شرح الزراعة المطرية في السودان

كتابة: هند عبد الرحمن - آخر تحديث: 16 نوفمبر 2020
شرح الزراعة المطرية في السودان

الزراعة المطرية في السودان

الزراعة التي تعتمد على هطول الأمطار تنقسم إلى فئتين , يعتمد معظم المزارعين السودانيين دائمًا على الزراعة المطرية , بالإضافة إلى المزارعين التقليديين ، تم تطوير القطاع الزراعي الآلي بشكل كبير ، عندما بدأ مشروع حكومي لزراعة الطين المتكسر في وسط السودان في منطقة القضارف بمحافظة الشرقية ، وذلك لتلبية الاحتياجات الغذائية إلى حد كبير.

تاريخ الزراعة المطرية في السودان

بحلول عام 1960 انتشرت الزراعة الآلية المطرية في مناطق أخرى من منطقة الطين المتصدع في محافظتي الشرقي والأوسط. خصصت الحكومة مساحات مستطيلة تم تقسيمها إلى قطع مساحتها 420 هكتارًا (تم رفعها فيما بعد إلى 630 هكتارًا) لكل منها. تم تأجير نصف هذه الأراضي للمزارعين خاصين ، وترك النصف الآخر في البور.

الأرض المستأجرة

بعد أربع سنوات ، كان من المقرر إعادة الأرض المستأجرة إلى البور ، وكان على المزارع أن يحصل على عقد إيجار جديد لمنطقة البور المجاورة. عندما نما الطلب على الأرض بشكل أسرع مما يمكن ترسيمه ، تم الاستيلاء على المناطق الواقعة خارج حدود المشروع المعينة من قبل الأفراد.

ثبت أن عقد الإيجار الذي مدته أربع سنوات لا يحظى بشعبية لأنه يعني استثمارًا جديدًا في تطهير الأرض كل أربع سنوات ، ويبدو أن الكثير من الأراضي المشغولة استمرت في الزراعة بينما تم وضع الأرض البور أيضًا تحت الزراعة.

في أواخر السبعينيات ، تم تخصيص حوالي 2.2 مليون هكتار للزراعة الآلية المطرية ، وتم احتلال حوالي 420 ألف هكتار أخرى بدون ترسيم رسمي للحدود. يُعتقد أن حوالي 1.9 مليون هكتار تُزرع في أي موسم واحد. من الأراضي المخصصة رسمياً ، كان أكثر من 70 في المائة في حيازة أفراد. كما بدأت الشركات الخاصة في دخول المجال وخصصت لها بعض التخصيصات. وشكلت مزارع الدولة 7.5 بالمئة أخرى.

القطاع الزراعي المطري في السودان يعتبر من اهم القطاعات الزراعية المعتمدة على الأمطار والتي تشغل مساحات كبيرة من الأراضي الزراعي.

في عام 2018 تم وضع خطط المساحات الزراعية تهدف الى تحويل القطاعات الزراعية الى قطاعات ديناميكية

يستطيع النمو المستدام وتهدف الى زيادة مساحة المحصول النقدي مثل الفول السوداني والسمسم والقطن.

ايضاً تشمل هذه الخطة إلى توفير الدعم الى الزارعين البسيطين قبل هطول الأمطار وتوفير الوقود ,حسب الشركات المقترحة من الولايات .

أهمية الزراعة المطرية في السودان

تعتمد بصورة اساسية الزراعة المطرية في السودان على المعدات اليدوية المحلية وعدم استخدام الأسمدة حيث تلعب

الزراعة المطرية دوراً كبيراً في توفير الغذاء في القرى و إنتاج الذرة والدخن والذرة الصفراء والسمسم .

كما تشغل الزراعة المطرية في السودان في جزء كبير من الصادرات الزراعية بتصدير السمسم والصمغ والفول

السوداني والكركدي وحب البطيخ و تذبذب الإنتاج من موسم لآخر وفقاً لكمية الأمطار وتوزيعها.

تم استخدام الزراعة المطرية في السودان كصناعة تحويلية احتلت أجزاء واسعة من السهول الطينية , وظل في توسع مضطرد.

56 مشاهدة
التالي
مشروع محل بلايستيشن في الكويت
السابق
كيف تستخرج ترخيص محل مبيدات