أساسيات المفاوض الناجح

كتابة: عبد الرحمن الحيدر - آخر تحديث: 11 فبراير 2020
أساسيات المفاوض الناجح

إبرام الصفقات

إن إبرام الصفقات هو أمر لابد منه في جميع الأعمال التجارية. ولهذا، فإن مهارة التفاوض هي مهارة مطلوبة لجميع أصحاب الأعمال. ولكن كيف تصبح مفاوضاً ناجحاً وتحصل على ما تريد على طاولة المفاوضات؟

دع الطرف الآخر يقدم العرض الأول

إحدى استراتيجيات التفاوض الكبرى هي جعل الشخص الآخر يقدم العرض الأول. بهذه الطريقة، يمكنك قياس كيفية سير المفاوضات. لا تقم أنت بذلك، لأنك قد لا تتمكن من تحقيق أقصى استفادة من الصفقة. كن صريحاً واسأل الشخص الآخر عما يريد عرضه عليك.

استمع أكثر

أثناء التفاوض، من الأفضل التحدث فقط عند الضرورة. عن طريق التمسك بهذه القاعدة، فأنت تحمي نفسك من احتمالية قول شيء غير مقبول أو قد يسبب الضرر. بإعطاء الأطراف الأخرى وقتًا كافياً للتحدث في وقت مبكر من المفاوضات، يمكنك أخذ وقت كافٍ للتفكير في قراراتك وعروضك ولتعديل موقفك دون أن تناقض نفسك.

قدم تنازلات وقائية

قدم تنازلاً في البداية لإعطاء انطباع جيد قبل الدخول في عملية التفاوض الرئيسية. إن الدخول في مفاوضات بروح التسوية عادة ما يساعد على إبرام صفقة أكبر في نهاية عملية التفاوض. بالإضافة إلى ذلك، قدم العديد من البدائل حتى يشعر العملاء بالقدرة على الاختيار بين الخيارات التي تخدم جميع الأطراف.

لا تفرض رأيك دائماً

محاولة فرض رأيك على شخصٍ ما يمكن أن تدفعه بعيداً. حاول دائماً ترك الصفقات تحدث بشكل طبيعي. ليس هناك ضرورة لتقمص شخصية جديدة صارمة أثناء الحوار. تحدث بشكل طبيعي وعبر عن رأيك عندما تشعر بأن الصفقة غير عادلة، ثم استمع للطرف الآخر وناقشه فيما يريد للوصول إلى صفقة ترضي الطرفين.

ضع مواعيد نهائية

إذا منحت الأطراف وقتاً غير محدوداً للتفكير واتخاذ قرار، فإن عملية التفاوض قد تستمر إلى الأبد. لكن الموعد النهائي يجبر الأطراف بأدب على اتخاذ قرار حتى تتمكن من المضي قدماً في عملك.

اقراء المقالة باللغة اخرى : English

799 مشاهدة
التالي
خصائص مندوبي المبيعات الناجحين
السابق
البنك الإلكتروني الذي تم إغلاقه