أخبار المال و الاعمال العربية والعالمية، وأسواق المال والبورصة، وأسعار العملات العربية والعالمية، إضافة إلى تقارير وتحليلات شاملة حول إدارة الأموال والاستثمار والبورصات

قفزة صاروخية في مؤشر الأسهم السعودية بتداولات الأمس متجاوز 10,000 نقطة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ما زالت مؤشرات الأسهم في بورصات الخليج تتقلب بشكل كبير كل يوم، فمن الممكن أن تحقق أرباحاً عظيمة أو خسائر كبيرة، ولكن أمس أثبتت الأسهم السعودية نفسها أثناء التداولات في البورصة، بحيث قفز المؤشر العام للأسهم السعودية ليتجاوز 10,000 نقطة.

حققت الأسهم السعودية أمس، الأربعاء الواقع في 7 نيسان 2021، صعوداً كبيراً في مؤشر قيمتها، كما وقد أُغلقت متجاوزة 10,000 نقطة.

ذلك الأمر الذي يعتبر قد حدث للمرة الأولى خلال السنوات الستة الأخيرة.

والجدير بالذكر أن هذه الأسهم قد ارتفعت أمس بنسبة ما يقارب 0.25%، وبذلك تكون قد حققت أداء عظيم في التداولات.

كيف كان أداء الأسهم السعودية في تداولات الأمس؟

حققت الأسهم السعودية إنجازاً عظيماً يوم أمس في تداولات البورصة، حيث صعد المؤشر العام “تاسي” بحوالي 25.32 نقطة عمّا كان عليه، وقد أُغلق عند 10,014 نقطة.

كما وحققت أسهم “البنك السعودي الفرنسي” ارتفاعاً بمعدل حوالي 5.7%.

أما بالنسبة إلى أسهم “البنك السعودي البريطاني”، فقد زاد مؤشرها بنسبة ما يقارب 4.04%، كما وقد ارتفع “بنك الرياض” بمعدل 3%.

ولكن أسهم شركة “تبوك الزراعية” كانت من أكثر الأسهم المؤثرة في جلسة التداول أمس.

فقد قفزت أسهم الشركة بشكل كبير، وذلك بمعدل حوالي 9.98%، وحققت المكاسب العظيمة.

كما وقد قُدر عدد الأسهم السعودية التي ارتفعت أمس حوالي 76 سهم، محققة أرباحاً كبيرة في السعودية.

ما هو أداء القطاعات السعودية أمس؟

ارتفعت أمس حوالي 8 قطاعات مختلفة في السعودية، بينما انخفض مقابلها 13 قطاع آخر.

فقد صعد قطاع النقل بمعدل ما يقارب 0.93% أمس، كما وارتفع قطاع الأغذية بنسبة حوالي 1.18%.

وبالنسبة لقطاع البنوك فقد زاد بمعدل ما يقارب 0.77%.

أما بالنسبة للقطاعات التي حققت انخفاضاً، فكان على رأسها قطاع السلع ذات الأجل الطويل، حيث تراجع بمعدل حوالي 1.23%.

بالإضافة إلى قطاع الخدمات التقنية، والذي حقق انخفاضاً بنسبة ما يقارب 1.07%

ما السبب وراء القفزة الكبير في الأسهم السعودية؟

حققت المملكة العربية السعودية في الآونة الأخيرة تقدماً كبيراً في الأسواق، كما شهد اقتصادها تعافياً واضحاً من أزمة “COVID 19” أيضاً.

ويرى المحللون الاقتصاديون أن هذا النمو في اقتصاد المملكة العربية السعودية، يسهم في تحقيق هذه النجاحات.

بالإضافة إلى أن هذا التقدم الذي تحرزه الشركات السعودية في كافة المجالات، سيحفز زيادة أسعار أسهمها، وتحقيق هذه الشركات للمكاسب.

والجدير بالذكر أن بورصة السعودية أمس، قد قامت بتحويل نفسها إلى شركة قابضة، ذلك من أجل طرح الاكتتاب العام.

يمكنك الاطلاع على المقال التالي أيضاً وزارة التموين في سوريا تقوم برفع أسعار السلع والمواد الغذائية مجدداً في الأسواق

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.