كيف أبدأ مشروع تربية الأغنام ودراسة جدوى لتربية الخراف

كتابة : مجد سلامي جيد
آخر تحديث : 23 مارس 2021
كيف أبدأ مشروع تربية الأغنام ودراسة جدوى لتربية الخراف

تعتبر تربية الأغنام من الأعمال التجارية المربحة. لكن يجب أن أعرف كيف أبدأ مشروع تربية الأغنام ودراسة جدوى لتربية الخراف، حيث يمكن الحصول على أرباح جيدة من تربية الأغنام في ظل ظروف مثالية.

سنقدم اليوم على موقع تجارتنا شرحاً عن كيفية البدء بمشروع تربية الأغنام ودراسة جدوى تربية الخراف والخطوات اللازمة لبدء مشروع تربية الأغنام وبعض المزايا والنصائح لتربية الأغنام.

مقومات البدء بمشروع تربية الأغنام

مثل أي مشروع آخر، يجب أن تتوافر بعض المقومات والشروط للبدء بمشروع تربية الأغنام، ومن هذه المقومات:

  • توافر رأس المال: حيث يجب أن يمتلك صاحب المشروع مقداراً من المال يكفيه لشراء عدد من الأغنام ولبناء الحظيرة وشراء الأعلاف والمعالف ومشارب المياه وبعض التجهيزات الأخرى.
  • إذا لم يمتلك صاحب المشروع مقدارا كافيا من المال يمكنه اقتراض المال من البنك أو مشاركة المشروع مع شخص آخر.
  • توفر الأرض: يجب توافر مساحة من الأرض لبناء الحظيرة بالإضافة إلى مساحة خارجية مسورة ومحمية كي ترعى الأغنام في الخارج.
  • استخراج الأوراق والرخص المطلوبة للمشروع.

خطوات تنفيذ مشروع تربية الأغنام

يمكن تربية الأغنام في الظروف المناخية المعتدلة والمناطق الجافة. حيث تحتاج مزرعة الأغنام إلى سكن آمن وأسوار آمنة ومياه وعلف ونقل ومكافحة الآفات والأمراض وتتضمن خطوات تنفيذ مشروع تربية الأغنام مايلي:

تجهيز مزرعة تربية الأغنام

وتتخلل هذه الخطوة كافة الشروط اللازمة لنجاح المشروع والتي تخص تصميم المزرعة والأعلاف اللازمة لها، ويتم تجهيز مزرعة تربية الأغنام باتباع الخطوات التالية:

  • المحافظة على درجات حرارة معتدلة داخل الحظيرة.
  • التهوية الجيدة للحظيرة لمنع انتقال الأمراض بين الخرفان.
  • الإضاءة الجيدة: حيث يجب أن تدخل أشعة الشمس إلى الداخل.
  • توفير معالف ومشارب للمياه بأعداد مناسبة حتى لا يحصل تزاحم أثناء الأكل والشرب.
  • الحفاظ على أرضية الحظيرة نظيفة وجافة لتجنب حدوث الأمراض وانتقالها بين الأغنام.
  • البناء الجيد والأسوار المنيعة لعدم دخول الحيوانات المفترسة.
  • تخزين الأعلاف في أماكن محمية ونظيفة وجافة.
  • رش الحظيرة بالمعقمات لقتل الجراثيم والميكروبات.

معدات مزرعة تربية الأغنام

لا تحتاج مزرعة الأغنام للكثير من المعدات، لكن بهدف أن ينجح المشروع يجب توافر مجموعة من معدات مزرعة تربية الأغنام وهي:

  • مصادر تدفئة للأغنام.
  • معالف ومشارب كافية.
  • أسوار آمنة.
  • أدوات تنظيف للمزرعة وللماعز.

شراء الأغنام والعلف

عند توافر رأس المال وتوافر المزرعة لا يبقى على صاحب المشروع سوى شراء الأغنام والعلف، حيث يمكن شراء الأغنام من سوق الأغنام ولكن يجب اختيار السلالات التي تنجح في منطقته.

كما يجب شراء كمية مناسبة من الأعلاف رغم أن اعتماد صاحب المشروع الأساسي سيكون على الرعي الطبيعي.

الإنتاج المتوقع من مشروع تربية الأغنام

المعرفة الأساسية بخطة عمل تربية الأغنام تجعل صاحب المشروع ينجح في مشروع تربية الأغنام، لذلك فإن الهدف من تربية الأغنام يحدد الإنتاج المتوقع من مشروع تربية الأغنام وفق مايلي:

  • يمكن تربية الأغنام من أجل اللحوم.
  • الحليب والصوف.
  • روث الأغنام له طلب ممتاز من أجل زراعة المحاصيل الزراعية.

افضل أنواع الأغنام للبدء بمشروع تربية الأغنام

يوجد ما يقارب مليار رأس غنم حول العالم تابعة لأكثر من 1000 سلالة من الأغنام، وتحتل أستراليا المركز الأول من حيث عدد الأغنام لديها تليها الصين: ومن أفضل أنواع الأغنام للبدء بمشروع تربية الأغنام هي:

  • العساف.
  • خيوس.
  • اللاكون.
  • السردي.
  • النجدية.
  • العواسي.
  • الصومالية.
  • الهولندية.
  • وينسليدل.
  أهم الدول العالمية في تربية الأغنام

دراسة جدوى مشروع لتربية الخراف

يمكن أن توفر المزارع ذات المساحات الصغيرة مساحة مناسبة لتربية الأغنام بشكل مربح. يمكن أن تكون الربحية صعبة، ولكن مع الأغنام المنتجة والسيطرة الدقيقة على النفقات، يكون الربح ممكناً. وهذه بعض التوصيات لدراسة جدوى مشروع لتربية الخراف:

  • تعتبر تربية الخراف تجارة مربحة للغاية حيث يرتفع استهلاك اللحوم بشكل كبير. هناك حاجة إلى التفاني في خطة عمل تربية الأغنام.
  • فقد الناس الكثير من المال في هذا العمل لأنهم غير قادرين على تكريس الوقت لرعاية مزرعة الأغنام.
  • يتم إنتاج أجود أنواع اللحوم من الحملان والأغنام الصغيرة التي تقل أعمارهم عن سنة واحدة. يتم جز معظم الأغنام مرة واحدة سنويًا لإنتاج الصوف.
  • حليب الأغنام هو منتج خاص يستخدم غالبًا في إنتاج الجبن.

دراسة جدوى اقتصادية مبسطة لمشروع تربية الخراف

  • يُعد التسويق الناجح لمنتجات الأغنام أمرًا بالغ الأهمية لعملية تشغيل الأغنام المربحة والتوقيت عامل حاسم.
  • غالبًا ما يكون سعر لحم الضأن أعلى في الربيع منه في أوقات أخرى من العام.
  • عادة ما تلد النعاج من واحد إلى ثلاثة حملان في السنة. تقوم معظم النعاج بتربية حملان بنجاح. يوفر التوائم ربحًا أكبر من الحملان المنفردة.
  • يعد الاختيار الدقيق لنعاج التربية والرعاية الممتازة للحيوانات الصغيرة أمرًا ضروريًا لتحقيق الربح.
  • من الضروري أن يكون لدى صاحب المشروع خطة تسويق مريحة.
  • السوق ضروري لبيع الصوف وحليب الغنم، فخلال أوقات معينة من العام، تكون تربية الأغنام بحاجة إلى الكثير من العمالة. خلال موسم الحمل، تتطلب النعاج وحديثي الولادة المراقبة والمساعدة عن كثب.
  • تتطلب تقليم القدم والقص ووسم الأذن ورسو الذيل وغيرها من الممارسات الإدارية عمالة ماهرة. يمكن أن تكون مساعدة الأسرة، إذا كانت متاحة، أكثر اقتصادا من توظيف العمالة الخارجية.
  • العلف والمراعي المناسبة للرعي، حيث يعتبر العلف من أكبر المصاريف بالنسبة لعملية تربية الأغنام. توفر المراعي التبن ومعظم العلف للحيوانات المجترة.
  • لا تسمح المساحات الصغيرة بإنتاج كميات كبيرة من العلف. لتحقيق الربح، من الضروري إيجاد مصادر غير مكلفة للتبن عالي الجودة أو المراعي المناسبة للرعي.
  • من الأفضل أن يكون صاحب المشروع ملماً بكافة أمراض الأغنام والخراف، نظراً لأن تكلفة استدعاء الطبيب البيطري كبيرة.
  • يتسبب موسم الأمطار في حدوث أمراض غير متوقعة وموت الأغنام. إذا تم اتخاذ تدابير مناسبة للوقاية من الأمراض وتوفير تغذية جيدة، فسيكون نجاحًا بنسبة 100٪.

أنظمة الرعي لتربية الخراف

يعتمد نظام التربية على الغاية من تربية الأغنام وعلى توفر المرعى والعلف، وهناك ثلاث أنظمة للرعي وهي:

  • الرعي الصفري: في هذا النظام، يتم حصر الأغنام في حظيرة الأغنام.
  • شبه مكثف: في هذا النظام، ستقضي الأغنام نصف اليوم في الحقول المفتوحة ونصف اليوم المتبقي في حظيرة الأغنام.
  • الرعي الخارجي: في نظام الرعي هذا تترك الأغنام للرعي الخارجي وتعود إلى حظيرة الأغنام فقط في الليل للراحة.

ميزات مشروع تربية الخراف

بالإضافة إلى الفوائد التي يتم الحصول عليها من الخراف فهناك العديد من المزايا والفوائد لتربية الخراف، ومن هذه المزايا:

  • يمكن تربية الأغنام لأغراض متعددة (اللحوم والحليب والصوف والسماد).
  • يمكن أن تتكيف الأغنام بسهولة مع البيئة المحلية.
  • لا تتطلب الأغنام مساحة كبيرة في الحظيرة.
  • الأغنام لا تدمر الأشجار مثل الماعز.
  • توفر أعمال تربية الأغنام فرص عمل ريفية.
  • ينتج عن تجارة الأغنام عوائد سريعة حيث يمكن بيعها في سن 5 إلى 6 أشهر.
  • في المناطق القاحلة، حيث تكون إنتاجية المحاصيل أقل، يعتمدون بشكل كامل على تربية الأغنام.
  • تتمتع لحوم الأغنام بطلب ممتاز في جميع أنحاء العالم ولا تتطلب مهارات تسويقية.
  • يمكن بيع الأغنام بأسعار مرتفعة للغاية خلال مواسم الأعياد.
  • تتكيف الأغنام بسهولة مع المناطق الجافة وشبه الجافة.
  • بصرف النظر عن أكل الأعشاب والنباتات الصغيرة الأخرى في الحقل، فإنهم يحولون الكثير من النفايات إلى إنتاج اللحوم.
  • يعتبر روث الأغنام مادة عضوية ممتازة لزراعة المحاصيل.
  • هناك طلب جيد على صوف الأغنام، وبالتالي يمكن للمرء أن يكسب أموالًا جيدة من صوف الأغنام الجيد.
  • لا تحتاج الأغنام إلى علف باهظ الثمن، فبإمكانها العيش على نباتات طبيعية في أراضي الرعي المشتركة والحقول غير المزروعة والأراضي.
  • تتطلب الأغنام عمالة أقل (موسمية أو دائمة) من أي عمل حيواني آخر.
  • يمكن للأغنام البقاء على قيد الحياة في ظروف الجفاف لفترات طويلة.
  • غرائز القطيع القوية للأغنام تجعلها مواشي ممتازة في المزرعة.
  • يمكن إدارة قطعان الأغنام بسهولة حتى من قبل كبار السن.
  • لا تشكل الأغنام تهديدًا لأي حيوانات أخرى في المزرعة.
  • لبدء مزرعة أغنام، ليست هناك حاجة لبناء ملاجئ باهظة الثمن.
    • جهود الاستثمار والإقامة أقل في حالة تربية الأغنام التجارية.
  • تكلفة العلف أقل في تربية الأغنام لأنها يمكن أن تعيش في المراعي الخضراء الطبيعية.
  • يمكن أن يؤدي تربية الأغنام إلى زيادة القطيع في المزرعة في فترة زمنية قصيرة.
  كيف نزيد التوأمة عند الأغنام

نصائح للبدء بمشروع تربية الأغنام

بهدف الحصول على قطيع من الأغنام جيد وصحي يجب أن يمتلك صاحب المشروع خبرة كبيرة في هذا المجال، لكن في حال عدم وجود خبرة كافية فيجب اتباع عدة نصائح للبدء بمشروع تربية الأغنام وهي:

  • البدء بأقل عدد من الأغنام حتى تتوفر الخبرة في مجال تربية الأغنام.
  • اختيار سلالات الأغنام الصحية المناسبة للظروف المناخية المحلية.
  • في حالة التكاثر، يجب أن يكون لدى ذكور الأغنام بنية جيدة.
  • وجود طبيب بيطري عند شراء الأغنام.
  • المساومة على سعر الأغنام في وقت الشراء أمر مهم للغاية لأنه يوفر الكثير من المال.
  • لا يجب خلط الأغنام القديمة في المزرعة بقطيع تم شراؤه حديثًا.
  • التدريب على تربية الأغنام قبل بدء عمل تجاري للأغنام.
  • يجب إجراء جميع لقاحات الأغنام المطلوبة طوال دورة حياتها.
  • عند ملاحظة أي تشوهات في الأغنام، فيجب عزلها عن المجموعة حتى يتم علاجها.

نصائح إضافية للبدء بمشروع تربية الأغنام

  • الحفاظ على الحصة الغذائية المناسبة.
  • تنظيف الحظيرة بشكل متكرر والحفاظ على الأرضية الجافة.
  • بيع الأغنام القديمة وغير المنتجة للمجازر.
  • تسييج منطقة مزرعة الأغنام لمنع وصول أي مفترسات مثل الكلاب البرية.
  • بناء حظيرة الأغنام في مكان مرتفع حيث لا يوجد مجال لدخول مياه الأمطار إلى الحظيرة.
  • عدم السماح للأغنام بشرب الماء في الحقول أو من مصادر خارجية وتزويد مشارب المياه العذبة في الحظيرة أو في المناطق المفتوحة.
  • تطهير حظائر الأغنام من حين لآخر لمنع انتشار أي أمراض.
  • مراقبة الأغنام بحثًا عن سلوكها غير الطبيعي ويجب توفير العلاج الطبي وفقًا لذلك.
  • توفير أي مغذيات وأعلاف تكميلية للنمو السريع والصحي للأغنام.
  • جز صوف الأغنام حسب نصيحة الطبيب البيطري.
  • إزالة أي نباتات سامة من الحقل.
  • في الصيف الحار، يجب توفير مبردات وفي فصول الشتاء الشديدة، يجب توفير سخانات.
  • يجب أن يتم التخلص من الديدان من الأغنام بشكل متكرر مع التطعيمات المنتظمة.
  • زراعة محاصيل العلف الأخضر باستخدام روث الأغنام الذي يتم جمعه من الحظيرة.
  • بناء حظيرة الأغنام في اتجاه الشرق والغرب من أجل التهوية المناسبة وتدفق الهواء.

وختاماً نكون قد قدمنا مقالاً حول كيف أبدأ مشروع تربية الأغنام ودراسة جدوى لتربية الخراف والخطوات اللازمة لبدء مشروع تربية الأغنام وبعض المزايا والنصائح لتربية الأغنام.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

8134 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.