تربية الجمال في الخليج العربي

كتابة : ندى زينه
آخر تحديث : 20 يونيو 2021
تربية الجمال في الخليج العربي

تُعتبر الجمال رمزًا مهمًا من رموز التراث العربي في منطقة الخليج العربي. حيث وجد الجمل العربي ذو السنام الواحد في هذه المنطقة قبل حوالي 5000 سنة. وكان للجمال مكانة مهمة في الحياة البدوية تحديدًا، نظرًا لقدرتها على التكيف مع البيئة الصحراوية. وعلى الرغم من التطور الهائل الحاصل في الخليج العربي، والمشاريع الضخمة، والنمو العمراني بقيت تربية الجمال في تلك المنطقة راية يحملها الأبناء من آباءهم وأجدادهم، يفتخرون من خلالها بأصولهم العربية، وتاريخهم العريق.

أهمية تربية الجمال في الخليج العربي

تعتبر تربية الجمال في الخليج العربي ذات أهمية كبيره، بسبب ما يلي:

  • مصدر للغذاء: يُعتبر لحم الجمل جزءًا مهمًا في الخليج العربي. ويعتبر أيضًا من الأطعمة الشهية الشعبية، ويقدم للاحتفال بالمناسبات الهامة.
  • وسيلة للنقل: يُعتبر ركوب الجمال تجربة مثيرة لزوار الخليج العربي، حيث يقدم لمحة عن الحياة المبكرة في الخليج.
  • صوف للنسيج: يشكل صوف الجمل نسيجًا متعدد الأغراض وأساسًا للعديد من العناصر، على سبيل المثال: صنع الملابس، والبسط، والخيام والسجاد. وبالتالي لعب دورًا رئيسيًا في التعبير عن الإبداع المحلي.
  • شكل من أشكال الترفيه: تعتبر سباقات الجمال رياضًة مشهورةً جدًا، وهي تحت رعاية العديد من المشايخ. ويُنظر إلى استمرار سباق الهجن على أنه وسيلة للحفاظ على تقاليد الخليج العربي.

استراتيجيات تربية الجمال في الخليج العربي

تنطوي تربية الجمال في الخليج العربي على أربع استراتيجيات رعي متميزة أهمها:

  • الألبان التجارية: ترعى الجمال في المراعي المروية لمدة 6-8 ساعات يوميًا، وتغذى بالحظائر على الأعلاف المشترات أو المزروعة في المزرعة، على سبيل المثال: البرسيم، وعشب رودس، وعشب السودان.
  • مربي المواشي: تباع الجمال الشابة بعد الفطام مباشرةً، وتقدم كهدايا أو تذبح خلال الاحتفالات أو المناسبات العائلية.
  • الرعاة الزراعيون: يديرون القطعان بالإضافة إلى مجموعة ناشئة من الرعاة الزراعيين المستقرين حديثًا، والذين كانوا يحتفظون بقطعان صغيرة من الإبل تتكون أساسًا من إناث البالغات والجمال الرضيعة.
  • حظائر التسمين شبه الحضرية: مهمتها تربية الجمال وتسويقها في أقصر وقت ممكن. ويديرها أصحابها الأفراد بالقرب من المدن الكبرى في الخليج العربي.
  أمراض الإبل الجلدية

سلالات تربية الجمال في الخليج العربي

سلالات تربية الجمل في الخليج العربي هي:

  • سلالة الهضانا: هي جمال لونها أصفر مائل إلى الأحمر مع رأس ناعم، وجبهة مسطحة، ورقبة رفيعة، بالإضافة إلى ذلك أقدام ضيقة وأرجل متوسطة الحجم. ولديه سنم مستدير ومتناسق، وليس على جسده شعر طويل. وتوجد بشكل رئيسي في التلال المحيطة بالخليج العربي.
  • سلالة العوضي: هو جمل من جنوب الخليج العربي لونه أحمر مائل إلى الأبيض ورأسه صغير بجبهة خفيفة، ورقبة قصيرة ورفيعة، وضرع صغير. بالإضافة إلى ذلك يملك شعرًا في الأذنين، والرأس والرقبة.
  • سلالة الأصيل: هو جمل سباق، يتميز برأس ناعم، وجبهة مسطحة، وآذان مدببة، بالإضافة إلى ذلك يملك أقدامًا ضيقة جدًا، وأرجلًا طويلة، وسنمًا دائريًا في مؤخرة الظهر، وضرعًا صغيرًا. ولونه أصفر مائل إلى البني.
  • سلالة العورق: لونه شفاف شبه أبيض وشعره قصير.
  • سلالة الساحلي: يملك ضرعًا كبيرًا، ومحيط عنق متوسط، بالإضافة إلى ذلك آذان مدببة وسنام في مؤخرة الظهر. وينتشر بكثرة في المنطقة الشمالية من الخليج العربي.
  • سلالة الحمرة: سلالة ألبان متوسطة الحجم ذات طبقة بنية صافية.

أنواع مربي الجمال في الخليج العربي

  مراهنات سباق الهجن في الإمارات

يقسم مربوا الجمال في الخليج العربي إلى 4 أنواع كما يلي:

  • الشركات والتجار: يحتفظون بقطعان كبيرة، أي ما يعادل 1260 جملاً في عمليات شبه مكثفة، بالإضافة إلى ذلك يسوقون الحليب، واللحوم والجمال الصغيرة بشكل منتظم.
  • التجار غير المتخصصين: احتفظوا بقطعان متوسطة الحجم، أي ما يعادل 86 جملاً، للاستخدام العائلي دون فائدة تجارية واضحة.
  • الرعاة الزراعيين: يحتفظون بقطعان أصغر، أي ما يعادل 14 جملاً مع حيوانات أخرى، على سبيل المثال: الأغنام والماعز.
  • تجار الجمال الكلاسيكيين: احتفظوا بمجموعة صغيرة نسبيًا من الإبل، أي ما يعادل 17 جمالًا في حقل تسمين للبيع بربح في أول فرصة.

سباق الجمال في الخليج العربي

يعتبر سباق الجمال من أشهر الرياضات التقليدية في الخليج العربي، ويعود تاريخه إلى عصر ما قبل الإسلام عندما نظمت القبائل السباقات لاستعراض الجمال القوية. واستمرت السباقات خلال العصر الإسلامي اللاحق، مما شجع على ممارسة رياضة الفروسية والشجاعة.

وتعرف الجمال التي تشارك في السباقات باسم تالولس أو ركوب الجمل. وأشهرها: الجمل الحر، وكذلك الجمل الأصيل الموجود في وسط وشمال شبه الجزيرة العربية، والجمل العماني المعروف بجودته.

وتشتهر جمال السباقات بخصائص محددة تميزها عن غيرها من الجمال، على سبيل المثال: الوزن الخفيف، والصدر الكبير، والأرجل الطويلة، والذيل الطويل. وتخضع جمال السباق لنظام غذائي خاص لمساعدتها على التخلص من الدهون الزائدة، وأهم الأطعمة التي تتغذى عليها: التمر، والحليب، والعسل، والعشب، الجاف، والذرة.

في الختام يعتبر تربية الجمل في الخليج العربي عنصرًا حيويًا في الحياة اليومية ورمزًا من الثقافة البدوية. لذلك ليس من الغريب أن تجد تلك المشاريع قائمة إلى جانب التطور الحضاري الذي يميز المنطقة.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

289 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *