الميزة التنافسية في قطاع الشركات

آخر تحديث : 14 فبراير 2020
الميزة التنافسية في قطاع الشركات

هذه التقسيمات التي لاقت اهتماما تهدف فيها الشركات إلى تقليل التكلفة و تقديم منتجات مميزة في آن واحد فالشركات اليابانية استطاعت تقديم جودة عالية بسعر قليل. و كذلك فقد يؤدي التميز إلى اكتساب حصة كبيرة في السوق مما يؤدي إلى زيادة الإنتاج و الحصول على وفورات الحجم (قلة تكلفة الوحدة نتيجة إنتاج حجم أكبر). كذلك فإن أي شركة لا يمكنها أن تغفل عن السعر ولا أن تغفل عن الجودة ولا عن احتياجات العملاء.

استراتيجيات رئيسية لتحقيق الميزة التنافسية:

  • إستراتيجية أقل تكلفة: وفيها تكون استراتيجية الشركة تقليل التكلفة بالطبع مع المحافظة على مستوى مقبول من الجودة. مثل الكثير من المنتجات الصينية في الوقت الحالي.
  • استراتيجية التمييز: وفيها تكون استراتيجية الشركة أن تقدم منتجات أو خدمات متميزة عن تلك المقدمة من شركات منافسة وبالتالي فإن العميل يقبل أن يدفع فيها سعر أعلى من المعتاد. مثال “منتجات شركة سوني” .

إستراتيجية التركيز:

 في هذه الاستراتيجية تركز المؤسسة شريحة معينة من السوق و تحاول تلبية طلباتهم وبالتالي فإن المؤسسة في هدف إلى تحقيق التميز في المنتجات أو السعر أو كلاهما. مثال “حلاق الأطفال”.                    

فالاستراتيجية تهدف إلى وضوح الاتجاه وسير جميع العاملين في اتجاه واحد فمن الصعب أن تكون الاستراتيجية تحقيق التميز والسعر المنخفض. كذلك فإنه من المفهوم ضمنا أن من يهدف إلى التميز فإنه لن يستثمر بلا حدود ولن ينسى السعر الذي يمكن أن يقبله العميل وكذلك من يهدف إلى الوصول إلى أقل تكلفة لن ينسى الجودة المقبولة لدى العميل وقد يحاول أن يجعل المنتج متميزا بعض الشيء ولكن الأولويات في الحالتين مختلفة. ولو نظرنا إلى كثير من الحالات لوجدنا أن المفاضلة بين التكلفة والجودة موجودا فيما عدا في حالة وجود تطور تكنولوجي أو إداري فريد مثل سياسات تقليل الفاقد التي اخترعها اليابانيون أو اختراع تكنولوجيا جديدة للإنتاج وهو ما لا يكون متوفرا لدى معظم الشركات. استراتيجية التركيز على شريحة أو شرائح محددة بما يمكن من تقديم خدمة متميزة لها من حيث الجودة أو السعر أو الاثنين معاً.

التنافسية الجديدة المدرسة الثانية:

     تتخذ المنافسة في نظام الأعمال الجديد أبعاداً مختلفة تميزها عن المفهوم التقليدي للمنافسة, وتوتضح خطورتها وصعوبة توفير متطلباتها. ويبين بعض الكتاب أن التنافسية الجديدة هي العمل على خلق الفرص الجديدة والسيطرة عليها واختراق مجال تنافسي جديد.

اقراء ايضا:  كيف تحترف CPA والحصول على المال

ومن ثم فليست التنافسية الجديدة مجرد محاولة التفوق على السلع أو العمليات التي يمارسها المنافسون، أو مجرد احتلال موقع في السوق وزحزحة المنافسون عنه، أو الحصول على شريحة من السوق كانت تابعة للمنافسين، أو الحصول إلى حصة سوقية أكبر من المنافسين، ليست التنافسية الجديدة مجرد هذه الأشكال التقليدية, ولكنها إيجاد وتنمية الفرص الجديدة من خلال تكوين رؤية مبتكرة للمستقبل وما يمكن أن تكون به من مجالال للعمل، واكتشاف السبل للوصول إلى تلك الفرص واستثمار تلك المجالات من قبل المنافسين.

إن التنافسية الجديدة ليست الصراع على شريحة من السوق الحالي بل هي تنمية وتطوير سوق جديد أكبر وأفضل والسبق إلى استثماره“.

ويستند مفهوم التنافسية الجديدة على المبادىء التالية:

  1. إن المستقبل ليس امتداداً للماضي، وأن الخبرات والنجاحات السابقة ليس من الضروري أن تتكرر في المستقبل. ومن ثم فإن التنافسية الجديدة هي محاولة لصنع وتشكيل المستقبل وليس مجرد الانتظار للبحث عن مكان للمنظمة فيه.
  2. التنافسية الحقيقية هي على الفرص أي على السوق الذي لم يحدث بعد، وليست على حصة في السوق الحالية، وهدف التنافسية الجديدة تعظيم حصة منظمة الأعمال في تلك السوق المنتظرة (الفرص المستقبلية) باستثمار الكفاءات والقدرات التنافسية للمنظمة.
  3. تتخذ التنافسية الجديدة شكل المواجهة الشاملة بين المنظمة وأخرى ( التنافسية بين الشركات) ، او فيما بين مجموعات المنظمات ( التنافسية بين التكتلات والتحالفات)، أو بين صناعة وأخرى. فالتنافسية الجديدة لا تنحصر في مواجهة سلعة بأخرى او خدمة، ولكنها تمتد لتشمل كل امكانيات وقدرات الشركة المنتجة للسلعة او الخدمة. لتواجه بها كل إمكانيات وقدرات الشركة المنتجة للسلعة بأخرى أو الخدمة، لتواجه بها امكانيات وقدرات الشركة (الشركات) المنتجة للسلعة والمنافسة.
  4. تعتمد التنافسية الجديدة على التنسيق والترابط بين أجزاء المنظمة لتكوين كتلة متكاملة من الموارد والإمكانيات والقدرات التي يتم توظيفها جميعاً لتحقيق قدرة تنافسية أعلى في مواجهة الموارد والإمكانيات والقدارات التي يحشدها المنافسون.
  5. تحفز التنافسية الجديدة عملية إبداع قدرات متطورة للمنظمة لسد الفجوة في القدرات الكلية لمواجهة القدرة التنافسية للمنافسين.
  6. تحتاج التنافسية الجديدة ليس فقط لعامل السرعة وضعط الوقت لضمان الوصول إلى العميل قبل المنافسين، ولكنها تحتاج أيضاً إلى استثمار الوقت الطويل بمثابرة وصبر لتكوين القدارات الجديدة التي يستغرق ابتكارها وتطويرها ووضعها موضع التطبيق فترات طويلة نسبياً. فالتنافسية الجديدة تفرض النفس الطويل والمثابرة من أجل إحداث تأثيراً عميق لتعظيم حصة المنظمة في الفرص المستقبلية.
  7. تحدث التنافسية الجديدة في مجالات غير منضبطة ولا محددة تحديداً واضحاً نتيجة لعدم اكتمال الشروط والقواعد، وعدم وضوح الأطراف الفاعلة في الموقف ( مثال: صناعة المعلومات والتطورات المتلاحقة في شبكة الانترنيت واستخداماتها المختلفة، فالمجال كله لم يستقر بعد وهو أخذ في التشكل)، وذلك بعكس التنافسية القديمة التي تحدث في ميادين ومجالات محددة اتضحت معالمها واستقرت شروط وقواعد التعامل فيها (قارن التنافسية في صناعة السينما بحالة التنافسية بين شركات الاتصال وصناعة الحاسبات الآلية وتكنولوجية المعلومات). ومن ثم تصبح التنافسية الجديدة في ذاتها عاملاً اساسياً للمساعدة في توضيح وتحديد أبعاد وشروط وقواعد التعامل في استثمار الفرص (الأسواق) الجديدة الآخذة في التشكل والتطور.
اقراء ايضا:  ما هي أشهر حقول الغاز

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

1357 مشاهدة
التالي
كيف تكون تاجراً ناجحاً
السابق
الإعلان والهدف التجاري
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *