تأسيس مزرعة تربية المواشي في المغرب

كتابة: ابرار محمد - آخر تحديث: 22 نوفمبر 2020
تأسيس مزرعة تربية المواشي في المغرب

تربية المواشي في المغرب

تربية المواشي في المغرب له تحديات ومنافسة كبيرة لكن أثبت قطاع الثروة الحيوانية مؤهلاته التي تمكنه من احتلال المرتبة الأولى بجدارة من حيث عدد المعاملات الزراعية في المغرب.

مبيعات المواشي في المغرب

على الرغم من التحديات المختلفة المتعلقة بشكل أساسي بتغير المناخ ، وزيادة أسعار العلف ، وصعوبة إدخال التقنيات الحديثة إلى القطاع ، إلا أن القطاع يحتل مكانة مهمة. في الواقع.

 تحتل تربية الماشية مكانة رئيسية بين القطاعات الرئيسية للزراعة حيث يبلغ حجم مبيعاتها حوالي 35 مليار درهم سنويًا. وهو يمثل أكثر من 44 في المائة من حجم مبيعات القطاع الزراعي. وفي هذا الصدد أكد رئيس إدارة سلسلة الإنتاج الحيواني بوزارة الزراعة والصيد البحري الأستاذ عبد الرحمن بن لكحل أن مساهمة اللحم البقري في رقم الصفقة المشار إليه ارتفعت إلى 37٪ ، تليها الأغنام والماعز ( 30٪) ٬ والدواجن (16٪)، وإنتاج الحليب (15 بالمائة).

دور تربية الماشية في المغرب على الاقتصاد

أوضح السيد بن لكحل في تصريح له أن هذا القطاع يساهم بشكل كبير في التنمية الاقتصادية في المملكة من خلال خلق فرص عمل حيث يعمل به أكثر من 2.5 مليون شخص يعملون في فرع سلسلة الإنتاج الحيواني ، مضيفاً أن تربية الأغنام والماعز هم جذب 67 في المائة من الوظائف ، يليها إنتاج الحليب (18 في المائة) وتربية الماشية (15 في المائة).

يمتلك قطاع الثروة الحيوانية ثروة حيوانية مهمة ، حيث يبلغ عدد رؤوسه 24 مليون رأس ، منها 17.5 مليون رأس غنم ، و 5.5 مليون رأس ماعز ، و 2.7 مليون رأس أبقار ، و 180 ألف جمال ، و 160 ألف حصان. بالإضافة إلى قطاع الدواجن عالي التطور والذي يمكن أن يكون منطقة للتصدير بامتياز.

وأشار السيد بن لكحل إلى ذلك بالإضافة إلى الخبرة، المهنيين ، “تنوع الموارد الوراثية ، ممثلة بالسلالات التي تتكيف مع الظروف البيئية ، يشكل مؤهلا رئيسيا لهذا القطاع.

الصعوبات التي تواجهها تربية المواشي في المغرب

يواجه هذا القطاع عددًا من الصعوبات التي تحد من تطوره. وفي هذا الصدد ، أكد السيد بن لكحل أن “قطاع الثروة الحيوانية قد تأثر بما يلي:

  • بشدة بارتفاع أسعار المواد الخام على المستوى الدولي.
  • التغيرات المناخية.
  • مشاكل مكافحة الأمراض.
  • العدد الكبير لصغار مربي الماشية من بين المشاكل التي تعيق نمو القطاع.
  • وأوضح رئيس إدارة سلسلة الإنتاج الحيواني بوزارة الزراعة والثروة السمكية أن كثرة صغار مربي الماشية يعيق إشرافهم ويجعل إدخال التقنيات الحديثة أمرًا صعبًا.

خطوات لنجاح تربية المواشي بالمغرب

ولكي يتمكن هذا القطاع من شغل المنصب الذي يستحقه يجب اتباع مايلي:

  • يجب إيلاء اهتمام خاص لمربي الماشية الصغيرة والمتوسطة، تمت ترجمة هذا الاهتمام من خلال تكوين التعاونيات ، حيث أنه خيار مثبت في تطوير الإنتاج الحيواني.
  • وأوضح المسئول أن 2000 تعاونية تعمل في هذا القطاع تلعب دورًا مهمًا خاصة في مجال إنتاج الألبان.
  • وضع مخطط المغرب الأخضر أهدافاً وبرامج وإجراءات طموحة لكل فرع وفق منهج متكامل وشامل.

في هذا الصدد ، تتوخى خطة المغرب الأخضر التطوير التدريجي لإنتاج الحليب من خلال:

  1.  زيادة الإنتاج من 2.3 مليار لتر في عام 2011 إلى خمسة مليارات لتر بحلول عام 2020.
  2. أما بالنسبة لإنتاج اللحوم الحمراء فمن المتوقع أن يصل الإنتاج إلى 450 ألف طن بحلول عام 2014 و 500 ألف طن بحلول عام 2020.
  3.  بينما من المتوقع أن يتجاوز إنتاج الدواجن 500 ألف طن بحلول عام 2010 و 900 ألف طن بحلول عام 2020.
  4. يوفر هذا المخطط الطموح العديد من الحوافز المالية للمشروعات الكبيرة ذات القيمة المضافة العالية ، وكذلك للمزارعين الصغار والمتوسطين بأكثر من 80 بالمائة.

تقدم الدولة الدعم لجمعيات مربي الماشية التي تعمل على تدريب صغار حفظة الثروة الحيوانية في إطار سياسة القرب

وتنظم أيام التوعية من أجل تحفيز تبني التقنيات الحديثة في هذا المجال.

وفيما يتعلق بهامش الربح الذي يمكن أن يشجع مربي الماشية ، أوضح السيد بن لكحل أن الأمر يعتمد على عدة

عوامل ، بما في ذلك على وجه الخصوص إمكانية إنتاج الأعلاف ، والتتبع الطبي وتجربة مربي الثروة الحيوانية.

وفيما يتعلق بالتوزيع الجغرافي لكل فرع ، أوضح المسؤول أن مناطق مثل دكالة – عبدة ، تادلة – أزيلال ، والغرب –

شراردة – بني إحسان تمثل أكثر من 70 في المائة من إنتاج الحليب ، بالنظر إلى الطبيعة الجغرافية لهذه المناطق،

يزودهم بالبنية التحتية الأساسية لتسويق الحليب (تعاونيات ، مصانع …).

تتركز تربية الماشية في مناطق مكناس-تافيلالت والشاوية-ورديغة ومراكش-تانسيفت-الحوز ، بينما تهيمن مناطق

تازة-الحسيمة-تاونات وفاس-بولمان على تربية الأغنام والماعز.

أما المنطقة الجنوبية فهي تحتكر تربية الإبل، بينما تتركز تربية المواشي بالطرق الحديثة في المناطق الرئيسية ،

وخاصة محور طنجة-أكادير وفاس-مكناس.

76 مشاهدة
التالي
ما هو أفضل انواع الكاجو للتجارة
السابق
كيف يمكن تربية المواشي في المنزل