علاج مرض جرب الأغنام

كتابة : سهر الأحدب
آخر تحديث : 4 أبريل 2021
علاج مرض جرب الأغنام

علاج مرض جرب الأغنام . إن الأمراض التي تصيب الماشية كقطعان الأغنام متنوعة وكثيرة منها ما هو فيروسي أو جرثومي أو طفيلي, وهناك الكثير منها شديد العدوى, هذا ما يستدعي علاجها فور اكتشاف أي فرد مريض حتى لا تسبب أي أضرار سواءً لأفراد القطيع الباقية أو للإنسان, حيث تعتبر الأغنام ومنتجاتها (كالحليب ومشتقاته واللحوم والصوف) من أهم المواد المستهلكة في الأسواق المحلية أو كمنتجات معدّة للتصدير.

ماهو الجرب عند الأغنام ؟ وماهي أهم أسبابه 

من الأمراض الطفيلية المنتشرة والتي تنتقل بين الحيوانات داخل الحظيرة بسرعة كبيرة, الكائن الطفيلي المسؤول عن العدوى ينتمي لعائلة الحشرات وينتقل عن طريق الاحتكاك بين الحيوانات المصابة والسليمة.

العامل المسبب للجرب يسمى الحلم وله ثلاث أنواع رئيسية في الأغنام:

1-الحلم البروسوربتي: النوع الأشهر في مختلف بقاع العالم, يبدأ المرض من منطقة الظهر ويمتد بعد ذلك للأمام, يتميز بتسببه بحكة شديدة مما يجعل الحيوان المصاب يتحاك مع الجدران والمعدات الموجودة في الحظيرة مما يترك بقايا من الصوف عليها, وأيضًا تظهر بقع فارغة من الصوف على جلد الحيوانات المصابة.

2-الحلم السركوبتي: ينتشر هذا النوع بشكل أساسي على الجبين والأنف ليصبح الجلد سميكًا وتتكون تشققات في الجلد بفعل الاحتكاك.

3-الحلم الكوريوبتي: ينمو هذا النوع بشكل كبير على الأعضاء أو الأرجل.

إن الإصابة بالجرب تفسد هدوء الحيوان وبالتالي هذا يؤدي إلى:

-فقدان في الوزن.

-الاجهاض وربما نفوق الحيوان.

-انخفاض في إنتاج الحليب.

-انخفاض خصوبة النعاج.

-التسبب بأضرار في الجلد وبالتالي انخفاض قيمة إنتاج الصوف في القطعان التي تعتمد على إنتاج الصوف بشكل رئيسي.

كيفية انتقال مرض الجرب بين الأغنام

يوجد طريقتين رئيسيتين لانتقال مرض الجرب بين الأغنام هما:

1-الاحتكاك مع الحيوانات المصابة:

كما يحدث عند جلب حيوانات من السوق وادخالها مباشرة وسط القطيع مع احتمال كونها مريضة دون التأكد من صحتها, فيمكن آنذاك أن ينتقل المرض عبر الاحتكاك بين الحيوانات المصابة والسليمة, لذلك يجب عزل الحيوانات الجديدة لوحدها مدة كافية حتى نتأكد من صحتها, وأيضًا يجب عزل الحيوان الذي ثبتت إصابته عن بقية القطيع حتى تتم معالجته.

2-الاحتكاك مع الجدران والمعدات:

قد ينتقل الجرب أيضًا عن طريق احتكاك الحيوانات السليمة مع الجدران أو المعدات المستعملة في الحظيرة والتي تحمل بقايا الصوف التي خلفتها الأغنام المصابة أثناء الاحتكاك.

أعراض الجرب عند الأغنام

يمكن اكتشاف وجود الجرب في حيوان ما عن طريق مجموعة من الأعراض وهي:

1-الحكة.

2-تساقط الصوف.

3-تقشر الجلد.

4-ظهور بقع بيضاء خالية من الصوف على الجلد.

تشخيص مرض الجرب عن الأغنام 

يجب الاشتباه بكافة حالات الحكة أو تواجد للقشور الجلدية أو حدوث تورم جلد, نخر جلدي, شقوق أو نواسير جلد.

يمكن التأكد من وجود الجرب بالتشخيص المخبري عن طريق إجراء تحاليل دم للأغنام المشكوك بإصابتها, فإن أظهرت التحاليل وجود الأجسام المضادة للجرب في دم الأغنام تأكدت إصابتها, ووسيلة التشخيص الأساسية هي أخذ كشطات جلدية يراعى فيها أن تُجمع من أطراف الآفة وداخلها حتى ظهور الترف الخفيف, ويجب أخذ عدة كشطات فعادة يتواجد عدد قليل من الطفيلي في الكشطة الواحدة.

طرق الوقاية من الجرب عند الأغنام

كما يقال دائمًا فإن الوقاية خير من قنطار علاج, لذلك يُفضّل القيام بحملات لعلاج الطفيليات الخارجية كالجرب مرة واحدة في السنة خلال فصل الصيف, وإن كان الموسم حارًا يجب إعادة الحملة مرة أخرى, ويمكن إجراء مغاطس للأغنام مرتين سنويًا على الأقل باستخدام المواد المطهرة المتوفرة لتلافي ظهور هذه الطفيليات والوقاية منها, ويفضل أن يجرى التغطيس في الصيف حتى لا تتعرض الأغنام لنزلات برد. ويجب مراعاة العوامل التالية عند تغطيس الأغنام:

1-تشريب الأغنام قبل تغطيسها.

2-يُبدأ بتغطيس الكباش ثم النعاج ثم الحملان على الترتيب.

3-يجب مراعاة مكوث الأغنام مدة كافية في المغطس وأن يغمر المحلول جميع أجزاء جسمها.

4-يجب أن تزال الشوائب الطافية على سطح محلول الحوض.

5-يتم تغيير محلول الحوض إذا لوحظ زيادة اتساخه.

6-يجب أن يُزاد ماء الحوض كلما نقص ويضاف إليه المحلول المطهر ويُحرَّك جيّدًا حتى يختلط مع ماء الحوض.

7-بعد التغطيس توضع الأغنام في حظيرة نظيفة لمدة كافية حتى تجف قليلًا.

علاج الجرب عند الأغنام

أما العلاج فأول خطواته هي عزل الأغنام المصابة عن القطيع بمجرد ظهور المرض لأنه سريع الانتقال ثم نتبع إحدى الطريقتين:

1-حقن ايفرماك-10 تحت الجلد بجرعة (1 سم/50 كغ من وزن الجسم), ويمكن رفع الجرعة في الحالات الشديدة إلى (2 سم/50 كغ من وزن الجسم) على أن تُعطى جرعة ثانية بعد 14 يوم من الجرعة الأولى.

2-تغطيس الأغنام بإحدى أدوية الجرب المتوفرة 3-4 مرات حسب شدة الإصابة على أن تكون المدة بين كل تغطيسة وأخرى 10 أيام, قبل تغطيس الأغنام بيوم يجب قص الصوف مكان الإصابة ثم دهنه بزيت معدني لتليين الجلد الجاف, وأثناء التغطيس يجب فرك مكان الإصابة جيّدًا حتى يُدمى الجلد ليتسنى للدواء أن يتخلّله حيث أن طفيلي الجرب يكوّن طبقة من القشور تعيق تسرب الدواء إلى الجلد مما يعيق الاستجابة للعلاج.

وأخيرًا, يجب أن لا ننسى أهمية تنظيف الحظيرة بشكل جيد وتعقيمها, ففي بعض الأحيان لا يكفي علاج الحيوانات مباشرًة للتخلّص من الجرب, بل يجب رش الحظيرة بمضاد للطفيليات الخارجية بالإضافة إلى اعتماد الجير للتعقيم.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

100 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *