المحاصيل الزراعية الدنمارك

كتابة : أية سعد جيد
آخر تحديث : 22 يونيو 2020
المحاصيل الزراعية الدنمارك

يعتبر المناخ والتربة من أهم العوامل المؤثرة في الزراعة وبالتالي المحاصيل الزراعية الدنمارك؛ حيث يتوفر في الدنمارك التربة الخصبة المناسبة لزراعة الشعير، القمح والحبوب بنسب عالية كما تنتشر زراعة الشوفان والبطاطا واللفت أيضًا وفي هذا التقرير سنتعرف بالتفصيل على الزراعة في الدنمارك، تابعونا.

المحاصيل الزراعية الدنمارك

تعتبر الدنمارك من الدول المناسبة لانتشار الزراعة فيها حيث تحتوي على جميع العوامل الزراعية من تربة خصبة وأمطار غزيرة وكذلك مناخ معتدل معظم أيام العام؛ لذلك نجد أن هناك ما يقارب من الستين في المائة من مساحة الدنمارك مزروعة.

ومع انتشار الأراضي الزراعية في الدنمارك تنتشر تلقائيًا المزارع، وتتميز بحجمها الكبير حيث تتجاوز المئة هكتار، وتنتج جميع أنواع المواشي كنشاط أساسي ومن ثم تأتي المنتجات الزراعية المختلفة والألبان التي تعتبر من أهم الصادرات الدنماركية.

والجدير بالذكر أن الإنتاج المحلي من الزراعة يُناسب لإمداد أكثر من 15 مليون شخص سنويًا في حين أن عدد السكان في الدنمارك 5 مليون نسمة فقط؛ ولذلك تلجأ الدولة إلى التصدير خاصة في المنتجات التي تتميز فيها وتنتجها بكثرة ويتمثل أبرزها في الحبوب الصغيرة، والقمح والشعير الذي يُغطي أكثر من نصف المساحة المزروعة.

  مواسم زراعة البقلة و طريقة زراعة البقلة

وبالتالي تزيد الاعلاف والعشب ليصل إلى ما يقارب 780 ألف هكتار، وتتميز أيضًا في المحاصيل التي تُباع من أجل الإنتاج وتتمثل في بذور الأعشاب والخضروات وغيرها من المواد، حيث تُغطي البطاطس والخضروات الرئيسية ما يقارب 60000 هكتار.

المحاصيل الزراعية العضوية في الدنمارك

تنتشر الآن في العالم بأثرة فكرة الزراعة العضوية البعيد عن الإضافات الكيميائية المُضرة حيث زادت الأراضي الزراعية العضوية في الخمس سنوات الأخيرة من الالفية السابقة وتم تحويل ما يقارب 93354 هكتار إلى أراضي عضوية مئة بالمئة.

ومع ازدياد الأراضي الزراعية زادت تلقائيًا المزارع المهتمة بالزراعة العضوية بعدما كانت 1661 مزرعة أصبحت 4663 مزرعة ومن ثم ظلت المزارع العضوية في انتشار إلى أن غطت ما يقارب 6,2 % من إجمالي المزارع والأراضي الدانماركية.

وتقوم تلك الأراضي والمزارع بتصدير المنتجات الخاصة بها إلى أكثر من 100 دولة عالميًا، حيث تذهب أكثر من

نصف الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي؛ لذلك نجد أن الزراعة الدنماركية ناجحة للغاية والمزارعون ينافسون

الأسواق العالمية في الإنتاج الزراعي.

إنتاج وتصدير الفاكهة والخضروات في الدنمارك

مقارنة بنسبة الزراعة في الدنمارك يعتبر إنتاج الفاكهة والخضروات منخفض للغاية حيث يُمثل 1912 هكتار من

  مواسم زراعة البقلة و طريقة زراعة البقلة

الخضروات، ومن ثم زاد انتاج المزارعة خاصة من الفواكه والتوت بجميع انواعه.

تعتبر البطاطس من الخضروات الأساسية في الدنمارك حيث تُزرع بنسبة 821 هكتار ومن ثم يأتي الجزر وتنتشر

زراعته بنسبة 404 هكتار، والبصل أيضًا حيث تبلغ مساحته 75 هكتار، وفي النهاية يأتي الملفوف بمساحة 55

هكتار وأيضًا الفطر مساحة 8 هكتار من إجمالي الأراضي المزروعة في الدنمارك.

المنتجات الزراعية في الدنمارك

بجانب الأراضي الزراعية الأساسية نجد ما يقارب 293 هكتار للخضروات الأخرى، وفي الفواكه تشتهر الدنمارك

بزراعة التفاح حيث يشغل مساحة 66 هكتار ومن ثم يأتي الكرز بمساحة تقارب 51 هكتار من إجمالي المساحة

المزروعة وأيضًا تتم زراعة المشمش الأسود بمساحة 43 هكتار وأيضًا الفراولة على مساحة تقدر بـ 29 هكتار من

إجمالي الأراضي المزروعة.

وبالرغم من التقلبات الجوية التي تواجه الدنمارك زاد إنتاج الخضروات والفواكه بنسبة كبيرة؛ وذلك من أجل التصدي

ر والاكتفاء الذاتي، والجدير بالذكر أن المزارعون الدنماركيون يذبحون أكثر من 19 مليون كل عام مع إنتاج من

الالبان يصل إلى 5.2 مليار كيلو سنويًا للمحليات وأيضًا التصدير.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

2746 مشاهدة