قطاع الألبان في السعودية

آخر تحديث : 13 مايو 2021
قطاع الألبان في السعودية

المملكة العربية السعودية هي أكبر سوق لمنتجات قطاع الألبان في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. فهي موطن لأحد أكبر منتجي الألبان في الخليج العربي. حيث ينمو قطاع الألبان في المملكة العربية السعودية بوتيرة سريعة. وتعد تحسينات التعبئة والتغليف، ووجود وسائل التواصل الاجتماعي، والإعلان القوي عن طريق قنوات مختلفة من العوامل التي تسبب نمو هذا السوق. لذلك سنتعرف على هذا القطاع بالتفصيل من خلال مقالنا التالي.

لمحة عن قطاع الألبان في السعودية

بدأت صناعة الألبان في المملكة العربية السعودية بمزارع صغيرة متناثرة، ثم انتقلت بمرور الوقت إلى مزارع ألبان تجارية كبيرة. كما يعتبر استهلاك الحليب ومشتقاته ثاني أعلى استهلاك بعد الحبوب، حيث تعتبر منتجات الألبان جزءًا مهمًا من النظام الغذائي للناس في المملكة العربية السعودية.

ومن الجدير بالذكر جاء ازدهار هذا القطاع كرد فعل على صدمات النفط في السبعينيات، حيث سعت المملكة العربية السعودية لتحقيق الاكتفاء الذاتي، مما وضع الأساس لقطاع الألبان الحديث في المنطقة. كما يعد الوعي الصحي واهتمام الناس بتقليل استهلاكهم للأطعمة الدهنية ذات السعرات الحرارية من العوامل التي فرضت التطور على سوق الألبان.

سبب نجاح قطاع الألبان في السعودية

على الرغم من أن المملكة العربية السعودية هي واحدة من أكثر البيئات الجافة في العالم، إلا أن نجاح صناعة الألبان في المنطقة يمكن أن يعزى إلى تطبيق التكنولوجيا. ففي درجات الحرارة الصحراوية التي تصل إلى 50 درجة مئوية، عادة ما ينخفض ​​إنتاج الحليب، ويفسد المحصول بسرعة وتتشكل البكتيريا.

  تغذية الأبقار بعد الولادة

ومع ذلك، باستخدام التكنولوجيا التي يمكن أن تساعد في الحفاظ على درجات الحرارة المحيطة، وأجهزة الكمبيوتر لمراقبة الرطوبة ودرجات الحرارة، استطاعت المملكة التغلب على هذه العقبة. حيث تصدرت صناعة الألبان السعودية منتجات الأمن الغذائي الوطني من حيث القيمة المضافة للإنتاج المحلي. بينما تساهم مجمعات مزارع الألبان في تحقيق الاكتفاء الذاتي. وصدرت العديد من منتجات الألبان السعودية إلى الأسواق الخارجية، لتنافس المنتجات العالمية بسبب جودتها العالية، وسعرها المنخفض.

منتجات الألبان في السعودية

قسم قطاع منتجات الألبان في المملكة العربية السعودية إلى الحليب الأبيض، والجبن، واللبن، والزبادي، واللبن الرائب، والزبدة المصفاة بناءً على نوع منتج الألبان. كما توفر إحصاءات لكل فئة عن حجم السوق والواردات والصادرات، جنبًا إلى جنب مع السياسات الحكومية وتخطيط البيع بالتجزئة.

وأوضح رئيس اللجنة الوطنية لمنتجي الألبان بمجلس الغرف السعودية صالح الطويان أنه بنهاية عام 2020 بلغ الإنتاج في 12 شركة وطنية 7 ملايين لتر. علاوة على وجود بطاقات تعبئة يومية تتجاوز 18 مليون عبوة منها 35 منتجًا، والتي تلبي احتياجات الاستهلاك المحلي. كما قال طويان إن أكثر من 10 آلاف شاحنة تنقل وتوزع المنتجات على 38 ألف متجر بيع بالتجزئة يوميًا. ويعمل حوالي 10500 سعودي في شركات منتجات الألبان، بينما يساهم قطاع الألبان بمبلغ 1.8 مليار دولار في الاقتصاد. كما وسعت الشركات السعودية إنتاجها من منتجات الألبان وتذهب الآن 20 إلى 30 بالمائة من صادراتها إلى أسواق الخليج.

  مشاكل تربية الأبقار في سوريا

أهم شركات قطاع الألبان في السعودية

  • شركة المراعي: تُعد أكبر شركة ألبان في المنطقة، تأسست عام 1977. وهي شراكة بين شقيقين أيرلنديين والأمير سلطان بن محمد بن سعود الكبير. وتعتبر شركة ألبان متكاملة رأسياً في جميع أنحاء العالم. بالإضافة إلى شراء هذه الشركة 14000 فدان من الأراضي في ولاية كاليفورنيا لإطعام الماشية في الوطن عن طريق زراعة البرسيم (يستخدم كعلف للماشية) في الأرض المشتراة.
  • الشركة السعودية لمنتجات الألبان والأغذية (سادفكو): التي أطلقت منتجين جديدين هما مشروب حليب التمر السعودي، ومشروب فول الصويا السعودي في المنطقة.
  • تعاونية الألبان الأيرلندية Ornua: التي أنشأت وحدة تصنيع الجبن الأبيض في الرياض لسوق المملكة العربية السعودية.
  • مجموعة العمودي: والتي فتحت مصنعًا جديدًا لإعادة تعبئة الزبدة في جدة.

ختامًا نكون قد تعرفنا على قطاع الألبان في السعودية، وسبب نجاحه. هذا فضلًا عن الاطلاع على المنتجات التي تكون هذا القطاع، والتي كانت السبب في دعمه، ورفد الاقتصادي المحلي.

107 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *