سلوكيات قيادية لا يجب أن تنساها أبداً

كتابة: عبد الرحمن الحيدر - آخر تحديث: 16 أبريل 2020
سلوكيات قيادية لا يجب أن تنساها أبداً

انعدام الأخلاق:

في عالم الأعمال، من السهل تبني الاعتقاد بأن “الغاية تبرر الوسيلة”، ولكن الحفاظ على مستوى أخلاقي عالٍ يعني قيادة قوية وناجحة.

إن ارتكاب الخطأ بشكل متعمد ثم تبريره باستخدام حجة الظروف الصعبة ليس هو ما يفعله القادة الجيدون، وسيؤدي هذا في النهاية إلى الفشل.

ضع معاييرك الأخلاقية على أعلى مستوى ممكن.

فقدان الرؤية:

يجب على كل قائد جيد تحديد الأولويات التي ستساعد على تحقيق الأهداف. ما لا يجب فعله أبداً هو إغفال هذه الأهداف والانشغال بأهداف أخرى بعيداً عن الأولويات الأساسية.

إذا فعل القائد ذلك وفقد الرؤية، فسيدفع ثمناً باهظاً لهذا الخطأ.

يجب أن يميز القائد بين التفضيلات الشخصية والأولويات التي تعود بالفائدة على الفريق بأكمله.

التفويض العشوائي:

أحد أكثر أخطاء القيادة شيوعاً هو تفويض المهام بشكل عشوائي إلى موظفين عشوائيين، بدلاً من ترك المهام الصحيحة للأشخاص الأكثر استعداداً.

لا يجب أن تسلم المهام بشكل غير مدروس إلى الموظفين لأن ذلك سيؤدي إلى تصدّع القيادة بشكل دائم.

العزلة عن الفريق:

يمكن أن يكون الابتعاد عن الفريق أمراُ إيجابياً، لكن الافتقار إلى التواصل معهم ليس فكرة جيدة للقيادة الحقيقية.

كن دائماً في متناول فريقك، كلما لزم الأمر.

تدمير الثقة:   

إن القيادة الناجحة مبنية على الثقة. سيظهر أعضاء الفريق الولاء لقائدهم، وسيعملون بشكل أكثر فاعلية كلما زادت ثقتهم في قائدهم.

لا تقدم وعوداً لا يمكنك الوفاء بها.

691 مشاهدة
التالي
تقنيات ناجحة لبناء الثقة في أعضاء فريقك
السابق
ما هي أبرز مجالات العمل عبر الإنترنت