دور التسويق الاخضر في تحقيق التنمية المستدامة

كتابة : هالة عباس خبير
آخر تحديث : 28 أغسطس 2022
دور التسويق الاخضر في تحقيق التنمية المستدامة

دور التسويق الاخضر في تحقيق التنمية المستدامة في عصر لطالما يحاول المسوقون فيه التعرف على الفرص الجديدة والتهديدات المستمرة التي تقدمها بيئة التسويق، وفي نفس الوقت يفهمون أهمية المراقبة المستمرة والتكيف مع تلك البيئة. حيث يتمثل التحدي الرئيسي اليوم أمام جهات التسويق في التفكير بشكل خلاق في كيفية تلبية التسويق لاحتياجات معظم سكان العالم من أجل مستوى معيشي أفضل في خضم التنمية المستدامة. ولاغتنام الفرص الجديدة الناشئة ولضمان مستوى معيشي أفضل مع التنمية المستدامة، ظهر المفهوم الجديد مفهوم التسويق الأخضر. لذلك وفي مقالنا التالي ومن منصة تجارتنا الإلكترونية سنقدم كل ما يتعلق بمفهوم وأهداف أهمية التسويق الأخضر. إضافة إلى دور التسويق الأخضر في تحقيق التنمية المستدامة.

شاهد أيضًا: مفهوم التسويق الأخضر.

مفهوم التسويق الأخضر

قبل التعرف على دور التسويق الاخضر في تحقيق التنمية المستدامة يجب بدايةً معرفة مفهوم التسويق الأخضر التسويق الأخضر وهو فلسفة تدعو في المقام الأول إلى التنمية المستدامة. وإدراكًا لأهمية اهتمام الناس ببيئة صحية للعيش وتفضيل المنتجات والخدمات الصديقة للبيئة للاستهلاك، يحاول المسوقون هذه الأيام الاستفادة من ذلك لضمان التنمية المستدامة واستخدام هذه المفاهيم في تطوير استراتيجياتهم. ويمكن تعريف التسويق الأخضر في ثلاثة أقسام مختلفة وهي:

  • تعريف التسويق بالتجزئة الذي عبر عن مفهوم التسويق الأخضر بأنه تسويق المنتجات التي يُفترض أنها آمنة بيئيًا.
  • تعريف التسويق الاجتماعي الذي عبر عن مفهوم التسويق الأخضر بأنه تطوير وتسويق المنتجات المصممة لتقليل الآثار السلبية على البيئة المادية أو تحسين جودتها.
  • التعريف البيئي الذي عبر عن مفهوم التسويق الأخضر بأنه الجهود التي تبذلها المنظمات لإنتاج المنتجات والترويج لها وتعبئتها واستعادتها في ملف بطريقة حساسة أو مستجيبة للمخاوف.
دور التسويق الأخضر في تحقيق التنمية المستدامة
دور التسويق الأخضر في تحقيق التنمية المستدامة

مفهوم التنمية المستدامة

التنمية المستدامة هي نمط لاستخدام الموارد التي تهدف إلى تلبية الاحتياجات البشرية مع الحفاظ على البيئة بحيث يمكن تلبية هذه الاحتياجات ليس فقط في الحاضر، ولكن في المستقبل غير المحدود. كما أن التنمية المستدامة هي شكل التنمية التي يهدف إلى الاستهلاك المستدام والنمو الاقتصادي المستدام الذي يحاول حماية البيئة. ويمكن تقسيم مجال التنمية المستدامة من الناحية المفاهيمية إلى ثلاثة أجزاء وهي:

الاستدامة والاستدامة الاجتماعية والسياسية والاستدامة الاقتصادية. وكلا المصطلحين التنمية المستدامة والاستهلاك المستدام هما وجهان لعملة واحدة. حيث تشير التنمية المستدامة إلى الحفاظ على رأس المال الاقتصادي والاجتماعي والبيئي طويل الأجل. بينما الاستهلاك المستدام يصبح طريقةً الحياة. كما أن الاستهلاك المستدام هو استخدام الموارد بطريقة تقلل من الضرر الذي يلحق بالبيئة أثناء تقديم الدعم.

شاهد أيضًا: مفهوم التنمية المستدامة لغة واصطلاحا.

دور التسويق الأخضر في تحقيق التنمية المستدامة

دور التسويق الأخضر في تحقيق التنمية المستدامة التي تعتبر متغيرًا تابعًا للتسويق الأخضر. حيث يعتقد غالبية الناس أن التسويق الأخضر يشير فقط إلى الترويج أو الإعلان عن المنتجات ذات الخصائص البيئية. فبشكل عام، يعتبر التسويق الأخضر مفهومًا أوسع من حيث تطبيقه على السلع الاستهلاكية والسلع والخدمات الصناعية. كما تتطلب التنمية المستدامة “تسويقًا مستدامًا” أي جهودًا تسويقيةً ليست فقط مستدامة بشكل تنافسي ولكنها أيضًا مستدامة بيئيًا في الواقع، فدور التسويق في عملية التطوير معترف بها جيدًا. ومع ذلك، لن يتم تقدير الدور الحاسم للتسويق في التنمية إلا بعد ذلك. كما ويلبي التسويق المستدام احتياجات الحاضر دون المساس بقدرة الأجيال القادمة لتلبية احتياجاتهم الخاصة. في حين يركز التسويق الأخضر على القيام بجميع الأنشطة التسويقية مع حماية البيئة.

  شركات تستخدم التسويق الأخضر

من ناحية أخرى، تتطلب التنمية المستدامة أن ترث الأجيال القادمة البيئة الطبيعية في نفس الحالة أو الأفضل التي ورثتها الأجيال السابقة. هذا يستدعي حماية وتحسين البيئة. لذلك، فإن التنمية المستدامة هي متغير تابع للتسويق الأخضر وغيره من العوامل كعوامل مستقلة وفقًا لإطار التنظيم من خلال إنتاج استراتيجيات الشراء التقليدية العمليات والتكنولوجيا، ممارسات الإدارة العامة، تسويق، إدارة الموارد البشرية والبحث والتنمية تساهم في الاهتمامات البيئية التي يواجهها العالم اليوم استراتيجيات المزيج التسويقي هذه لا تقتصر على الانضباط التسويقي ولكن يمكن استخدامها من قبل مجال وظيفي آخر من التنظيم.

كيف يعمل التسويق الأخضر في تحقيق التنمية المستدامة

بعد أن تعرفنا على دور التسويق الأخضر في تحقيق التنمية المستدامة، سنبين لك آليه عمل التسويق الأحخضر في تحقيق التنمية المستدامة. فالتسويق الأخضر هو أحد مكونات حركة أوسع نحو ممارسات الأعمال الواعية اجتماعيًا وبيئيًا. وعلى نحو متزايد أصبح المستهلكون يتوقعون أن تُظهر الشركات التزامها بتحسين عملياتها جنبًا إلى جنب مع مختلف المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG). وتحقيقا لهذه الغاية، ستوزع العديد من الشركات بيانات التأثير الاجتماعي على أساس مستمر. حيث يبلغون ذاتيًا وبشكل دوري عن تقدمهم نحو هذه الأهداف. فتشمل الأمثلة النموذجية للتحسينات المتعلقة بالحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات الحد من انبعاثات الكربون التي تدخل في عمليات الشركة، والحفاظ على معايير العمل العالية محليًا وعبر سلاسل التوريد الدولية، والبرامج الخيرية المصممة لدعم المجتمعات التي تعمل فيها الشركة. لذلك يشير التسويق الأخضر على وجه التحديد إلى المبادرات البيئية، ويتم تقديم هذه الجهود جنبًا إلى جنب مع سياسات الحوكمة الاجتماعية والمؤسسية أيضًا.

فعندما لا يتم إثبات أنشطة التسويق الأخضر لشركة ما باستثمارات كبيرة أو تغييرات تشغيلية، فقد يتم انتقادها بسبب الدعاية الكاذبة أو المضللة. حيث يشار إلى هذه الممارسة أحيانًا باسم “الغسل الأخضر”، ويمكن أن تكون الغرامات والصحافة السلبية هائلةً.

أهداف التسويق الأخضر لتحقيق التنمية المستدامة

بعد أن تعرفنا على دور التسويق الأخضر في تحقيق التنمية المستدامة. نجد بأنه يسعى التسويق الأخضر إلى الاستجابة لاحتياجات المسؤولين بيئيًا. ولكي يتم تطبيقه بنجاح، يجب أن يكون مصحوبًا بالسوق والظروف الاقتصادية التي تشجع على تنميتها إلى حد كبير، فتتمثل الأهداف الرئيسية للتسويق الأخضر فيما يلي:

  • القضاء على مفهوم الفائض من أهم أهداف التسويق الأخضر.
  • من أهداف التسويق الأخضر هو تعديل مفهوم المنتج.
  • يجب أن تعكس الأسعار التكاليف الفعلية والبيئية من أهم أهداف التسويق الأخضر.
  • من أهداف التسويق الأخضر هو جعل البيئة مربحة.
  • لإجراء تغييرات في عمليات تصنيع المنتجات.
  • لإجراء تغييرات في التعبئة والتغليف.
  • تعديل الإعلان.

شاهد أيضًا: استراتيجيات التسويق الأخضر.

دور التسويق الأخضر في تحقيق التنمية المستدامة
دور التسويق الأخضر في تحقيق التنمية المستدامة

أسباب استخدام التسويق الأخضر

بعد أن تحدثنا عن دور التسويق الأخضر في تحقيق التنمية المستدامة، نجدبالرغم من  أن هناك العديد من الأسباب لاستخدام التسويق الأخضر، والتي يمكن ملاحظتها من منظور المستهلكين ومن منظور المنظمات وهي كالتالي:

  • مع التسويق الأخضر، يتم منح المستهلكين الفرصة للوصول إلى المنتجات الموجودة المفيدة لصحتهم، ولا يزعج البيئة في نفس الوقت.
  • كما يمنح التسويق الأخضر الشركات القدرة على إعادة تسمية منتجاتها وإنشاء خطوط إنتاج محددة وتحقيق أهدافهم، إلى جانب الاستخدام الرشيد للموارد. السؤال يكمن هنا عما إذا كان العمل يمكن أن يكون مسؤولًا بيئيًا ومربحًا في نفس الوقت؟ على الرغم من أن الأعمال الخضراء تبدو أكثر تكلفةً، إلا أنها تقدم بعض المزايا وهي:
    • فرصة للوصول إلى أهدافهم.
    • التزام أخلاقي بالمسؤولية الاجتماعية.
    • الهيئات الحكومية تجبر الشركات على أن تصبح أكثر مسؤولية،
    • المنافسة التي تهدف إلى حماية البيئة.
    • ارتفاع التكاليف ومن ناحية أخرى توافر الفائض.
  • كما وتتزايد الحاجة إلى التسويق الأخضر بسبب مشاكل الاحتباس الحراري.
  • يوفر التسويق الأخضر أساسًا جيدًا للتنمية وريادة الأعمال الاجتماعية. حيث يمكن للمنظمات الربحية وغير الهادفة للربح أن تتحد على حماية البيئة.
  ما هو التسويق الفيروسي

شاهد أيضًا: مزايا التسويق الأخضر.

مشاكل مع تطبيق التسويق الأخضر

يالرغم من دور التسويق الأخضر في تحقيق التنمية المستدامة. لكن في كثير من الأحيان، لا يمكن الكشف عن فوائد التسويق الأخضر من خلال المال فقط. فالعديد من الشركات تشكك في الفعالية الفعلية للتسويق الأخضر، بينما البعض الآخر يواجهون صعوبات في التواصل أو الوفاء بشكل فعال بما يدعون. من جهة أخرى دمن ناحية، المستهلكون أنفسهم متشككون للغاية. غالبًا ما يتم ملاحظة تطبيق التسويق الأخضر فقط من المستوى الجزئي، أي على مستوى المؤسسة. على الرغم من أنه يجب أخذ العوامل الكلية الأوسع نطاقًا بعين الاعتبار. لذلك فإن المشكلات التي تواجهها الشركات في أغلب الأحيان هي:

  • يجب أن تتأكد الشركات من أن أنشطتها الخضراء لا تتعارض معها المستهلكين أو الفرع الاقتصادي الذي يعملون فيه.
  • يجب أن تتأكد الشركات من أن أفعالها لا تنتهك القوانين وغيرها أنظمة.
  • هناك نقص في المعايير لإثبات العبارات المستخدمة في التسويق الأخضر.
  • يجب اعتبار حماية البيئة بمثابة استثمار طويل الأجل.
  • يجب أن يركز التسويق الأخضر على فوائد المستهلك.

كيفية التغلب على مشكلات تطبيق التسويق الأخضر

للتغلب على هذه مشكلات تطبيق التسويق الأخضر يجب على الشركات أولاً وقبل كل شيء تغيير طريقتها في ممارسة الأعمال التجارية، مما يعني وجود مزيج تسويقي معدل. بالإضافة إلى الأشخاص والتكنولوجيا التي تتكيف مع عمليات الإنتاج الجديدة. بالإضافة إلى ذلك، من الضروري العمل على التثقيف المستمر للمستهلكين وتعزيز وعيهم حول أهمية استهلاك المنتجات الخضراء، على حد سواء لصحتهم وحماية البيئة. كما ولا ينبغي لأحد أن ينسى أهمية المؤسساتية والدعم الاجتماعي الشامل لهذه العمليات. بالإضافة إلى ذلك يجب أن تدرك المؤسسات الحكومية المسؤولة أهمية البيئة الخضراء في العمل، واعتماد استراتيجيات مناسبة لإدارة هذه الأنشطة بشكل مستدام بطريقة طويلة الأمد.

شاهد أيضًا: عيوب التسويق الأخضر.

وأخيرًا، لخص هذا المقال فكرة دور التسويق الاخضر في تحقيق التنمية المستدامة. حيث إن التسويق الأخضر وخاصة استراتيجيات التسويق الأخضر جيدة لمواجهة التحدي بنتائج إيجابية تتمثل في تحسين الأداء، وتحسين الأداء البدني للبيئة التي ستؤدي إلى التنمية المستدامة

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

128 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.