أفضل مشروع صناعي مربحة في قطر

آخر تحديث : 12 سبتمبر 2022
أفضل مشروع صناعي مربحة في قطر

أفضل مشروع صناعي مربحة في قطر؛ يبحث العديد من المواطنين والمقيمين في دولة قطر عن أفضل المشاريع الصناعية وأكثرها ربحًا. وفي مقالنا اليوم سنتحدث عن ذلك. لذلك تابع معنا.

مشروع صناعي مربحة في قطر

مشروع صناعي مربحة في قطر؛ قطر دولة مستقلة تقع في المنطقة الغربية من آسيا. على الرغم من أنها مغطاة بشكل أساسي بالمناظر الطبيعية الصحراوية , إلا أن البلاد تتمتع برواسب غنية من النفط والغاز من بين الموارد الطبيعية. وتعد قطر من بين أغنى اقتصادات العالم. في مؤشر التنمية البشرية , تحتل قطر مرتبة عالية وتتصدر القائمة بين الدول العربية. يعتمد اقتصاد الدولة بشكل كبير على النفط والغاز الطبيعي كمصادر رئيسية للإيرادات , ويتم إنشاء ما يصل إلى 70٪ من الدخل الحكومي من مبيعات النفط والغاز ,وتعمل قطر على تقليل اعتمادها على النفط والغاز , ففي السنوات القليلة الماضية , طورت صناعات أخرى مثل الأمونيا , السياحة , التمويل , الهيدروكربونات , الأسمدة , البتروكيماويات , صناعة الصلب , الأسمنت , وإصلاح السفن التجارية , وغيرها .

أهم الصناعات المربحة في دولة قطر

مشروع صناعي مربحة في قطر؛ يتمثل أفضلها فيما يلي:

صناعة الغاز الطبيعي

يعتبر الغاز الطبيعي في البلاد مساهماً هاماً في الدخل القومي ,و تعد قطر موطناً لبعض من أكبر حقول الغاز في العالم , كما تشير التقديرات إلى أن احتياطيات الغاز الطبيعي في البلاد تشكل 14٪ من جميع رواسب الغاز الطبيعي في العالم , حيث أن قطر هي دولة رائدة عالمياً في تصدير الغاز الطبيعي. ونظرًا لأن الدولة تصدر الغاز الطبيعي , فإن الغاز الطبيعي يساهم بنسبة 79٪ من احتياجات الطاقة في البلاد , والتي يتم إنتاجها محليًا. قطر غاز هي الشركة المكلفة باستخراج وتصدير الغاز الطبيعي. في عام 1984 , ابتكرت الشركة طرقًا لتحويل الغاز الطبيعي إلى غاز طبيعي مسال. منذ ذلك الحين , أصبحت شركة قطر للغاز المنتج الرائد في العالم للغاز الطبيعي المسال. وحولت صناعة الغاز الطبيعي اقتصاد قطر من دولة فقيرة إلى دولة ذات دخل مرتفع.

صناعة النفط الخام

قطر من بين الدول الرائدة في إنتاج النفط في العالم , وهي عضو في مجموعة الدول المنتجة والمصدرة للنفط (أوبك). وتعتبر صناعة النفط الخام محركًا مهمًا للاقتصاد القطري. حيث يوفر إنتاج النفط والغاز أكثر من 60٪ من الإيرادات الحكومية. بدأ التنقيب عن النفط في عام 1939. أدى اكتشاف النفط في قطر إلى زيادة الإيرادات إلى البلاد وتحسين مستوى معيشة مواطنيها. قطر للبترول هي الشركة المسؤولة عن استخراج وإنتاج وتخزين الموارد النفطية في الدولة. من المتوقع أن ينخفض إنتاج قطر من النفط في السنوات القليلة المقبلة مع انخفاض مستويات النفط. تشير التقديرات إلى أنه بحلول عام 2023 ، سيتبقى القليل من النفط في حقول النفط. نتيجة لذلك , تقوم قطر بالتنويع في الصناعات الأخرى المدرة للدخل لتحل محل إنتاج النفط.

صناعة الفولاذ

تمتلك قطر صناعة فولاذية نابضة بالحياة. بدأت شركة قطر للصلب العمل في عام 1974 , وبدأت في إنتاج الفولاذ في عام 1978 , وتنتج حاليًا الحديد , وقضبان ولفائف الفولاذ. يتم تصدير معظم منتجات الصلب إلى دول الخليج المجاورة. في عام 2008 , تم تصنيف شركة قطر للصلب ضمن أهم أربع شركات تصنيع حديد رائدة في الشرق الأوسط.

الصناعة المالية والمصرفية

تعتبر الصناعة المالية قطاعًا كبيرًا في الاقتصاد القطري. وهي تتألف من البنوك والتأمين والتمويل الإسلامي والعقارات وأسواق رأس المال. كما تعد الصناعة المالية واحدة من أسرع الصناعات نموًا مدعومة بإيرادات النفط والغاز , والإنفاق على البنية التحتية , والأفراد ذوي الدخل المرتفع.

ومع ذلك , فإن بعض التحديات في هذا القطاع هي مشاكل السيولة وانعدام ثقة المستثمرين. في عام 2008 , تمكنت الصناعة المالية في قطر من الصمود في وجه الأزمة المالية التي اجتاحت الأسواق الدولية.

إصلاح السفن التجارية

تمتلك قطر صناعة ناجحة في إصلاح السفن. كما عزز وجود مرافق إصلاح السفن ذات المستوى العالمي في قطرمكانة الدولة كمستثمر رئيسي في الصناعة البحرية العالمية. أكبر حوض لبناء السفن ( The Milaca Shipyard ) هو المرفق الرائد في منطقة الخليج. يعمل حوض بناء السفن منذ عام 1978. خلال 40 عامًا , تم تشغيل المرفق , وتم إصلاح أكثر من 7000 سفينة. كما أن بعض السفن التي تم إصلاحها في الفناء هي عبارات الركاب وسفن الشحن واليخوت وسفن خفر السواحل وغيرها. ومع استمرار صناعة الشحن العالمية في التوسع , سيحافظ حوض بناء السفن في قطر على نمو مطرد أيضًا.

بذلك وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي كان عن مشروع صناعي مربحة في قطر.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

2254 مشاهدة