مصادر القهوة الخضراء

كتابة : أسماء نور
آخر تحديث : 8 سبتمبر 2022
مصادر القهوة الخضراء

مصادر القهوة الخضراء موجودة في العديد من البلدان التي تشتهر بزراعة القَهوة وتصدِيرها إلى باقي الدول. حيث أن القهوة الخَضراء من الأنواع المفيدة التي يمكن الاعتماد عليها كمشروب مميز يحتوي على مجموعة من العناصر المفيدة. ويفضلها البعض بسبب المذاق المختلف عن حبوب البن المحمصة بشكل عادي. وفي مقالنا سنتحدث عن مصادر القهوة الخضراء.

مصادر القهوة الخضراء

أصبح تناول القهوة الخضراء من الأمور الشائعة خاصة في علاج السمنة المفرطة والتخسيس، لذلك يبحث الكثير عن مصادر القهوة الخضراء. حيث أنها تعمل على زيادة كمية حمض الكلوروجينيك. لذلك تساعد في إنقاص الوزن بشكل ملحوظ، ولها مجموعة من الفوائد الصحية. مقارنة بالقهوة المحمصة التي تحتوي على نسبة أقل من حمض الكلوروجينيك.

فوائد القهوة الخضراء

القهوة الخضراء من المشروبات المميزة التي تحتوي على نسبة عالية من حمض الكلوروجينيك الكيميائي الذي يعتبر من المواد الهامة ذات الفائدة الصحية العالية. الذي يساعد في ضبط مستوى ضغط الدم فلا يؤثر على الأوعية الدموية. وبالتالي يظل مستوى ضغط الدم منضبط ولا ينخفض. ويساعد ذلك في عملية فقدان الوزن. حيث أن القهوة الخضراء تعمل على ضبط تعامل الجسم مع السكر الموجود في الدم. وضبط عملية التمثيل الغذائي. لذلك تساعد أصحاب السمنة المفرطة في عملية التخسيس، وانقاص الوزن بشكل رائع.

استخدامات القهوة الخضراء

بعد معرفة مصادر القهوة الخضراء يمكن التعرف على الاستخدامات المتنوعة لها مثل:

  • ضبط ضغط الدم: تساعد القهوة الخضراء على ضبط مستوى ضغط الدم. حيث أنها تحتوي على نسبة 50 مللي جرام من حمض الكلوروجينيك الذي يساعد في تقليل مستوى ضغط الدم عند البالغين. وخاصة للمرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم غير المعالج.
  • السمنة المفرطة: هناك بعض الأبحاث التي أكدت أن المرضى المصابين بالسمنة يمكنهم تناول القهوة الخضراء بمعدل خمس مرات يوميا لمدة ثمان أسابيع، لفقدان ما يصل إلى 3 كيلو جرام من الوزن، ولكن بعد استشارة الطبيب.
  • مرض الزهايمر: تساعد القهوة الخضراء في تحسين الإدراك مما يحسن من علاج مرض الزهايمر.
  • مرض السكري من النوع الثاني: يمكن تناول القهوة الخضراء لمن يعاني من مرض السكري من النوع الثاني، ولكن بشكل معتدل دون الإفراط بعد إبلاغ الطبيب.

البلدان المصدرة القهوة الخضراء

تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية على رأس البلدان المصدرة للقهوة الخضراء، تليها كندا ثم أستراليا ثم ألمانيا. والكثير من الدول الأخرى التي تنتج كمية كبيرة من القَهوة الخَضراء سنويا وتقوم بتصدِيرها إلى الدول الأخرى، بعد سد احتياجاتها منها خلال السنة.

تختلف مَصادر القَهوة الخَضراء فهي من المشروبات المميزة التي تساعد في علاج العديد من الحالات المرضية مثل مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم بشكل مميز، بالإضافة إلى التخلص من السمنة عن طريق تحقيق نتائج مبهرة بعد تناولها بشكل معتدل. وذلك لمحبي حبوب القهوة الخضراء.

بذلك وصلنا إلى نهاية مقالنا عن مصادر القهوة الخضراء.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

1685 مشاهدة