كيفية زراعة التفاح بالعُقل

كتابة: أية سعد - آخر تحديث: 16 سبتمبر 2020
كيفية زراعة التفاح بالعُقل

يعتبر التكاثر بالعُقل من أهم طرق تكاثر النباتات على الإطلاق، واستخدامه شائع جداً، وتسمى العُقل بذلك تبعاً للجزء من النبات التي أخذت منه، فقد تأخذ من السيقان فتسمى بالعُقل الساقية وهي أكثر الأنواع استخداماً، أو تأخذ العُقل من الأوراق وتسمى العُقل الورقية، وقد تأخذ الأوراق كاملة بالبرعم وتسمى العُقل البرعمية الورقية، ويحتاج نجاح التكاثر بالعُقل الساقية إلى تكوين مجموع جذري عليها، حيث أن المجموع الخضري ينشأ من البراعم الموجودة على العُقل، وسوف نتحدث في مقالنا هذا باستفاضة عن زراعة التفاح بالعُقل.

زراعة التفاح بالعُقل

التفاح من الفواكه المحبوبة جداً لغالبية الأشخاص، وهو من الفصيلة الوردية، وموطنه الأصلي في آسيا، وله أكثر من 7000 نوع أشهرهم الأحمر القاني، ويعتمد نجاح زراعة أشجار التفاح على اتباع خطوات هامة، وهي: (اختيار منطقة زراعية تكون معرضة لأشعة الشمس بما لا يقل عن 8 ساعات في اليوم، ودراسة حموضة الالتر، وتجنب الزراعة في المناطق الترابية التي تحتوي على مياه راكدة أو التي تتجمع فيها مياه الأمطار)، ولكي نتعلم زراعة التفاح بالعُقل علينا اتباع الإرشادات التالية:

  • طول العُقلة يكون 25 سم.
  • إضافة هرمون تجذير عالي في الفترة بين 15 فبراير إلى 15 إبريل.
  • تزرع العُقلة وتغطى بكيس.

عوامل نجاح العُقل

هناك عدة عوامل يجب اتباعها لنجاح العقُل، وهي كالتالي:

  • الحالة الغذائية للنبات الأم: حيث إنها تؤثر بدرجة كبيرة على تكوين الجذور علي العًقل الساقية، فالعقُل الساقية ذات محتوى عالي من الكربوهيدرات، والآزوت المنخفض تنتج جذوراً بدرجة أكبر من التي لا تحتوي على كمية كافية من الكربوهيدرات.
  • عمر النبات الأم: في النباتات التي يسهل تكاثرها بالعًقل لا يكون لعمر نبات الأم تأثير يذكر على نجاح التكاثر بالعُقلة. أما النباتات التي يصعب إنبات العُقل فيها فيظهر تأثير واضح لعمر نبات الأم في مدى نجاح العُقلة.
  • ميعاد تجهيز العُقل: حيث إن له تأثير على قابلية العُقل لإنتاج الجذور عليها. وقد يرجع السبب في ملائمة وقت معين من السنة لإنتاج العُقلة إلى تهيئة حالة فزيولوجية ملائمة لتكوين الجذور العرضية أكثر من غيرها. لذا يجب مراعاة عدة عوامل عند تجهيز العُقل منها ما يلي:
  • في الأشجار المتساقطة الأوراق، يتم تجهيز العُقل وقت موسم السكون. أما العُقل النصف ناضجة أو الغير ناضجة، فتؤخذ أثناء موسم النمو من الخشب النصف ناضج أو الغير ناضج.
  • العُقل المأخوذة من الأوراق المتساقطة بعد تقدم موسم السكون، أفضل من العُقل المأخوذة في فترة السكون الرئيسية.
  • الوقت المناسب لأخذ العُقل الغير ناضجة هو وقت الربيع، لكن بعد تمام تكوين الأوراق عليها.

عملية ري وتقليم أشجار التفاح

الكمية المطلوبة لري أشجار التفاح المثمرة هي 1200 ملمتر، في الفترة بين مايو إلى أكتوبر، ويمكن الري بعدة طرق مثل الري بالرش، أو الري بالتنقيط، والتقليم المنتظم لها يجعل الأشجار تتلقى كمية كبيرة من أشعة الشمس، التي تساعد في إنتاج السكريات الأولية بالأوراق، التي تزيد من حلاوة الفاكهة، ويتم التقليم عن طريق حذف جميع الأغصان العمودية، والأغصان الأخرى التي تنافس الأغصان الكبيرة الأفقية على أشعة الشمس والماء والأسمدة، وبهذا فإن التقليم يساعد الأغصان الأفقية على النمو بشكل أفضل.

الأمراض التي تصيب أشجار التفاح

تصاب أشجار التفاح بالأكروس، أو العنكبوت الأحمر، أو النيماتودا، وهي أخطر الأمراض التي تصيب أشجار التفاح. وفي حالة الإصابة بها في الأشجار المزروعة في المنازل، يتم التخلص من النبات والأصيص والتربة أيضاً. أما في المزارع فتتم معالجة النبات بشكل صحيح.

في النهاية قد تحدثنا عن زراعة التفاح بالعُقل، وأنواعها، وكيفية زراعة التفاح، والتربة الملائمة لهذه الأشجار، وكيفية تقليم أشجار التفاح، وماهي الأمراض التي تصيبها. ونتمني أن ينال المقال إعجابكم.

24 مشاهدة
التالي
زراعة التفاح في مصر
السابق
تفاصيل بدء مشروع مطعم