أخبار المال و الاعمال العربية والعالمية، وأسواق المال والبورصة، وأسعار العملات العربية والعالمية، إضافة إلى تقارير وتحليلات شاملة حول إدارة الأموال والاستثمار والبورصات

بعد أسبوعين من إنطلاق برنامج صنع في السعودية وصل عدد المتقدمين ل1000شركة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تحت رعاية من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أُطلق برنامج “صنع في السعودية” قبل أسبوعين . ووصل عدد الشركات التي قدمت طلب للاشتراك في البرنامج إلى1000شركة.

ما هو برنامج صنع في السعودية

برنامج صنع في السعودية هو برنامج غايته دعم المنتج الوطني وتطويره ودعم الخدمات اللوجستية، وقد أطلقته هيئة تنمية الصادرات السعودية في 24\3\2021بمشاركة المنظومة الصناعية في المملكة العربية السعودية وبرعاية من ولي العهد السعودي.

وأوضح وزير الصناعة والثروة المعدنية ورئيس مجلس إدارة هيئة تنمية الصادرات السعودية بندر بن إبراهيم الخريف بأن برنامج صنع في السعودية هدفه تعزيز الانتماء والولاء للمنتج الوطني ودعمه. وقد صُمم بعد دراسة لتجارب دول عدة، والتي كانت قد حصدت نجاحات نوعية في تنمية مقدراتها الصناعية.

لقاء افتراضي عن آلية عمل البرنامج

وفي لقاء افتراضي، نظمته اللجنة الصناعية في غرفة الرياض، وحضره عضو مجلس الإدارة ورئيس اللجنة بالغرفة عبدالله الخريف. تحدث في اللقاء أمين عام هيئة تنمية الصادرات السعودية فيصل البداح عن العديد من الجوانب المتعلقة بالبرنامج وعن كيفية الاشتراك به، والاستفادة من خدماته.

وتناول البداح عدة محاور أهمها التعريف في برنامج صنع في السعودية، وعن مزايا الانضمام إليه وكيف يُستفاد منه، وعرّف بالشركات المؤهلة بالاستفادة من الخدمات التي يقدمها.

وبدوره، تطرق البداح لأهداف البرنامج ومنها زيادة الصادرات السعودية غير النفطية في أسواق التصدير، وزيادة استهلاك المنتج المحلي، وعن حصة السوق للمنتجات والسلع الوطنية.

بالإضافة إلى الاهتمام وتعزيز جاذبية القطاع الصناعي السعودي للاستثمار المحلي والأجنبي. وأكد البداح أن برنامج صنع في السعودية يؤكد الهوية الوطنية، ويُنمي إسهام القطاع الخاص في الاقتصاد، وتعزيز قدرات القطاعات غير النفطية وزيادة صادراتها.

وأيضا، شدد البداح على تمكين إيجاد فرق العمل في المنشآت الصغيرة والمتوسطة والمشاريع متناهية الصغر.

دور البرنامج في رؤية السعودية 2030

وبرنامج صنع في السعودية هو الأساس في تحقيق أهداف “رؤية السعودية 2030″، والتي تركز على تنمية مصادر الدخل للاقتصاد الوطني وتنويعها، وذلك بتحفيز الاستثمارات داخل القطاع الصناعي، وترسخ مكانة القطاع عالمياً.

وأيضا يهدف لتمكين المنتج الوطني السعودي من الدخول في المنافسة الإقليمية والمحلية والعالمية، والذي يسهم في توجيه القوة الشرائية نحو المنتجات المحلية والخدمات ويساعد القطاع الخاص في الإسهام بالناتج المحلي الإجمالي بنسبة 65%، والذي يرفع نسبة صادرات المملكة غير النفطية من 16% إلى 50 % من إجمالي الناتج المحلي غير النفطي.

ويمنح البرنامج للشركات الأعضاء فرص لترويج منتجاتهم وخدماتهم من خلال علامة “صنع في السعودية” ويعطيها الكثير من المزايا وذلك بالتعاون بين القطاع الخاص والعام مما يعزز نمو الشركات وتوسعها.

ويشار إلى إن قطاع الصناعة في السعودية من القطاعات الحيوية التي يستند عليها اقتصاد المملكة والركيزة الأساسية فيه. ويشمل الصناعات التي تتعلق بإنتاج النفط وتكريره والبتروكيماويات والصناعات الحربية والمعادن والأسمنت والبناء والصناعات الغذائية وغيرها.وتهدف المملكة في عام 2030 الوصول إلى نسبة 33% من مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.