المنافسة في تجارة الخردة

كتابة : د.ابرار محمد جيد
آخر تحديث : 20 سبتمبر 2021
المنافسة في تجارة الخردة

المنافسة في تجارة الخردة، تعتبر المنافسة قوية بين تجار الخردة بسبب أرباحها الكبيرة، كما ان البحث في الشوارع عما يمكن إعادة تدويره من المعادن لم يعد مقصورًا على الآسيويين. حيث دخل بعض العرب إلى الميدان، بعد أن نمت هذه التجارة من “أتيغ زاري” إلى عامل يجر عربة خردة. ويسمى الآن “السكراب الإلكتروني” في مواقع التواصل الاجتماعي.

فالعمل ليس كما كان من قبل بسبب تكاثر الباحثين عن الخردة من جنسيات مختلفة. في الماضي كان من السهل العثور على قطع من الحديد أو ما يمكن إعادة تدويره، ولكن الآن من الصعب الحصول عليها بسبب توزيع الأماكن بين العمال بحيث لا يتعدى أحد مكان الآخر. مع توسع العمالة والخردة المعدنية تضاءل الربح أصبح من الصعب الحصول على المعادن الثقيلة مثل البطاريات وما في حكمها. في الماضي كان الدخل الشهري من هذه التجارة قويًا جدًا، أما الآن فلم يعد كذلك.

الخردة وتشمل (الحديد والألمنيوم والنحاس وما إلى ذلك). الناتجة عن الآلات والمعدات القديمة والمحركات وقطع غيار السيارات التي تعرضت للتلف والاستبدال هي الكنز الذي يكسب منه عدد من المتداولين الكثير من المال بفضل احتكار أعمالهم.

هل هناك منافسة في تجارة الخردة

الجواب هو نعم هناك منافسة شرسة بين تجار الخردة، بسبب كون تجارة الخردة تجارةً مربحةً للغاية، لماذا هي كذلك؟ لأنك ستحصل على بعض المنتجات التي لا يحتاجها بعض الأشخاص ثم تبيعها مرةً أخرى. إما إلى القائمين على إعادة التدوير أو لأشخاص آخرين قد يحتاجون إليها. ومن المؤكد أنها ستولد لك الكثير من الدخل لذلك الكل يطمع بهذا الدخل وتصبح المنافسة قويةً جدًا. لتكون ناجحًا في تجارة الخردة وتتفوق في المنافسة تحتاج إلى الخبرة فهي ضرورية.

لكي تصبح تاجرًا ناجحًا للخردة المعدنية، فأنت بحاجة إلى اكتساب الخبرة في العمل مع كبار تجار الخردة. حيث لديهم خبرة كافية ليمتلكوا عملًا لحسابهم الخاص في وقت متأخر. ومعرفة أسرار هذه التجارة وأسعارها وكافة المعلومات عنها. لذلك، يعد العمل في البداية في ساحة خردة كبيرة من أجل اكتساب الخبرة الكافية قرارًا جيدًا. هناك طرق أخرى لاكتساب الخبرة في المنافسة في تجارة الخردة وهي:

  • العمل لدى بائع الخردة، مثل الشراكة مع أحد كبار البائعين.
  •  مجالسة العاملين في هذا المجال، أو بناء علاقات معهم.  
  • بالإضافة إلى البحث في الإنترنت وبشكل مستمر القراءة لتوسيع معرفتك في هذا المجال.

معوقات المنافسة في تجارة الخردة

  • هناك معوقات تشغيلية وإدارية من جانب الاقتصاد والقطاع التجاري حول هذه القضية الحيوية. على الرغم من المشاريع التنموية الكبرى التي تشهدها الدول والتي يترتب عليها إزالة وتطوير محطات تحلية المياه، والكهرباء، والمصانع القديمة، إلخ. بالإضافة إلى آلاف الأطنان من الحديد والألمنيوم والكروم والنحاس وغيرها من المعادن المستعملة.
  • تتنافس الشركات المحلية على شراء هذه الأنواع من المعادن من خلال Zaida، وفي النهاية تصطدم بالواقع المرير المتمثل في منع التصدير إلى الخارج وبيعه محليًا فقط (احتكار التصدير).
  • لا يزال الاستثمار في الخردة غير منظم في عدد من الدول، بسبب عدم وجود آلية تسعير للمواد والصادرات، ولا يزال يخضع للسيطرة الاحتكارية.
  • ولدعم هذه الاستثمارات لا بد من كسر الاحتكار المحلي ورفع الحظر عن تصدير الخردة المعدنية للخارج وإصدار التصاريح اللازمة لها بنسب وشروط معينة معتمدة من الجهات المختصة.
  • على سبيل المثال الفرق الواضح بين سعر بيع الخردة المصدرة إلى الخارج وبين سعر البيع المرتبط بالأسعار الدولية وبورصة المعادن. حيث لا تسعر تكلفة بيع الشركة المصنعة المحلية والجهة فقط على أساس سعر معترف به ويلزم شركات الخردة المعدنية المحلية ببيعها بأسعار منخفضة للغاية مما ينتج عنه خسائر فادحة لهذه المعادن الخردة وإغلاقها وتقليل عددها. حيث تشتري هذه المواد بأسعار عالية من الجهات الحكومية والخاصة. من خلال المناقصات الدورية.

خطوات لكسر معوقات المنافسة في تجارة الخردة في الدول العربية

  • من الضروري معرفة حجم الخردة لكل مادة، ومعرفة القدرة الرسمية للمصنع المحلي لمعالجة أو إعادة تدوير أو استخراج المواد العالية القيمة، وحجم امتصاص هذه الخردة.
  • ثم فتح مجال تصدير الخردة في بعض الدول العربية الممنوع فيها التصدير، بشرط أن يكون ذلك بشرط الاكتفاء المحلي، وهي أولوية وطنية يجب الحفاظ عليها. ولكن بأسعار عادلة حفاظًا على مصلحة القطاعات التجارية والصناعات، مع مطالبة شركات الخردة للتوجه إلى التصنيع لخلق القيمة ودعمها.
  • لا بد من تشكيل لجنة لمراقبة الأسعار من خلال فريق حكومي رسمي يتخذ قراره يوميًا على مدار 24 ساعةً. ومعاقبة الجاني ودون اتباع سياسة التسامح والرضى بطريقة شفافة وقانونية.
  • من الضروري تحقيق أسعار مناسبة لجميع الأطراف من خلال آلية عادلة لشراء المواد الخام من المؤسسات المحلية وفق معايير علمية ومهنية واستخدام تقنية المعلومات وبشفافية كاملة. مع مراعاة الأسعار العالمية ودرجة نقاء المواد وجودة التسليم وما إلى ذلك، بطريقة يتفق عليها جميع الأطراف لتحقيق الاستدامة.
  • الحركة الاقتصادية لا وجود لها طالما هناك احتكار في السوق لبعض القطاعات. كما توجد أفكار إبداعية ومبتكرة في مجال التسويق والمنافسة.

أكثر الدول العربية المنافسة في تجارة الخردة

تشير تجارة الخردة الناتجة عن حطام السيارات وقطع غيار الطائرات المحاصرة، إلى أن الدبابات المتهالكة والقذائف الفارغة والأسلحة المخربة بسبب الصراع المسلح في سوريا والعراق واليمن وليبيا، إلى بلورة اقتصادات متكاملة. مرورًا بمراحل مختلفة. كل ذلك ساهم في نقل مخلفات الحرب في المناطق المدمرة إلى مراكز تجميع، ومن ثم مصانع الخردة.

أدت الموجة الحالية من الصراع العربي المسلح إلى تشكيل ما يمكن تسميته باقتصاديات الظل العاملة في تجارة “مخلفات الحرب”. خاصةً بعد انهيار البنية التحتية، وخاصةً الكهرباء، بالإضافة إلى وجود بقايا، السلاح الخفيف والمتوسط ​​والثقيل الذي يتزامن مع ضعف أو غياب الرقابة الأمنية. بالإضافة إلى قوة الفصائل المسلحة في مواجهة تدهور الأوضاع الاقتصادية الداخلية في هذه البلدان.

في الخاتمة نكون وضحنا ما يخص المنافسة في تجارة الخردة، ومن المعروف أنه اضطر بعض سكان عدة دول للعمل بجمع الأموال عن طريق بيع الخردة بسبب الفقر بعد قلة الدخل للكثير منهم. كما يجري التعامل مع الخردة القديمة من قبل عدد من المستهلكين في بؤر الصراعات العربية كوسيلة للتعامل مع نقص السيولة وارتفاع الأسعار وصعوبات الحياة. خاصةً في ظل قلة فرص العمل من قبل الإدارات الإقليمية.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

187 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *