كيفية عمل تحليل شهري للسوق

كتابة : محمود سلمة جيد
آخر تحديث : 12 أبريل 2021
كيفية عمل تحليل شهري للسوق

كيفية عمل تحليل شهري للسوق، لتصبح متداولًا ناجحًا لابد من المتابعة المستمرة للسوق والتحليل المنتظم لنتائج التداول. يسمح التحليل المستمر للمتداولين بتتبع تقدمهم بالإضافة  لتقييم متوسط ​​أرباحهم. يمكن أن يكون هذا الأمر مفيدًا جدًا للحفاظ على الدافع لتطوير أسلوب التداول.

أحد طرق تحليل السوق هي “التحليل الشهري”. يمكن أن يكون تحليل بيانات التداول بشكل شهري مفيد جدًا. يستخدم هذا التحليل لمقارنة النتائج مع استراتيجيات التداول المختلفة وأزواج العملات التي يتم التداول عليها. يمنح التحليل الشهري المشاركين فرصة لتحديد تلك الأساليب والاستراتيجيات التي كانت بدورها سببًا في حصولهم على نتائج سيئة وبالتالي تجاهلها في المستقبل أو تعديلها.

ماذا يتّبع المتداولون لعمل تحليل للسوق بشكل شهري

يمكن للمتداولين إجراء مراجعاتهم الشهرية في سوق العملات بطرقٍ تقليديةٍ على قطعةٍ من الورق أو حتى في دفتر الملاحظات. مع ذلك ، بالنسبة للكثيرين من المتداولين، قد يكون استخدام البرامج أفضل من الطرق التقليدية. تعتبر جداول بيانات Excel خيارًا أكثر تفضيلاً لدى الحاجة للسرعه والدقة في الحسابات. هنا يمكن القول أن هذا الأمر يمكن أن يعتمد كليًا على الرغبة الشخصية

وبغض النظر عن طريقة التحليل، فإن أهم شيءٍ هنا هو إجراء التحليل على أساسٍ منتظمٍ ومدروسٍ. يمكن أن تتضمن التحليلات الشهرية مايلي:

  • إجمالي صافي المكاسب (أو الخسائر) شهريًا.
  • نسبة الصفقات الرابحة والخاسرة.
  • متوسط ​​قيمة النقطة.

تحديد استراتيجيات التداول الأفضل والأسوأ أداءً

يمكن أن يعتبر التمييز بين أفضل استراتيجيات التداول وأسوأها أحد أهم أجزاء عملية تحليل السوق الشهرية. يمكن أن يساعد هذا التقييم المتداولين في عملية تحديد أخطائهم السابقة وتصحيحها، بالإضافة لتقييم التقنيات التي تعمل بشكل فعّال خلال الفترة الحالية.

والآن يبرز السؤال الأهم : كيف يمكن للمتداولين في السوق إجراء هذا النوع من التحليل؟ لتوضيح الطريقة، لنلقي نظرة تفصيلية على مخطط Heiken Ashi لزوج EUR / JPY لمدة ساعة:

بافتراض أنه خلال 28 تموز، كما هو موضح في بداية هذا المخطط، قرر المتداول أن الزوج كان في اتجاه متدني تدريجيًا وفتح صفقة تداول قصيرة لزوج EUR / JPY.  طبعا السبب وراء هذه الخطوة كان رؤية المتداول عدة إشارات حمراء ل Heiken Ashi على التوالي. كما هو واضح من الرسم البياني، لم تكن تلك الخطوة ناجحة، لنقل على الأقل في المدى القصير.

على ضوء المثال السابق يمكن الاستفسار: ما نوع الاستنتاجات التي يمكن للمتداولون أن يصلوا لها؟ لدى الوصول إلى الحد الأدنى في نهاية 28 تموز، كافح السعر عملية الانخفاض. بدلاً من استمرار الانخفاض رأينا عدة إشارات خضراء صغيرة، تلتها 3 إشارات خضراء كبيرة، مما نتج عنه رفع سعر الصرف.

يبدو هذا الأمر وكأنه حالة واضحةٌ للانعكاس، وهذا ما كان على المتداولين ملاحظته. في هذه المرحلة، يمكن للمتداولين في السوق إغلاق الصفقة وتخفيض مبلغ الخسائر بشكلٍ كبيرٍ.

وبالتالي، قد يستنتج المتداولون هنا أن الاعتماد الصارم على أحدث الإشارات Heiken Ashi الكبيرة لتحديد اتجاهات إبرام الصفقات قد لا يكون أفضل الاستراتيجيات لاستخدامها.

نقاط هامة أثناء عمل تحليل للسوق بشكل شهري

هناك عدة نقاط هامة يمكن ربطها بالتحليل الشهري للسوق والتي تعود بالتأثير على المتداولين بشكلٍ مباشرٍ:

  1. يمكن أن يحمل إجراء التحليل الشهري المنتظم لصفقات التداول العديد من الفوائد للمتداولين. حيث يمكن أن يساعدهم في تتبع نجاحهم ومساعدتهم في تحديد الاستراتيجيات والمؤشرات التي قادتهم أفضل النتائج.
  2. التحليل الشهري للأرباح يتيح للمتداولين مقارنة النتائج الحالية بالأرباح الشهرية السابقة. لذلك تمكن هذه العملية المتداول من قياس تقدمه بمرور الوقت.
  3. بجانب تتبع النسبة المئوية للصفقات الرابحة شهريًا، قد يمكن للمتداول أيضًا قياس متوسط الفترات الزمنية للتداولات. حيث يمكن أن يساعدهم ذلك في انتقاء أسلوب التداول والاستراتيجيات والمؤشرات الأكثر ملاءمة.

هل يجب على المتداولين تجاهل كل استراتيجياتهم الفاشلة

قد تؤثر الصفقات الخاسرة على المتداول وتجعله يستبعد استخدام الاستراتيجية التي قادته للخسارة. إلّا أنه وقبل اتخاذ هكذا قرارات، قد يكون من الجيد إجراء تحليلٍ لتحديد فيما إذا كان المتداول قد استخدم هذه الاستراتيجية بشكلٍ صحيحٍ في التداول السابق!

من جهةٍ أخرى، يبرز سؤال آخر: هل كان هناك خطأٌ في التخطيط الصفقات أو تنفيذها؟ كلها أسئلةٌ في حال تمت الإجابة عليها بشكلٍ صحيح ستتغير نظرة المتداول حتمًا.

ما هي بعض الأخطاء الأكثر شيوعًا التي يرتكبها المتداولون أثناء مراجعاتهم الشهرية؟

هناك خطأ يتكرر بشكلٍ كبيرٍ بين المتداولين لدى جدولة تحليلهم الشهري وهو اقتصار المراجعة فقط على صافي الربح والخسارة. لا شك أن قياس الربح والخسارة هو مؤشرٌ مهمٌ لقياس أداء التداول. و مع ذلك، فإن الغرض من مراجعة التداول الشهرية لا ينحصر فقط بقياس أرباح أو خسائر المتداول. لجعل التحليل الشهري مفيدًا للتداول في المستقبل، يمكن أن يشتمل التحليل على استراتيجيات وأزواج العملات والمؤشرات المستخدمة خلال هذه الفترة الحالية.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

293 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *