معايير نجاح عملية إعادة التدوير الريسايكل

كتابة : نورا سليمان
آخر تحديث : 6 أغسطس 2022
معايير نجاح عملية إعادة التدوير الريسايكل

معايير نجاح عملية إعادة التدوير الريسايكل ما هي إلا عوامل واعتبارات هامة جدًا يتوجب الالتزام بها. وذلك بهدف ضمان سير مشروع إعادة معالجة النفايات للحصول على نسب مرتفعة التحويل من المواد المعاد تدويرها بشكل صحيح وناجح. وبالتالي حماية البيئة والمجتمع وهنا نتساءل ما علاقة الموارد الطبيعية والبيئة بإعادة التدوير؟ تابع معنا قراءة هذا المقال عبر موقع تجارتنا للتعرف على كل من مفهوم، ومزايا، وعيوب، ومن ثم توضيح أنواع وخطوات عملية إعادة التدوير لنجيب على التساؤلات المختلفة حول هذا الموضوع. مع تقديم إجابة كافية عن التساؤل الرئيسي ما هي معايير نجاح عملية إعادة التدوير الريسايكل؟.

مفهوم عملية إعادة التدوير الريسايكل

مفهوم عملية إعادة التدوير بعبارة أخرى  إعادة معالجة النفايات هو استعادة النفايات بهدف استخدامها في صناعة المنتجات الجديدة مرة أخرى. لذلك نجد أن المراحل الرئيسية في عملية إعادة التدوير تبدأ بجمع النفايات أو شرائها ومن ثم معالجتها وإعادة تصنيعها لمنتجات جديدة. مع العلم أن المواد النموذجية التي يتم إعادة تدويرها هي ما يلي:

في الواقع تعمل هذه المواد النموذجية المعاد تدويرها كبدائل هامة للمواد الخام المطلوبة لتصنيع المنتجات. والتي يمكن الحصول عليها فقط من الموارد الطبيعية التي تكون نادرة أحيانا. على سبيل المثال الغاز الطبيعي، البترول، الفحم الخ. لذلك الهدف من عملية إعادة التدوير هو تقليل الاستهلاك للموارد الطبيعية النادرة وتخفيف الكميات المتزايدة من النفايات الصلبة. التي من الصعب التخلص منها فتترسب في مكبات النفايات، كذلك بهدف تخفيف تلوث الأرض والهواء.

معايير نجاح عملية إعادة التدوير الريسايكل

معايير نجاح عملية إعادة التدوير أو الأمور الواجب مراعاتها ومتابعتها وذلك للتأكد من صحة ونجاح مشروع إعادة التدوير وفق الهدف منه. مع العلم أن عملية إعادة التدوير تنجح بالدرجة الأولى وتصبح جذابة اقتصاديًا عندما تكون تكاليف إعادة تدوير لهذه المواد أقل من التكلفة اللازمة للتخلص منها. نظرًا لأهمية هذا الموضع قمنا بجمع كافة المعايير الأساسية والثانوية اللازمة لنجاح عملية إعادة التدوير لتوضيحها فيما يلي:

معايير أساسية لنجاح عملية إعادة التدوير الريسايكل

معايير أساسية لنجاح عملية إعادة التدوير هي أمور من الهام معرفتها لاستكمال المشروع. وهنا جمعنا لكم أهم هذه المعايير كما يلي:

  • سعي الأفراد والمحلات لاستعمال أدوات أو أطباق طعام يمكن تحويلها لسماد بشكل بسيط وسهل. على سبيل المثال قيام المطاعم باستخدام أطباق طعام من الفلين أو البلاستيك الخفيف الذي يتم وضعه مع الطعام في سلة مهملات واحدة.
  • اعتماد ألوان معينة وتخصيصها لأصناف المواد المعاد تدويرها. مع العلم أنه لا يوجد الوان موحدة للجميع لكن كل دولة أو مدينة تحدد لون معين لكل صنف. على سبيل المثال في فرنسا تم تخصيص لون معين لكل فئة، أي لون معين لنفايات المعادن الصلبة، ولون آخر لنفايات الكرتون والوراق والخشب، ولون خاص بالزجاج.
  • استخدام الصور والرسومات في عملية فرز النفايات بدلًا من استخدام النصوص الكتابية لذلك. حيث كشفت دراسة تم إجرائها مؤخرًا من قبل جامعة ميسوري أن استخدام الرسومات أو الصور بالقرب من سلة المهملات رفع من نجاح عملية إعادة التدوير بنسبة (53%). وذلك لكون الأشخاص لا يستغرقون سوا بضع ثواني لمعرفة المكان المناسب لنفايتهم من خلال الصور الموضحة لأماكن كل صنف من النفايات المعاد تدويرها. وهذا على عكس النصوص التي تتطلب وقت لقراءتها وقد يتجاهل البعض ذلك حتى.
  • المعرفة التامة من قبل الموظفين للمواد القابلة لإعادة تدويرها ومعالجتها. وهذا يكون من خلال تدريبهم على طريقة استخدام الصناديق المخصصة لفرز المواد بشكل فعال ومن ثم معرفة المواد القابلة لإعادة التدوير وفصلها عن السماد.
  تجارة الريسايكل شرح تعريف إعادة التدوير

شاهد أيضًا: كيف أبدأ مشروع إعادة تدوير الورق والكرتون.

معايير ثانوية لنجاح عملية إعادة التدوير الريسايكل

معايير ثانوية لنجاح عملية إعادة التدوير أو المعايير الإضافية واللازمة لنجاح هذه العملية هي:

  • صياغة سياسات ووضع أنظمة ملائمة ومبتكرة لطرق إعادة التدوير. ومن ثم تقييم هذه العمليات ونتائجها على التدوير والبيئة.
  • تشجيع المجتمع على استخدام المواد التي تخفف من النفايات، وحثهم على ثقافة فرز النفايات لتسهيل عملية إعادة تدويرها. وذلك من خلال توفير صناديق مختلفة وخاصة بمواد إعادة التدوير.
  • تعيين الإجرارات اللازمة والخاصة بعمليات الفصل والجمع، ومن ثم شرحها للعاملين.
  • تحديد الحاويات المطلوبة، وهذا من خلال معرفة الحاويات المناسبة لكل قسم. على سبيل المثال الحاويات المناسبة للمكاتب تختلف عن الحاويات التي تتطلبها المطاعم.
  • استخدام الحملات الترويجية الخاصة ببرنامج إعادة التدوير لتشجيع المجتمع على مشاركته في هذه العملية بشكل أكبر.
  • تعيين فريق عمل مسئول عن الإشراف التام على جميع أنشطة إعادة التدوير اليومية. مع ضرورة وجود منسق مسئول عن هذه العملية ليقوم بالإشراف والتنفيذ والتقييم للمشروع.

أنواع عملية إعادة التدوير الريسايكل

أنواع عملية إعادة التدوير يمكن حصرها في نوعين أساسيين وهما:

  • عملية إعادة التدوير الداخلي: هو إعادة الاستخدام للنفايات الناتجة من عمليات التصنيع للمواد. وينتشر هذا النوع في مصانع المعادن. على سبيل المثال ينتج عن عمليات التصنيع للأقفال الحديدية كمية محددة من النفايات الناجمة من الزركشة والنهايات. حيث يتم هنا جمعها وإعادة صهرها وصياغتها من جديد ليتم استعمالها في تصنيع الأقفال مرة أخرى.
  • عملية إعادة التدوير الخارجي: هو معالجة المواد من المنتجات التي أصبحت قديمة أو تعرضت للتلف والتآكل. من خلال جمعها من الشركات أو المنازل أو عن الأرصفة والقيام بإعادة تصنيعها في مراكز مخصصة لذلك.
  تجارة الريسايكل شرح تعريف إعادة التدوير
معايير نجاح عملية إعادة التدوير
معايير نجاح عملية إعادة التدوير

مزايا عملية إعادة التدوير الريسايكل

مزايا عملية إعادة التدوير أو الفوائد التي تنجم عنها كثيرة ومتنوعة ويمكن ذكرها كما يلي:

  • تقليل التلوث البيئي ولا سيما التلوث الناجم من النفايات الصناعية. حيث أن إعادة استخدام هذه النفايات من خلال معالجتها يقلل التلوث الذي قد يحصل في حال تم رميها.
  • تلعب دور هام في حماية البيئة من خلال إعادة استخدام الأوراق او الأخشاب بدلًا من قطع الأشجار للحصول عليها وبالتالي حماية الطبيعة ومواردها.
  • تخفيف الاحتباس الحراري الذي ينتج من حرق النفايات وانبعاث الغازات الصادرة منها والتي تؤدي لتغيير المناخ أيضًا.
  • منع تدهور البيئة وتلوث المياه والأراضي. وذلك من خلال تقليل مساحة مكبات النفايات.
  • استدامة الموارد الطبيعية والخام ليستغلها أطفالنا في المستقبل دون وجود أي تأثير على إنتاجنا وحاجاتنا في الوقت الحالي.
  • خلق فرص عمل جديدة وعديدة للكثير من أفراد المجتمع المطلوبين لجمع وفرز ومعالجة وإدارة هذه العملية.
  • تخفيف استهلاك الطاقة في هذه العملية على عكس عملية التصنيع للمواد الخام والتي تتطلب استهلاك كبير للطاقة.

عيوب عملية إعادة التدوير الريسايكل

عيوب عملية إعادة التدوير هي النقطة الثانية التي يجب معرفتها بعد فهم مزايا هذه العملية وهي كما يلي:

  • التكاليف المرتفعة التي تتطلبها العملية من شراء مختلف المركبات ووحدات إعادة التدوير وتدريب العاملين وتشجيع السكان وغيرها.
  • خطورة المواقع الخاصة بإعادة التدوير والتي تكون بيئة غير آمنة وغير صحية نتيجة وجود مواد كيميائية خطرة.
  • المنتجات الناجمة من عملية إعادة التدوير غير دائمة وذات جودة منخفضة.
  • ضعف الانتشار الواسع لهذه العملية حيث أنه  لم يتم تبنيها سوى في بلدان قليلة وعلى نطاق ضيق.
معايير نجاح عملية إعادة التدوير
معايير نجاح عملية إعادة التدوير

خطوات عملية إعادة التدوير الريسايكل

خطوات عملية إعادة التدوير أو المراحل التي تمر بها هي:

  1. جمع النفايات ويمكن الحصول على هذه النفايات من خلال (3) طرق أساسية. وهي مراكز الإنزال التي يقوم المستهلون إيداع النفايات فيها بدون مقابل مادي. أو من مركز إعادة الشراء الذي يقوم بشراء النفايات المفروزة من المستهلكين. والطريقة الأخيرة هي جمع الرصيف. حيث تقوم وكالة مركزية بجمع النفايات المفروزة والموضوعة على الأرصفة من قبل المنازل والشركات.
  2. فرز النفايات في المراكز الخاصة بإعادة التدوير ومن ثم تنظيفها ومعالجتها.
  3. تصنيع هذه المواد لمنتجات جديدة ومفيدة عبر مراحل وعمليات مخصصة داخل معامل ومنشئات خاصة بهذا الغرض.
  4. بيع المنتجات التي تم الانتهاء من تصنيعها في الأسواق.

إلى هنا نكون قد وصلنا لختام مقالنا الذي وضحنا فيه معايير نجاح عملية إعادة التدوير الريسايكل بشكل مفصل. كما ألقينا الضوء على مفهوم عملية التدوير التي تعتبر غير شائعة في بلادنا العربية رغم أهميتها الكبيرة التي ذكرناها لكم.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

139 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.