصادر ألياف الموز
السابق
كيف أفتح محل موبايلات في السعودية