ما هو حقوق الدائن والمدين

كتابة : أية سعد
آخر تحديث : 28 يونيو 2020
ما هو حقوق الدائن والمدين

متى يسقط الدين

متى يسقط الدين الأفراد الذين تتراكم عليهم الديون يكونون في أعوذ الحاجة، ويجني عليهم الفقر، ولهذا يحدد الشرع بعض الحالات التي يسقط فيها الدين، والدائن والمدين كل منهم في نفس القارب كل واحد منهم يسعى إلى الحفاظ على حقه، في المدين يحاول أن يسدد الدين إلى الدائن، أم الدائن يكون دائماً في سعي دائم للحصول على حقه وما له.

ما هو الدين ؟

الدين هو عبارة عن المبالغ المالية، أو الخدمات، أو الممتلكات التي تقترضها شخصاً من شخص آخر من خلال الاتفاق، والتراضي على أن يعيد المدين هذه الأشياء إلى الدائن في فترة زمنية محددة، وأشكال الدين تختلف، وتتنوع، وأوقات الدين تختلف أيضاً، فهناك الدين طويل الأجل، والمتوسط الأجل، القصير الأجل، وهناك بعض الديون التي تكون على شكل القروض، أو التمويل، أو الضمانات، وغيرها.

من هو المدين ؟

المدين هو الشخص الذي قام بالاستحلاف، أو الاقتراض من شخص آخر، ويقع على عاتقه سداد هذا الدين من خلال الاتفاق، أو العقود التي يتم إبرامها بين الطرفين، وربما يكون هذا الطرف الآخر عبارة عن قطاع خاص أو مؤسسة، أو بنك، أو جهة اعتبارية، أو كيان، وعندما يتخلف أو يقصر المدين في سداد دينه من الدائن، فإنه هناك تقوم بعض الأحكام القضائية لرد الحقوق إلى أصحابها.

حالات يسقط فيها الدين عن المدينين

هناك أربع حالات يسقط فيها الدين عن المدين، ولا يجوز حبس المدين في القانون المدني، ومن أهم هذه الحالات هي:

اقراء ايضا:  تعاقد CAD

إذا كان المدين عمره لم يتجاوز الثمانية عشر عاماً، ومن كان عمره تجاوز ال 60 عام.

إذا كان من أصول الدائن، أو أخوته، أو زوجاته، ولم تكن هناك نفقة محكوم بها.

إذا كان الدائن لديه الراتب، أو الأجر الشهري الذي يتقاضاه من القطاع العام، أو القطاع الاشتراكي.

إذا اقتضى الدين، وسقط عن المدين بأي شكل من الأشكال.

شروط سقوط الدين عن المتوفى

يسقط الدين عن المتوفى في حالة واحدة عندما يقوم اهله، وزويه بالسداد الديون، لابد أن يبرء المتوفي من الديون التي عليه، كما ذكر النبي عليه أفضل الصلاة والسلام الحديث النبوي، عندما قال (نفس المؤمن معلقة بدينه حتى يُقضى عنه ) وهذا يعني أن المؤمن حسابه مرهون بأداء هذا الدين، مشدداً أنه على الأبناء أن يسرعوا بأداء الدين عن الآباء.

اقراء ايضا:  ما هي أنواع السندات السعودية ومزاياها

لابد أن يتم سداد الدين قبل توزيع التركة على الورثة، وفي هذه الحالة لابد أن يعلن أبناء المتوفي، أو ورثة المتوفي، وذويه عن إقراره الصريح بسداد دينه، ولابد أن يلتزم بهذا الوفاء، والاعلان بصراحه حتى يسقط الدين عن المتوفى، وينتقل هذا الدين الذي ذمه الملتزمين بوفاء الدين من الورثة، أو الأهل.

من مات وعليه دين وسامحه صاحب الدين يسقط عنه الدين

عندما يتوفى المدين، ويسمع صاحب الدين عن هذا الأمر، ويسامحه فإن الدين في ذمة الميت

يسقط عنه، لأن الميت هناك برئت ذمته من هذا الدين، كما ذكر القرآن الكريم في قول الله عز وجل

: ﴿ فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ ﴾ الشورى ، وقال تعالى : ﴿ وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ ﴾  البقرة :

الشخص الذي يسقط الدين عن الميت، ويسامحه يعوضوا الله الخير في الحياة الدنيا، ويجازيه خير الثواب في الآخرة.

السجن لا يسقط الدين عن المدين

لأن الأنسان الذي يسجن يبقى الدين في ذمته، ولا يسقط عنه السجن، ويجب عنه أن يؤدي

الدين الذي عليه عندما يتمكن من هذا الأمر، ولا يجوز أن يماطل الشخص في الديون التي

عليه، ولكن ينتظر إلى حين ميسرة.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

1024 مشاهدة
التالي
ما هي أفضل الصناعات في الصين
السابق
الموانئ التجارية في كولومبيا