دراسة جدوى مشروع استنبات الشعير، يحتوي الشعير المستنبت على الفيتامينات والأملاح المعدنية الهامة لتغذية الحيوان لذلك فهو من أفضل الأعلاف التي يتم تقديمها للحيوانات، وقد ظهرت مؤخراً أبحاث تؤكد على ضرورة استخدام الشعير المستنبت ومشتقاته لحل بديل للبروتين الحيواني لما يحتويه من أهمية قصوى، وقد حققت فكرة إنشاء هذا المشروع نجاحاً باهراً في كندا وأستراليا، ويجب أن تطبق مثل تلك الأفكار في الوطن العربي، ولذلك نقدم دراسة جدوى مشروع استبات الشعير في تلك السطور.

معلومات عامة عن مشروع استنبات الشعير

يعد هذا المشروع من المشاريع المستحدثة خاصة أنه يحتاج إلى التكنولوجيا وتطبيقاتها، وهو من المشاريع الهامة للثروة الحيوانية، يتم من خلاله استخدام الشعير على هيئة علف لغذاء الحيوانات كالجاموس والبقر والماعز، ويمكن استخدامه للطيور، وأبرز معلومات حول مشروع استنبات الشعير نوضحها فيما يلي:

  •  يعتمد المشروع على إنتاج العلف المركز على زراعة الشعير دون وجود تربة، ويقتصر الأمر على وجود الماء والضوء وطروف بيئية مناسبة، للحصول على علف أخضر في صواني بلاستيكية.
  • يتكون الشعير المستنبت من مجموعة من الطبقات والطبقة السفلى وهي طبقة الجذور، ثم طبقة الرشيم يعلوها طبقة اليخضور.
  • تحتاج العملية إلى ثمانية أيام لإنتاج كمية 500_ 600 كحم يومياً للحاوية الواحدة.
  • علماً بأن طن العلف يستهلك 300 لتر مياه ويستمر أسبوعاً.
  • لا يتم استخدام أي من المبيدات في المحاصيل المنتجة.

شاهد أيضا: دراسة جدوى مشروع تربية نحل العسل وأهم الخامات والمتطلبات والمنتجات

دراسة جدوى مشروع استنبات الشعير

المشروع بحاجة إلى دراسة حثيثة، خاصة أنه مكلف ويحتاج إلى الأدوات المعتمدة على الكهرباء، وارتفاع هذه التكاليف تتطلب الاهتمام بالمشروع بكل حذافيرها، نوضح فيما يلي آلية دراسة جدوى مشروع استنبات الشعير فيما يلي:

  • حجم الإنتاج المراد إنتاجه وهو واحد طن بشكل يومي
  • كذلك المساحة التي ينتج منها واحد طن يومي.
  • كما الأدوات التي يتم استخدامها لإنتاج واحد طن يومي.
  • عدد الحيوانات التي تتغذى على واحد طن يومي.
  • والأهم الكمية المستخدمة من الشعير الجاف للحصول على طن يومي.
  • أيضا كمية المياه اللازم لزراعة طن يومي.
  • كذلك العمالة التي تقوم بزراعة الشعير.
  • مع الكهرباء التي يتم استهلاكها في المشروع.

شاهد أيضا: كيفية حساب ارباح مشروع وطريقة حساب صافي الربح والخسارة

مساحة مشروع استنبات الشعير 

من الممكن صناعة غرف شعير مستنبت على مساحة حوالي خمسة وثلاثون متر، وذلك لإنتاج كمية كبيرة من الشعير،
أيضا إقامة غرف الشعير المستنبت بأحد الأسطح المنزلية أو بمزرعة للأبقار أو مزرعة جاموس أو ماعز أو خراف وكل مكان به حيوان يأكل الشعير، لذلك فإن المشروع يحتاج لتوفير أكبر قدر من الشعير في الزراعة، مع ضرورة تناسب الأطوال مع العرض والارتفاع.

شاهد أيضا: دراسة جدوى مشروع تصنيع الشمع بالتكاليف وجميع المستلزمات

تجهيز مشروع استنبات الشعير

المشروع قائم بصورة كبيرة على المعدات والآلات المستخدمة، ويجب توفيرها لضمان استمرارية المشروع وعدم توقفه، والتأكد أنها متواجدة في الأسواق وبأسعار معقولة، ونقدم تفاصيل تجهيز استبات الشعير في تلك النقاط:

  • ضرورة توفر الرفوف العازلة للحرارة.
  • كذلك وضع الرفوف المعدنية التي توجد بها الصواني.
  • ويشترط أن تكون الرفوف بها العديد من الفتحات الصغيرة التي تساهم في التخلص من الماء الزائد قد يضر بالشعير.
  • تركيب المضخة المسؤولة التي يوضع بها الخراطيم.
  • علماً بأن تركيب المؤقت  يمكن الحصول عليه من المحلات التي تبيع تجهيزات الحدائق.
  • ويستلزم إضافة فتحات حيث يتم تركيب الحوائط لوضع الشفاط.
  • أضف إلى ذلك ضرورة تركيب الإضاءة في مكان بعيد عن رشاشات الماء حتى لا تتعرض للتلف.
  • وبعد القيام بجميع الإجراءات سوف تكون الغرفة جاهزة للعمل.

مكونات غرف مشروع استنبات الشعير

بما إن الإنتاج نباتي لتوفيره للثروة الحيوانية فإنه يلزم توفر ظروف محددة، ومن خلالها يتم إنتاج الشعير المستنبت، خاصة أن مع نجاحه فإن نسبة الأرباح كبيرة، والسوق بحاجة ماسة لمثل تلك المنتجات مع النقص الشديد في كمية الأعلاف وارتفاع أسعارها عالمياً، نذكر فيما يلي غرف مشروع استبات الشعير:

  • يتعين توفير العوازل الخاصة بالحرارة.
  • كذلك وجود جهاز مبرد يساهم في الحفاظ على الحرارة بين 18 ـ 20 درجة مئوية.
  • ولا بد من توفر لمبات نيون لتوفير اللون الأبيض.
  • الصواني البلاستيكية.
  • أرفف معدنية.
  • أيضا الخراطيم ورشاشات الماء.
  • مضخمة الماء.
  • كذلك تايمر للتحكم في الوقت.
  • مع ضرورة جهاز شفط الهواء.

كيف تتم صناعة غرف الشعير المستنبت

توجد العديد من الشركات التي بيع غرف استبات الشعير جاهزة ويمكن البحث عنها بشكل إلكتروني عند تعثر صناعة الغرفة، وخاصة أنها تحتاج إلى العناية المناسبة فهو مشروع إنتاجي نباتي، أما كيف تتم صناعة غرف الشعير المستنبت نوضحها فيما يلي:

  • في البدء يتوجب حساب ارتفاع وطول وعرض المكان، مع تحديد إذا كان المكان سوف يكون بحاجة لعوازل تخص الحرارة أم لا.
  • ثم يتم بتركيب الرفوف المعدنية وضع الصواني التي يجب أن يكون لها أخرام أسفلها لتسريب المياه التي تزيد عن الحاجة عليها.
  • علماً بأن هذه الأخرام تقوم بعمل منع كامل لأي تعفن قد يحدث للشعير.
  • القيام بعملية تركيب للمضخة وتوصيل الرشاشات والخراطيم بها.
  • ويتوجب تركيب الجهاز الخاص بالوقت، ومن الممكن أن تحصل عليه من المحلات الخاصة بتجهيز الحدائق.
  • يتعين عمل فتحة حتى تستطيع تركيب الشفاط.
  • مع الحرص الشديد على عمل إضاءة المكان أن تكون هذه الإضاءة بعيدة تماماً عن الرشاشات الخاصة بالمياه لأنها تتلف بالضوء.

طريقة التسويق لمشروع استنبات الشعير

المشروع هو مستحدث وليس قديم، لذلك يحتاج إلى توعية الناس بأهميته كبديل عن الأعلاف المرتفعة نسبياً ويعجز الكثير عن شرائها وخاصة مربي الحيوانات والطيور، فضلاً على الأهمية التي تعود على الحيوانات والمزيد من إدرار الحليب، أما طريقة التسويق لمشروع استنبات الشعير نوضحها فيما يلي:

  • التواصل مع العديد من العملاء لانتشار المشروع بصورة أوسع.
  • كذلك العمل على إنشاء الصفحات على المواقع التي تهتم بالزراعة أو موقع الوزارة.
  • مع ضرورة حضور الندوات والمحاضرات الزراعية وعرض مشروعك.
  • كما يتم عمل الإعلانات على صفحات التواصل الاجتماعي.
  • وربما شراء الإعلانات الممولة.
  • تعيين  القائمة الخاصة بالأسعار.

عيوب مشروع استنبات الشعير

بالرغم من أهمية المشروع فهو من الحبوب الاستراتيجية التي تدخل في دائرة الأمن الغذائي سواء للإنسان والحيوان، فضلاً على أنه يستخدم ماؤه لعلاج السعال وتخفيض درجة الحرارة، كذلك فهو يعد ملين ومقوي للأعصاب ومنشط للكبد، إلا انه لا يخلو من العيوب، ولذلك نوضح أبرز عيوب مشروع استنبات الشعير فيما يلي:

  • وجود حالات التسمم التي تنتج عن التعفن وأنواع من البكتيريا الضارة.
  • وقد  العفن ينتج عن زيادة سمك طبقة البذرة عن اللازم عند زراعتها
  • كذلك ينتج العفن من الإهمال في متابعة نمو الشعير المستنبت أو التعرض للحرارة الشديدة والرطوبة.
  • كما عند نقع بذور الشعير بشكل مبالغ فيه.

دراسة جدوى مشروع استنبات الشعير، تبرز أهمية هذا المشروع بكوني منتج طبيعي والاعتماد عليه يدر بالمنافع التي تظهر على الحيوانات والطيور من حيث الزيادة في استهلاك الحليب واللحوم، فضلاً على أنه مشروع يحقق أرباح إيرادات وأرباح بنسبة كبيرة.