أفضل علف لزيادة حليب الأبقار

كتابة : سيزار ريا خبير
آخر تحديث : 11 مارس 2022
أفضل علف لزيادة حليب الأبقار

يعتبر الحليب من أهمّ منتجات الأبقار، ويصنّف ضمن أساسيّات الغذاء عند الإنسان. لذلك يجب تقديم أفضل علف لزيادة حليب الأبقار. فالعناية الكاملة وتقديم أفضل أنواع العلف وأكثرها قيمة غذائيّة يعتبر عاملًا أساسيًّا في زيادة الانتاج والحصول على أعلى مردود. وسنسلّط الضّوء في مقالنا هذا على أفضل أنواع العلف وأهم مكوناته في سبيل الحصول على أعلى إنتاج من الحليب.

الأعلاف المركّزة لزيادة حليب الأبقار

تتضمّن هذه الأعلاف أكثر المواد الّتي تمتلك نسبة عالية من الطّاقة والبروتينات، حيث يعتبر العلف المركّز أفضل علف لزيادة حليب الأبقار، بالإضافة إلى أنواع أخرى مساعدة في هذا المجال. ويمكننا تقسيم مكوّنات هذا النّوع من الأعلاف كما يلي:

  • مصادر الطّاقة المتنوعة، على سبيل المثال حبوب الذّرة، والشّعير، وثفل الحوامض، وثفل الشمندر بعد تجفيفه.
  • مصادر البروتينات، مثال ذلك الحبوب البقوليّة (الفول والجلبانة)، والنّخالة، وأنواع الكسب المختلفة مثل القطن، والصّويا.
  • الأعلاف المركّبة في المعامل وهي عبارة عن خليط من الأعلاف المركّزة.

الأعلاف الخشنة لزيادة حليب الأبقار

تحتوي هذه الأعلاف على نسبة مرتفعة من الألياف، ويلاحظ وجود علاقة وطيدة بين عدد الأبقار والمساحة المخصّصة لها من الأعلاف الخشنة. حيث يجب تخصيص ما يعادل هكتار واحد من الأرض المنتجة للعلف الخشن لكل 4 بقرات حلوب. ومن أجل الحصول على القيمة الغذائيّة الأفضل لهذا النّوع من العلف، يجب أن نراعي عدّة جوانب، نذكر منها:

  • عمر النبات: يؤثر وقت جني النبات على قيمته الغذائيّة، فمن الملاحظ أنّ تقدّم نضجه يفقده ليونته بسبب تراكم الألياف داخله، وتتزايد نسبة اللنين فيه. واللنين عبارة عن مادّة غير قابلة للهضم من طرف الأبقار. وبالتّالي يمتلك النبات أو الكلأ الفتي وحديث النّمو قيمة غذائيّة أعلى، وكميّة طاقة أفضل. وتعدّ بداية ظهور براعم الزّهور في النّباتات البقوليّة، وبداية تشكّل الزّهور عند النجيليّات أفضل مرحلة لحصاد النبات واستخدامه كعلف للأبقار.
  • حصاد الكلأ في الوقت المناسب: وذلك لضمان الحصول على أعلى قيمة غذائيّة منه. وينصح بتجفيف قسم منه لتغذية الأبقار في فترة الجفاف. وتعتبر القيمة الغذائية للكلأ المجفّف مرهونة بجودة الكلأ الأخضر الّذي تحضّر منه، علاوةً على ذلك فهو مرهون بطريقة التخزين وجودته. حيث يجب توفير مساحة تخزينيّة مناسبة، وضمان المحافظة على لونه الأخضر، بالإضافة إلى ذلك يجب ضمان عدم وجود شوائب بين النباتات المخزّنة. ويصنّف هذا النوع من العلف ضمن قائمة أفضل علف لزيادة حليب الأبقار، وله أنواع عديدة نذكر منها، على سبيل المثال:
  افضل المشاريع الصغيرة الناجحة في هولندا

التّبن لزيادة حليب الأبقار

يعتبر التّبن من أهمّ الأعلاف المستخدمة في تغذيّة الأبقار. ويتميّز بغناه بالألياف، إلّا أنّه لا يحتوي على بروتينات وأملاح معدنيّة. من أجل ذلك، لا يجب استخدامه كغذاء رئيسي للأبقار، والاكتفاء بتقديمه بكميّة تتراوح بين 1 إلى 2 كيلوجرامًا للبقرة الواحدة.

السيلاج لزيادة حليب الأبقار

وهو العلف النّباتي الأخضر الّذي يحفظ عن طريق تخميره بعد تقطيعه وتخزينه ضمن بيئة مغلقة كليًّا. حيث تحصل تفاعلات بكتيرية لا هوائيّة ينتج عنها زيادةً في حموضة العلف، مما يسهم في منع فساده، وإمكانيّة تخزينه لفترة طويلة. وتستخدم الذرة الخضراء والحشائش والبقوليات وغيرها في تصنيعه، كما أنّه يصنّع من مخلّفات تصنيع الأغذية، مثل بقايا البازلّاء والشّمندر.

استخدام المياه لزيادة حليب الأبقار

تعتبر المياه حاجة أساسيّة للأبقار الحلوب، فهي تستهلك كميّة كبيرة منها، تتراوح ما بين 60 و100 لتر يوميًّا للبقرة الواحدة. وأثبتت الدّراسات أنّ الماء يدخل بنسبة 87% من مكوّنات الحليب. وتتزايد حاجة البقرة الحلوب للمياه مع ارتفاع درجة حرارة المناخ، وتزايد كميّة الحليب المفرز. ولابدّ من مراعاة بعض الأمور عند تقديم المياه للأبقار، على سبيل المثال، يجب أن تكون مياهًا نظيفة، وخالية من الأوساخ، وأن تقلّ نسبة الملوحة فيها عن 1 غراماً في كل 1 لتر، علاوةً على ذلك يجب أن تكون حرارتها معتدلة.

المكمّلات المعدنيّة والفيتامينات لزيادة حليب الأبقار

يحتاج جسم البقرة إلى كثير من هذه المكوّنات، مثال على ذلك، نذكر حاجته إلى الكالسيوم، والزّنك، والمغنزيوم، والصوديوم، والنحاس، بالإضافة إلى ذلك يحتاج جسمها إلى أنواع كثيرة من الفيتامينات الّتي لا يمكن إنتاجها داخلها، مثل فيتامين A، وفيتامين D. ومن المهمّ جدًّا منح الأبقار أعلافًا تحتوي فيتامينات وأملاح معدنيّة كافية، لتقويّتها وإمدادها بالطّاقة اللازمة في سبيل الحصول على أعلى انتاج من الحليب.

  مشاريع صغيرة من المنزل في سلطنة عمان

كميّة أفضل علف لزيادة حليب الأبقار

تختلف حاجة البقرة الحلوب للأعلاف تبعًا لعدّة عوامل، ومنها كميّة الإنتاج، وزنها، وحجمها. ولكن بشكل عام لا يجب أن تقل كميّة البروتين عن 17% في العليقة الواحدة، وعلى سبيل المثال لا الحصر، سنقوم بذكر كميّة العلف اللازمة لتغذية بقرة وزنها تقريبًا 500 كيلوغرام:

  • من أجل انتاج 10 كيلوغرام من الحليب يوميًّا، يجب تقديم ما يقارب 16 كيلوغرامًا من العلف للبقرة.
  • من أجل انتاج 30 كيلوغرام من الحليب يوميًّا، يفضّل تغذية البقرة بحوالي 20 كيلوغرامًا من العلف.
  • ولكي تنتج البقرة 50 كيلوغرامًا من الحليب بشكل يومي، يجب منحها ما يقارب 27 كيلوغرامًا من الأعلاف. علاوةً على ذلك يجب أن تصل نسبة البروتين إلى 20% في العليقة.

مواصفات أفضل علف لزيادة حليب الأبقار

لابدّ من توفّر بعض الخصائص والصّفات في العلف المقدّم للبقرة الحلوب، وذلك للحصول على أفضل تغذيّة للبقرة، مما يساهم في رفع قدرتها الإنتاجيّة. ومن أهمّ مواصفات خلطة الأعلاف الجيّدة سنذكر ما يلي:

  • يجب أن تكون الخلطة ذات رائحة مقبولة للأبقار، وألّا يظهر عليها أي نوع من أنواع العفن.
  • بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تكون خلطة متوازنة بمكوّناتها، وأن تكون شاملة قدر الإمكان لجميع المكوّنات العلفية. بحيث تمنح البقرة حاجتها من البروتين والفيتامين والأملاح المعدنية، مما يساعد في الحصول على إنتاج عالٍ من الحليب.
  • والأهمّ من ذلك كلّه، يجب أن تكون الخلطة جيّدة وخالية من العفن ومن المواد المثبطة والسّامة، وخالية من المواد الفطريّة.
  • من المهم أن تكون رطبة، وتتمتّع بقدر جيّد من الطراوة، مما يجنّب البقرة خطر الإصابة بالإمساك.
  • يجب الحدّ قدر الإمكان من وجود المواد الخشنة فيها.

وفي نهاية مقالنا هذا، نلاحظ تنوّع المصادر الطبيعيّة الّتي نستطيع من خلالها الحصول على أفضل علف لزيادة حليب الأبقار، وهنا تجدر الإشارة إلى أهميّة تقديم علف جيّد وغنّي بالمكوّنات اللازمة لإمداد البقرة بكل حاجاتها الغذائيّة، مما يساعدنا على تحصيل أعلى إنتاج من الحليب.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

20446 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.