شركات الاتصالات في مدغشقر

كتابة : سولين حمصي
آخر تحديث : 18 يوليو 2021
شركات الاتصالات في مدغشقر

من غير الممكن بالنسبة للإنسان العيش دون التواصل مع الآخرين، وقد سهل اختراع الهواتف عملية التواصل. بعد أن أصبحت الاتصالات من متطلبات الحياة اليومية بدأت الشركات بالتنافس على الاستثمار في هذا المجال. لذلك يقدم موقعنا سلسلة من المقالات حول شركات الاتصالات في دول العالم، وسنخصص مقالنا هذا للحديث عن شركات الاتصالات في مدغشقر.

نبذة عن مدغشقر

تعد جمهورية مدغشقر دولة جزرية تقع في المحيط الهادي بمساحة تبلغ 587295 كيلومترًا مربعًا، وعاصمتها هي أنتاناناريفو. تتألف هذه الدولة من مجموعة جزر أهمها جزيرة مدغشقر التي تحتل المرتبة الرابعة ضمن أكبر جزر العالم. ومن الجدير بالذكر أن حوالي 90% من الحياة البرية الموجودة في مدغشقر، غير موجودة في أي مكان آخر في الأرض، لذا فهي تعد مركز التنوع البيولوجي في العالم.

اقتصاديًا، تعتبر جمهورية مدغشقر من الدول الأقل تقدمًا في العالم، وتعتمد على السياحة البيئية إلى جانب الزراعة والغزل والنسيج.

الاتصالات في مدغشقر

تعتبر تغطية الشبكة غير مكتملة إلى حد ما في مدغشقر، حيث لا تتوفر إشارة الشبكة في بعض مناطق هذه الدولة. رمز الاتصال الخاص بجمهورية مدغشقر هو +261 وتتألف أرقام الهواتف من 9 أرقام. يوجد في مدغشقر العديد من الشركات التي تقدم خدمات الاتصالات وأهم هذه الشركات Airtel، Telma و Orange.

لتشغيل الهواتف المحمولة على أحد الشبكات المتوفرة في البلد لا بد من الحصول على بطاقة SIM، وبالنسبة للمسافرين يجب اصطحاب جواز السفر لشراء هذه الشريحة. منذ ازدياد شركات خدمات الاتصالات في مدغشقر أصبحت هذه الخدمات أرخص بسبب زيادة التنافس بين المشغلين الرئيسيين. أما بالنسبة لعمليات إعادة تعبئة الرصيد فيوجد طريقتين إما من خلال شراء بطاقة خدش أو عن طريق الشحن عن بعد.

  شركات الاتصالات في نيجيريا

كابلات الاتصالات في مدغشقر هي LINO و EASSY. الأولى هي شبكة المحيط الهندي السفلية وتصل بين مدغشقر، ريونيون وموريشيوس. أما الثانية فهي نظام الكابلات البحرية في شرق أفريقيا وتصل بين السودان، جيبوتي، الصومال، كينيا، جزر القمر، تنزانيا، مدغشقر، الموزمبيق وجنوب أفريقيا.

شركة Airtel للاتصالات في مدغشقر

Airtel أو Airtel Africa plc هي الشركة الرائدة في مجال الاتصالات في مدغشقر حيث تحتل المرتبة الأولى من حيث عدد المستخدمين الذي يبلغ حوالي 2.6 مليون مستخدم. تعد Airtel شركة متعددة الجنسيات مملوكة لشركة خدمات الاتصالات الهندية Bharti Airtel. وتقدم هذه الشركة خدمات الاتصالات سواء السلكية أو اللاسلكية في حوالي 14 دولة أفريقية.

تاريخياً، مرت هذه الشركة بالعديد من التغييرات:

  • تأسست عام 1997 وكانت تعرف باسم Madacom.
  • Celtel بين عامي 2006 و 2008.
  • أما بين عامي 2008 و2010 فكانت تعرف باسم Zain.
  • استحوذت عليها شركة Bharti Airtel في عام 2010 لتصبح جزء من شركة Bharti العملاقة.

يمكن الحصول على بطاقة SIM والتي تسمى puce بسعر 2000 أرياري مدغشقري (AR). كما تمييز أرقام الهواتف التابعة لهذه الشركة في مدغشقر بأنها تبدأ بالرقم 33.

شركة Telma للاتصالات في مدغشقر

تحتل شركة تيلما المرتبة الثانية في مدغشقر  ضمن شركات الاتصالات من حيث عدد المستخدمين الذي يبلغ حوالي 2 مليون مستخدم. تأسست عام 1896 في أنتاناناريفو لتقديم خدمات الهاتف، وقدمت خدمة المكالمات الدولية لأول مرة في عام 1971. أما خدمة الإنترنت فقد تم إطلاقها عام 1995.

  شركات الاتصالات في مالاوي

وتقدم Telma العديد من الخدمات فهي تعمل كمشغل للهواتف المحمولة ومزود خدمة الإنترنت. كما أنها تقدم خدمات تحويل الأموال عبر الهواتف المحمولة. ويمكن شراء بطاقة SIM التابعة لهذه الشركة بمبلغ 500 AR، أما إعادة التعبئة فتتم ببطاقات إعادة الشحن بقيمة 1000، 2000، 5000، 15000، 25000 أو 50000 صالحة لمدة تتراوح بين 5 و100 يوم. كما يمكن تعبئة الرصيد عن طريق الإنترنت باستخدام رمز خاص. مع العلم أن الرمز الرائد للأرقام التابعة لشركة تيلما (34).

شركة Orange للاتصالات في مدغشقر

وهي جزء من شركة أورانج الفرنسية، والتي تعد شركة اتصالات متعددة الجنسيات، تحتل المرتبة العاشرة عالميًا كأكبر مشغل لشبكات الهواتف المحمولة. إذ تقدم الخدمات في قطاع الاتصالات السلكية واللاسلكية وخدمات الإنترنت، بالإضافة إلى الخدمات المصرفية عبر الهواتف المحمولة.

وتحتل أورانج المركز الثالث ضمن شركات الاتصالات في مدغشقر من حيث عدد المستخدمين الذي يبلغ حوالي 1.9 مليون. كما يمكن الحصول على بطاقة SIM أو Puce مقابل 1500 AR. أما الرقم الرائد التابع لخطوط هذه الشبكة فهو 32.

شركة BIP للاتصالات في مدغشقر

تم تأسيس BIP المشغل الرابع لخدمات الاتصالات في مدغشقر عام 2016. تسمى بطاقة SIM التابعة لهذه الشركة Tongasoa، وتباع مقابل 1000 AR مع 10 دقائق محلية.

في الختام تجدر الإشارة إلى أن دخول قطاع الاتصالات في جمهورية مدغشقر ليس أمرًا سهلًا بسبب التنافس بين الشركات الموجودة حاليًا والتي تصنف كشركات قوية عالميًا.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

39 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *