تغير أسعار صرف العملات – معرفة و أسباب

كتابة : علي بلوات
آخر تحديث : 23 فبراير 2020
تغير أسعار صرف العملات – معرفة و أسباب

التضخم

عند ارتفاع سعر السلع والمنتجات في بلد ما، وعدم قدرة الحكومة على السيطرة على هذا الارتفاع التدريجي، فإن ذلك يؤثر بشكل مباشر على سعر صرف العملة.

فعلى سبيل المثال، إذا ارتفعت نسبة التضخم في دولة ما مع بقاء النسبة على حالها في دولة أخرى، قد يؤدي هذا إلى انخفاض قيمة العملة في الدولة الأولى مقابل عملة الدولة الثانية. وكذلك، إذا زادت الديون بشكل كبير على دولة ما فإن ذلك من شأنه أن يرفع معدل التضخم والذي بدوره يؤثر على سعر العملة بالسلب

سعر الفائدة

لسعر الفائدة تأثير لا يستهان به على سعر صرف العملة. فإذا افترضنا أن دولة ما كاليابان، على سبيل المثال، قامت برفع سعر الفائدة، فإن المصارف في ألمانيا سترفع سعر الفائدة.

وهذا يشجع أصحاب الفوائض في كوريا الجنوبية على نقل الأموال إلى اليابان سعياً إلى تحقيق الأرباح. حينها بالطبع سيزداد سعر صرف عملة اليابان مقابل عملة كوريا الجنوبية.

اقراء ايضا:  تعريف حساب قيمة النقطة XM

العوامل السياسية

تلعب العوامل السياسية دوراً في تغير سعر الصرف. فاستقرار دولة ما سياسياً يحفز ويشجع المستثمرين الأجانب على تشغيل أموالهم في هذه الدولة وشراء أصول فيها.

هذه يؤدي بالتأكيد إلى رفع سعر صرف عملتها. في حين أن الدول التي تعاني من مشاكل سياسية تفقد ثقة المستثمرين من مختلف أنحاء العالم، وهذا قد يؤدي إلى انخفاض سعر الصرف لعملة الدولة

تغير الصادرات والواردات

فعندما تكون واردات دولة ما أكبر من صادراتها، ينتج عن هذا انخفاض سعر صرف عملة هذه الدولة. وبالمقابل، عندما تزداد صادرات الدولة وتتجاوز وارداتها، يبدأ سعر صرف هذه العملة بالارتفاع.

تحكم الدولة في الأسعار

تعمد الدول إلى اتخاذ إجراءات وتحديد أسعار صرف عملة الدولة مقابل العملات الأخرى بهدف إحداث نوع من التوازن بين ما تدفعه الدولة إلى الدول الأخرى وبين ما تحصل عليه من عملات أجنبية من تلك الدول.

اقراء ايضا:  شرح الاقتصاد الدائري والتنمية المستدامة

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

1382 مشاهدة
التالي
كيف أنشئ شركة في الكويت
السابق
ما هي أنواع الشركات في تونس
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *