أخبار المال و الاعمال العربية والعالمية، وأسواق المال والبورصة، وأسعار العملات العربية والعالمية، إضافة إلى تقارير وتحليلات شاملة حول إدارة الأموال والاستثمار والبورصات
BTC
$59,525.27
+2.44%
ETH
$2,125.50
+2.86%
LTC
$246.58
+11.57%
DASH
$281.83
+6.41%
XMR
$292.57
+7.1%
NXT
$0.09
-3.85%
ETC
$20.21
+7.79%
DOGE
$0.06
+2.92%
ZEC
$203.89
+4.8%
BTS
$0.12
+1.22%
DGB
$0.09
-1.66%
XRP
$1.36
+33.69%
BTCD
$149.53
+2.44%
PPC
$0.96
-0.94%
CRAIG
$0.01
+2.44%
XBS
$2.63
0%
XPY
$0.01
+211.69%
PRC
$0.00
0%
YBC
$4,789.00
0%
DANK
$0.02
+2.44%

نشاط سوق العقارات في تركيا وقوانين جديدة لتشجيع الاستثمار

سوق العقارات في تركيا، من المعلوم أن تركيا أصبحت اليوم واحدةً مِن الدولِ الإقتصادية العظمى في العالم. نظراً لامتلاكها اقتصاد قوي وحيوي حازَ وما زال موضِعَ الثّقة عند الأطراف الدولية المهتمة بالشأن الاقتصادي. وعند عموم المستثمرين الباحثين عن أسواق جديدة للاستثمار وذلكَ بفضل مكانتها الاقتصادية والاجتماعية والجغرافية. ويفضلُ العديدُ من المستثمرين الاستثمار في القطاع العقاري نظراً لقوةِ السوق العقاري التركي واحتلالهِ المرتبة الرابعة بين أفضل عشرة أسواق عقارية في العالم.

انتعاش سوق العقارات

يواصلُ سوق العقارات في تركيا انتعاشه. بالتزامنِ مع النتائجِ الإيجابية التي يحققها الاقتصاد التركي على كافةِ المستويات، وفق ما تظهره وتؤكِّده بيانات وتقارير هيئة الإحصاء التركية.

وأشارت هيئة ُالإحصاء في أحدثِ تقريرٍ لها، إلى أنَّ عمليات بيع العقارات للأجانب، في شباط/فبراير الماضي. حققت أرقاماً ضخمة.

كما أوضحت الهيئة أن “عدد عمليات بيع العقارات للأجانب في تركيا، خلال شباط/فبراير الماضي، بلغَ ألفين و964 منزلاً”.

مطلع العام الجاري 2021، أعلنت هيئة الإحصاء التركية، ارتفاع مبيعات العقارات في تركيّا بنسبة 12%، خلالَ العام 2020. مقارنةً بالعام 2019.

كما أوضحت الهيئة في بيانٍ لها، أن “عدد المنازل التي بيعت خلال عام 2020، وصلَ إلى مليون و499 ألفا و316”.

وأشارت إلى أن “نسبة مبيعات المنازل الجديدة بلغت 31.3%، في حين ارتفع معدل مبيعات المنازل القديمة إلى 68.7%. ليصل مليون و29 ألفا”.

يُذكر أنه في 15 كانون الأول/ديسمبر 2020، أظهرت بيانات معهد الإحصاء التركي، أنّهُ تمَّ بيع 112 ألفاً و483 عقار في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي وحده في عموم تركيا. حيث حلّت ولاية إسطنبول في المرتبة الأولى من حيث عمليات البيع، مسجلةً بيع 21158 عقار في الشهرِ ذاته. تلتها أنقرة بـ 10 آلاف و710 عقارات بزيادة قدرها 9.5%، ثم إزمير بـ 6 آلاف و574 مبيعاً وارتفاعاً قدره 5.8%..

مؤشر أسعار المنازل في تركيا

سجل مؤشر أسعار المنازل في تركيا زيادة شهرية قدرها 1.8% وزيادة سنوية 30.4% ليصل إلى 157.7 في شهر كانون الثاني / يناير الماض..

جاءَ ذلك وفقاً لما نشرته الصحف التركية والّتي أشارت إلى أنّهُ تم الإعلان عن مؤشر أسعار المنازل للبنك المركزي لشهر كانون الثاني من العام 2021 عبر البيانات التالية.

– تم احتساب الرقم القياسي لأسعار المساكن من أجل مراقبة قضية تغيرات الأسعار المُعدّلة الجودة في تركيا (2017 = 100) بنسبة 1.8% مقارنةً بالشهر السابق عند مستوى 157.7.

– ارتفع مؤشر أسعار المنازل بنسبة 30.4% مقارنةً بنفس الشهر من العام الماضي و13.5% بالقيمة الحقيقة عن نفس الفترة.

كما أكّدت البيانات أنّه بالنظر إلى التطورات في مؤشرات أسعار المساكن في المُدن الرئيسية الثلاث في شهر كانون الثاني مقارنةً بشهر كانون الأول فقد ارتفعت في كلٍ من إسطنبول وأنقرة وإزمير بنسبة 1.5% و1.1% و4% على التوالي.

كما ارتفعت قيم المؤشر بنسبة 27.7% و29.3% في إسطنبول وأنقرة وإزمير على التوالي مقارنةُ بنفس الشهر من العام الماضي.

تركيا قُبلة الاستثمار العقاري

أكّد رئيسُ مجلس إدارة شركة “نيفيتا” التركية لبيع العقارات، فاروق آقبال. أنَّ تركيا تحولت إلى منافس لإيطاليا وإسبانيا وفرنسا، في مجالِ جذب الأجانب لشراء العقارات والاستثمار في هذا المجال.

كما أعرب المدير العام لشركة “ديدن” للاستثمار العقاري في تركيا “المقداد السلمي”. عن تفاؤله بانتعاش سوق العقارات في تركيا، من المعلوم أن تركيا أصبحت اليوم واحدةً مِن الدولِ الإقتصادية العظمى في العالم. نظراً لامتلاكها اقتصاد قوي وحيوي في النصف الثاني من العام 2021.

جاءَ ذلك في مقابلةٍ أجراها “السلمي” مع موقع نافذة اقتصادية تحدّث فيه عن عدة ملفات اقتصادية وتجارية واستثمارية متعددة. داعياً في الوقت نفسهِ المُستثمرين للاستفادة من الوضع الاقتصادي الذي تعيشهُ تركيا حالياً كونها مشّكّلة فرصةً استثمارية عالية المستوى وقليلة المخاطر.

مضيفاً أن قوانين الاستثمار في تركيا في تطورٍ دائم، وأن الحكومة ترعى الاستثمار الأجنبي وتوليه اهتماماً كبيراُ فلا مجال لمقارنته بالدول الأخرى. واستطرد أنهم بالطبع لازالوا يتطلعونَ للمزيدِ من الحلول الجذرية والدائمة لبعض المشاكل مثل الإقامات وأذونات العمل وغيرها

كما قالَ المستثمر إن اتّجاه تركيا نحو التحديث المستمر لقوانينها بدى جليّاً أكثرَ من أي وقتٍ مضى من خلال إعلان الرئيس التركي “رجب طيّب أردوغان”. عن عزم حكومته صياغة دستور جديد للبلاد والذي سيلامس بكل تأكيد تطلعت المستثمرين لقوانين جديدة تحفزهم وتحميهم وتسهل أعمالهم.

كما تابع “السلمي” أن مستقبل السوق العقاري في تركيا يظهر بثباته أمام جائجة كورونا العالمية. واصفاً الأمر بأن الضربة التي لا تقصم ظهرك تقويك. متوقعاً حدوث انتعاش قوي في النصف الثاني من العام الجاري وعلى كافة الأصعدة وسوف يخدم السوق العقاري المستمثر الأجنبي الذي سيستهدفُ استثماراً متوسط أو طويل الأجل.

أقرأ أيضاً : ارتفاع أسعار السلع الغذائية في تركيا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.