ما هي الدّول المستوردة للشّعير

كتابة : نوران نجار
آخر تحديث : 11 يونيو 2020
ما هي الدّول المستوردة للشّعير

نظراً الفوائد الشّعير العديدة واستخداماته الكثيرة، فهو يستخدم للأكل ويصنع منه الدّقيق والمشروبات، وهو مفيدٌ جداً للمعدة، كما أنّه يستخدم علفاً للحيوانات، هذه الفوائد والاستخدامات، أدّت لتزايد الطّلب على الشّعير، استوردته معظم الدّول، حيث يتواجد الشّعير أو أحد منتجاته في كلّ منزلٍ في العالم.

استيراد السّعودية للشّعير:

تعتبر السّعودية أكبر مستوردٍ للشّعير في العالم، حيث أنّها تستورد كلّ احتياجاتها من الشّعير ومنتجاته، ويعود السّبب في هذا الاستيراد الكبير لتخفيف زراعة الحبوب في السّعودية نظراً لقلة الأمطار، وتستورد السّعودية سنوياً أيضاً من الشّعير العلفي 8 مليون طنٍ، حيث بلغ ما استوردته لعام 2018م 8،7 مليون طنٍ، وتعتبر بهذا الرّقم تستورد نحو ثلث صادرات العالم من الشّعير العلفي الّتي تقدّر سنوياً بين 20إلى 25 مليون طنٍ، وتستخدمه كغذاءٍ للمواشي.

  استخراج رخصة استيراد وتصدير في هولندا

استيراد المغرب للشّعير:

تستورد المغرب الكثير من الحبوب، وتعود كمية الحبوب المستوردة تبعاً لكميةِ الأمطار الهاطلة، وتعتبر من الدّول المستوردة حتى لو كانت كمية الأمطار غزيرةٍ، وبلغت كمية واردات المغرب للشّعير عام 2018 م 498 مليون درهمٍ، وارتفعت كمية الواردات في عام 2019م إلى 753 مليون درهمٍ، حيث تقدّر كميّة الزّيادة في الواردات 255 مليون درهمٍ، وقد قمنا بتعليل السّبب في تفاوت هذه النّسب.

استيراد هولندا للشّعير:

تعتبر هولندا من المدن المستوردة للشّعير، ويعود السّبب لكثرة المواشي فيها وكثرة استخدام سكانها لمنتجات الشّعير في أطعمتهم، حيث يستغنون في كثيرٍ من أطعمتهم على منتجات القمح لأنّ الشّعير يستخدم للحميات الغذائية ويعتبر أفضل للمعدة، وبلغت قيمة ما استوردته لعام 2013م 486،83 مليون دولارٍ، حيث سجلت في ذاك العام أعلى نسبة لكمية استيرادها له.

استيراد الجزائر للشّعير:

تقوم الجزائر بوضع خططٍ في خصوص زراعة الحبوب لتحقيق الاكتفاء الذّاتي منها، ولكنّها إلى الآن لم تنل النّجاح، حيث أنّها تستورد الكثير منه.

  المشاريع الصغيرة الناجحة في هولندا ...شركة تصدير الزهور

استيراد تركيا للشّعير:

رغم إنتاج تركيا للشّعير، وتصدير كمياتٍ منه، إلّا أنّها تستورد الشّعير وخاصةً من سوريا من محافظة الرّقة من تل أبيض وحلب، ويعود السّبب لنوعية وجودة الشّعير السّوري، ويبلغ سعر الطّن المستورد 1100 ليرة تركيّة، ولا يوجد جمارك عند استيرادها من سوريا أيضاً.

استيراد الاتحاد الأوروبي:

رغم وجود القمح والشّعير بكمياتٍ كبيرةٍ في دول أوروبا، إلّا أنّ كميّة الواردات في السّنين

الأخيرة ازدادت، ويعود السّبب لزيادة طلب اللّاجئين على البضاعة المستوردة وخاصةً من

تركيا.

استيراد شحن من روسيا:

 تستورد كلّاً من استراليا والبحر الأسود ودول الخليج وأمريكا الجنوبية والشّماليّة الشّعير عبر

الموانئ، بواسطة 19 شركةً للتّوريد، وبلغت كميّة الواردات من روسيا عبر الموانئ لهذه

الدّول عام 2018م 5،3 مليون طنٍ، حيث كان وزن شحنةً واحدةً صدّرتها عام 2020م

وأرسلت 11شركةٍ بكمية 660 ألف طنٍ عبر موانئ البحر الأحمر، و240 ألف طنٍ بواسطة

4 شركاتٍ من خلال الخليج العربي.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

3112 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.