مواسم زراعة الشمندر وطريقة زراعة الشمندر

كتابة : مجد سلامي جيد
آخر تحديث : 5 مارس 2021
مواسم زراعة الشمندر وطريقة زراعة الشمندر

نقدم لكم اليوم على منصة تجارتنا مواسم زراعة الشمندر وطريقة زراعة الشمندر

يحتوي الشمندر على نسبة عالية من الألياف وغني بفيتامينات A وC، ويحتوي على نسبة حديد أكثر من الخضروات الأخرى، بما في ذلك السبانخ.

والأفضل من ذلك، أن اللون الأحمر الكلاسيكي للشمندر يأتي من البيتالين – مزيج من الأصباغ الأرجوانية والصفراء التي تمنع تكوين الشوارد الحرة المسببة للسرطان.

هذه الأصباغ تجعل الشمندر مفيدا للعيون وكذلك غذاء لجسمك.

مواسم زراعة الشمندر

  1. يتكيف الشمندر للنمو في درجات الحرارة الباردة، مما يجعله نباتا مثاليا للزراعة في الربيع وأواخر الصيف. يزدهر عندما تكون حرارة النهار حوالي 25 درجة مئوية والحرارة في الليل 10 درجة مئوية.
  2. في أوائل الربيع، وبمجرد أن تصبح التربة صالحة للزراعة. قم بزراعة متتالية كل أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع حتى منتصف الصيف.
  3. الزراعة المتتالية ممكنة خلال الصيف طالما أن درجات الحرارة خلال النهار لا تتجاوز 25 درجة مئوية.

طريقة زراعة الشمندر

  1. يفضل الشمندر التربة الخصبة المعدة جيدا، ولكنه يتحمل أيضا متوسط ​​خصوبة التربة المنخفضة.
  2. للسماح لجذور الشمندر بالنمو بشكل صحيح، يجب أن تكون التربة خالية من الصخور والعوائق الأخرى.
  3. درجة حموضة التربة بين 6.0 و7.0 هي الأفضل ويمكن تحمل التربة القلوية قليلاً (7.0+). لا يتحمل الشمندر التربة ذات الرقم الهيدروجيني المنخفض (أقل من 6.0).
  4. إذا قمت بالتخصيب، فلا تتردد في استخدام النيتروجين؛ الفائض سيؤدي إلى وفرة من الخضر ولكن بصيلات صغيرة تحت التربة.
  5. يُفضل زرع الشمندر مباشرة في الحديقة.
  6. زرع البذور بعمق ليس أكثر من 2 سم وفصلها من 7 إلى 10 سم بين كل بذرة في الصف الواحد والمسافة بين كل صف حوالي 30 سم.
  7. بعد البذر، قم بتغطية البذور بطبقة رقيقة من التربة.
  8. في التربة التي لا تقل حرارتها عن 10 درجة مئوية، يحدث الإنبات في 5 إلى 8 أيام.
  9. في التربة الباردة أي دون 10 درجات مئوية، قد يستغرق الإنبات من 2 إلى 3 أسابيع.
  10. نصيحة: لتسريع الإنبات، أو عند الزراعة في المناطق ذات الرطوبة المنخفضة والأمطار، انقع البذور في الماء لمدة 24 ساعة قبل الزراعة.
  11. يحتاج الشمندر من مرحلة الزرع إلى مرحلة القطاف حوالي شهرين

طريقة الرعاية بالشمندر

  1. ينمو الشمندر بشكل أفضل في التربة الطينية الحمضية (تتراوح مستويات الحمض الهيدروجيني بين 6.0 و7.5). إذا كانت تربتك من الطين الثقيل، أو صخرية، أو صلبة، أو قلوية، فامزج التربة مع السماد، وأضف القليل من نشارة الخشب، إذا كان ذلك مفيدا، لأن إمدادها الغني بالبوتاسيوم يعزز نمو الجذور.
  2. التخفيف ضروري، حيث من المحتمل أن تحصل على أكثر من شتلة من كل بذرة. عندما يبلغ طول القمم الورقية من 10 إلى 12 سم، اقطع بعض الأوراق. لكن تجنب قطعها باتجاه الأعلى إذ قد يؤدي سحبها من الأرض إلى إزعاج جذور الشتلات القريبة.
  3. تسميد خفيف وسقاية بانتظام، حيث يحتاج الشمندر إلى الحفاظ على الكثير من الرطوبة.
  4. تخلص من الأعشاب الضارة، لكن من دون إيذاء نبات الشمندر؛ إذ له جذور ضحلة يسهل إزعاجها.

فوائد الشمندر

  1. العديد من العناصر الغذائية في سعرات حرارية قليلة: فهو منخفض السعرات الحرارية، ولكنه غني بالفيتامينات والمعادن القيمة. في الواقع، يحتوي الشمندر على القليل من جميع الفيتامينات والمعادن التي تحتاجها.
  2. يساعد الشمندر في الحفاظ على ضغط الدم تحت السيطرة: أظهرت الدراسات أن الشمندر يمكن أن يخفض ضغط الدم بشكل كبير بما يصل إلى 4-10 ملم زئبق خلال فترة بضع ساعات فقط.
  3. يمكن أن يُحسن الأداء الرياضي: تشير العديد من الدراسات إلى أن النترات الغذائية قد تعزز الأداء الرياضي. لهذا السبب، غالبا ما يستخدم الرياضيون الشمندر.
  4. يساعد في محاربة الالتهاب: يرتبط الالتهاب المزمن بعدد من الأمراض مثل السمنة وأمراض القلب وأمراض الكبد والسرطان، يحتوي الشمندر على أصباغ تسمى البيتالين، والتي من المحتمل أن تمتلك عددا من الخصائص المضادة للالتهابات.
  5. قد يحسن صحة الجهاز الهضمي: الألياف الغذائية هي عنصر مهم في النظام الغذائي الصحي. يحتوي كوب واحد من جذر الشمندر على 3.4 جرام من الألياف، مما يجعل الشمندر مصدرا جيدا للألياف، هذا يمكن أن يعزز صحة الجهاز الهضمي، ويحافظ على انتظامك ويمنع أمراض الجهاز الهضمي مثل الإمساك ومرض التهاب الأمعاء.
  6. يساعد في دعم صحة الدماغ: تتدهور الوظيفة العقلية والمعرفية بشكل طبيعي مع تقدم العمر. ومن المثير للاهتمام أن النترات الموجودة في الشمندر قد تحسن الوظيفة العقلية والمعرفية عن طريق تعزيز تمدد الأوعية الدموية وبالتالي زيادة تدفق الدم إلى الدماغ.
  7. له بعض الخصائص المضادة للسرطان: أدى المحتوى المضاد للأكسدة والطبيعة المضادة للالتهابات في الشمندر إلى الاهتمام بقدرته على الوقاية من السرطان.
  8. يساعدك على فقدان الوزن: الشمندر منخفض السعرات الحرارية ويحتوي نسبة مياه كبيرة، وتساعد الألياف الموجودة في الشمندر في تعزيز فقدان الوزن عن طريق تقليل الشهية وتعزيز الشعور بالامتلاء، وبالتالي تقليل إجمالي السعرات الحرارية، علاوة على ذلك، على الرغم من محتواه المنخفض من السعرات الحرارية، يحتوي الشمندر على كميات معتدلة من البروتين والألياف. كلاهما من العناصر الغذائية الهامة لتحقيق والحفاظ على وزن صحي.

نرجو أن نكون قد قدمنا لكم الفائدة من مقال مواسم زراعة الشمندر وطريقة زراعة الشمندر، لكم منا نحن أسرة عمل منصة تجارتنا كل الشكر

 

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

150 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *