أخبار المال و الاعمال العربية والعالمية، وأسواق المال والبورصة، وأسعار العملات العربية والعالمية، إضافة إلى تقارير وتحليلات شاملة حول إدارة الأموال والاستثمار والبورصات
BTC
$59,569.02
0%
ETH
$2,138.00
+0.29%
LTC
$249.16
+2.55%
DASH
$279.99
-0.38%
XMR
$321.89
+12.1%
NXT
$0.10
+4.58%
ETC
$20.07
-0.1%
DOGE
$0.07
+15.38%
ZEC
$218.11
+6.44%
BTS
$0.13
+5.31%
DGB
$0.09
+6.07%
XRP
$1.35
+4.39%
BTCD
$149.64
0%
PPC
$0.94
-3.38%
CRAIG
$0.01
0%
XBS
$2.62
-0.49%
XPY
$0.01
+0.29%
PRC
$0.00
0%
YBC
$3,575.93
-37.65%
DANK
$0.02
0%

إبقاء السياسة النقدية في الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي وقفزة كبيرة في المؤشرات

أُقيم اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أمس، الأربعاء الواقع في 17 آذار 2021، حيث تناقش أعضاء المجلس حول السياسة النقدية التي يجب إتباعها في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة، ولكن قرر أعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إبقاء السياسة النقدية المتبعة على ما هي.

حيث صرح “جيروم باول” رئيس البنك المركزي الأمريكي أمس، أن اللجنة قد قررت إبقاء سعر الفائدة على القروض قصيرة الأجل كما هي، حيث تتراوح بين معدل الصفر 0.00% ولا تزيد عن 0.25%.

وأوضح أنها لن ترتفع أبداً حتى حلول عام 2023، ولكن يتوقع الكثير من المحللين الاقتصاديين أن ترتفع أسعار الفائدة على القروض قصيرة الأجل في العام القادم.

كما وقد صرح “جيروم باول” في مؤتمر أمس، أن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يسعى جاهداً، من أجل تحقيق هدف التوازن في الأسواق الاستثمارية، بالإضافة إلى تشغيل قطاع الأعمال بالطريقة الأمثل.

وقد أوضح أن الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سيستمر بإتباع خطة شراء الأصول المالية، التي تعد حزمة التحفيز الأولى منذ العام الماضي 2020.

كما أضاف “باول” أن الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سيشتري سندات بشكل شهري بقيمة ما يقارب 120 مليار دولار أمريكي على الأقل، حيث يسعى البنك المركزي في خطة الشراء هذه من أجل تحقيق هدف التضخم.

وقد تعرض الاقتصاد الأمريكي للتدهور الكبير جراء تفشي وباء “COVID 19” منذ العام الماضي، فتسعى الولايات المتحدة الأمريكية اليوم جاهدة من أجل تحقيق تعافي كبير نسبياً من هذه الأزمة الاقتصادية العالمية.

ويرى البنك المركزي الأمريكي أن مؤشر التضخم سيستمر بالارتفاع هذا العام، حيث سيصل إلى نسبة ما يقارب 2.2%، ولكنه سينخفض في العام المقبل 2022 إلى معدل حوالي 2%، ثم سيعاود ارتفاعه في عام 2023 حتى يصل لنسبة ما يقارب 2.1%.

كما يرى “جيروم باول” أن البنك المركزي الأمريكي ملتزم بتطبيق هذه السياسة النقدية على أكمل وجه، ذلك من أجل تحقيق الأهداف في أسواق العمل، وسعياً لتحقيق هدف تنشيط الأسواق الأمريكية.

حيث استمر اجتماع أعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي ليومين متتاليين، وانتهى أمس حاملاً معه هذه النتائج التي حققت توقعات الكثير من المحليين الاقتصاديين.

كما وقد تأثرت أسعار الذهب عالمياً بقرارات مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أمس، فارتفعت بشكل كبير فبلغت قيمة الأونصة الذهبية حوالي 1750.64$ دولار أمريكي، كذلك وصلت سبيكة الذهب من العيار 24 إلى 5628.43$ دولار أمريكي.

بالإضافة إلى مؤشرات الأسهم الأوروبية التي تأثرت بشكل كبير بنتائج الاجتماع، فارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية وأُغلقت محققة صعوداً كبيراً وأرباحاً ضخمة في تداولات الأمس.

حيث قفز مؤشر “Dow Jones” الصناعي بمعدل ما يقارب 0.59%، أي زاد بمقدار 193.24 نقطة وأُغلق عند 33019.19 نقطة.

كما وقد ارتفع مؤشر “NASDAQ” بنسبة ما يقارب 0.4%، أي حقق زيادة بمقدار 53.64 نقطة ليغلق عند 13525.20 نقطة.

بالإضافة إلى مؤشر “Standard And Poor’s 500” الذي صعد بمعدل حوالي 0.29%، أي زاد بمقدار 11.58 نقطة وأُغلق أمس مسجلاً حوالي 3974.29 نقطة.

ويرى الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أن هنالك الكثير من التوقعات الإيجابية للأشهر القادمة، وتحسن كبير في اقتصاد البلاد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.