أشهر أمراض الأبقار وطرق علاجها

كتابة : بثينة زينو جيد
آخر تحديث : 25 أبريل 2022
أشهر أمراض الأبقار وطرق علاجها

بحث الكثيرون في أشهر أمراض الأبقار وطرق علاجها، وهي عديدة بعدد أنواع الأبقار وتنوع سلالاتها. لعلّ الأمراض التي تصيب الأبقار أمر في غاية الخطورة، لأنّها لا تعتبر مشكلةً بيطريّةً فحسب، بل هي قضيّة صحّةٍ عامةٍ. ولأهميّتها الكبرى ولما لها من أثرٍ على الدّخل القومي، ولأنّها عماد الكثير من الصناعات الغذائيّة. كان لابدّ لمربي الأبقار من التعرّف على أهمّ الأمراض التي تصيب الأبقار وطرق علاجها.

مرض الجمرة الخبيثة من أشهر أمراض الأبقار

مرضٌ خطيرٌ شديد العدوى، تسبّبه نوع من أنواع البكتيريا. ينتشر على نطاقٍ واسعٍ، يودي بحياة الحيوانات المصابة، بفعل السّموم ذات الفعالية القويّة، والتي تسببها البكتيريا. تظهر أعراض الإصابة بعد ٣ إلى ٧ أيام من ابتلاع الجراثيم أو استنشاقها. وتموت الأبقار المصابة في فترة أقصاها يومين من ظهور علامات المرض عليها. بالنسبة لعلاجه لا يمكن ذلك إلا إذا اكتشف مبكرًا، وما يصيب الجلد منه يمكن علاجه عن طريق المضادات الحيوية مثل البنسلين والتتراسيكيلين.

مرض الحمّى القلاعية من أشهر أمراض الأبقار

يعتبر مرض الحمى القلاعيّة الذي يصيب الأبقار مرض شديد الخطورة والعدوى. من أعراضه: الحمّى، وظهور بثور وحويصلات في الفم وضرع البقرة، وعلى الجلد وفوق الحافر. كما ينتقل عن طريق الاتصال المباشر أو غير المباشر من خلال شرب المياه الملوثة والمراعي. ويعالج عن طريق التطبيق الخارجي للمطهرات مكان الإصابة، ويمكن صنع خليط مكون من كبريتات النّحاس، وقطران الفحم، ليوضع فوق مكان الإصابة.

مرض بلاك كوارتر من أشهر أمراض الأبقار

مرض بلاك كوارتر هو مرض بكتيري حاد وفي غاية الخطورة، لا تقتصر إصابته على الأبقار فقط، بل تصاب به كلّ من الأغنام والجواميس والماعز. وتصاب به الماشية به بين 6-24 شهرًا من العمر، كما تنتقل إليه هذه العدوى البكتيرية عن طريق التربة خلال موسم الأمطار. ويعالج عن طريق المضادات الحيوية مثل التتراسكيلين البنسلين والأمصال المضادة إذا كانت متوفرة، بالإضافة إلى أنه يمكن استخدام حقن افيل كعلاج لهذا المرض.

  أهمية زراعة علف الأبقار

التهاب ضرع البقر من أشهر أمراض الأبقار

يعرف أيضًا باسم التهاب الغدة الثدية. وهو مرض منتشر بين الحيوانات الثدية التي تنتج الألبان، ويعزى ذلك إلى الإجهاد والإصابات الجسدية والبكتيريا. كلّ ذلك يؤدي إلى التهاب ضرع البقر. حيث تغزو البكتيريا أو كائنات أخرى دقيقة كالفطريات أو الفيروسات البقرة. وتبدأ العدوى لحظة دخول البكتيريا قناة الحلمة، ثم تتضاعف في الغدة الثدية مؤدية الى التهاب الضرع. وحتى يعالج المرض لابد من تحديد العامل الممرض. فإذا كانت العدوى بكتيرية تعالج عن طريق إعطاء البقرة المصابة مضادات حيوية، أما إن كانت الإصابة فطرية فتعالج عن طريق تناول مضادات فطرية وتشفى بشكل كامل.

حمّى الحليب من أشهر أمراض الأبقار

هو عبارة عن نقص الكالسيوم في الدم. ويكون ذلك عند الأبقار المنتجة للألبان بكميات كبيرة. وتتراوح أعمار الأبقار التي تصاب بهذا المرض من ٥ إلى ١٠ سنوات. حيث تنخفض نسبة الكالسيوم المتأين في الأنسجة مع بداية إنتاج الحليب. كما تعالج عن طرق إعطاء البقر المصاب الكالسيوم لتعويض النقص.

التهاب الجلد الرقمي من أشهر أمراض الأبقار

التهاب الجلد الرقمي هو مرض يسببه مزيج من البكتيريا، حيث أنّ المختصين ومن خلال أبحاثهم توصلوا الى وجود بكتيريا لا هوائيّة في الآفات المعدية. يؤدي هذا المرض الى عرج الحيوانات التي تصاب به. وتعتبر الحيوانات المنتجة للألبان أكثر عرضة من غيرها. كما يؤثر المرض على كمية اللبن المنتج أما جودته فلا تتأثر. هذا وتظهر الإصابة على شكل تقرّحات بيضاء وحمراء اللون سرعان ما تتحوّل الى آفات تشبه الثآليل، موجودة في ظهر الكعب ويمكن أن تكون في مقدمة القدم.

  فوائد تربية الأبقار على الاقتصاد

تعفّن القدم من أشهر أمراض الأبقار

ويطلق عليه اسم التهاب الجلد المعدي، هو آفة تصيب المنطقة الواقعة بين أصابع الحيوان ولابدّ من علاجه بشكلٍ فوريّ لأنّه مرض شديد العدوى. ويعود ذلك الى ارتفاع درجة الحرارة أو الرطوبة التي تسبب تصدع الجلد بين الحوافر، مما يسمح بدوره للبكتيريا اللاهوائية الموجودة في المعدة والبراز من إصابة القدم بالتعفن. إن تشخيص المرض لا يحتاج جهدًا كبيرًا إذ يمكن التعرف على القدم المصابة من خلال شكلها أو رائحتها. وتعالج عن طريق المضادات الحيوية، وينصح بالوقاية من المرض. ويكون ذلك من خلال التّوعية بطرق هذه الوقاية.

طرق الوقاية من الأمراض

بعد أن تعرّفنا على أشهر الأمراض التي تصيب الأبقار، وكيف نشأت، وطرق علاجها، علينا أن نتعرّف على طرق الوقاية من هذه الأمراض التي لابدّ للمزارع أن يأخذها بعين الاعتبار لأن مرض أبقاره قد يكبّده خسائر فادحة. ومن طرق الوقاية: العناية بنظافة المكان، وتهويته فكلّما كان المكان نظيفًا وغير رطب قلت فرصة الإصابة بالمرض، إضافًة إلى العناية بجودة الغذاء، ونظافته والتأكد من خلوه من أي مسبب من مسببات الأمراض، وفي حال الإصابة لابد من عزل الأبقار المصابة ريثما يتمّ التّأكّد من شفائها. ولا يمكن أن نتجاهل أهميّة اللقاحات فهي في غاية الأهميّة في وقاية الأبقار من الأمراض.

في نهاية المطاف تعتبر أمراض الأبقار وطرق علاجها من أكثر المواضيع التي تهم مربي الماشية والمزارعين. حيث يتوجب عليهم معرفة هذه التفاصيل أكثر لحماية الماشية وحماية إنتاجها بشكل دائم.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

7714 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.