القانون التجاري الدولي

كتابة: سعد بلوات - آخر تحديث: 26 فبراير 2020
القانون التجاري الدولي

 يضم القانون التجاري الدوّلي من القواعد والأحكام اللازمة للتعامل بالتجارة في العالم , ويُعتبّر الآن قسم مُستقل للدراسة , وأصبحت أغلبية الحكومات جزءاً من التجارة العالميّة , وإن الجزء الأهم من مُنظمة التجارة العالميّة هو كيفية التعامل بين القطّاعات الخاصّة في مُختَلف البُلدان . وهو أيضاً من الأعمال الأكاديمية ويُدّرس في الكثير من الجامعات حوّل العالم.

ويجب الاهتمام بالقانون التجاري الدوّلي أكثر من القانون الاقتصادي الدولي , لان القانون لا يشمل فقط مُنَظمة التجارة العالمية , وإنما يحكُم نظام إدارة العملات , فضلاً عن قانون التنمية الدوّلية .

إن قواعد التجارة في القرن الحدي والعشرون مأخوذ من قوانين القرون الوسطى التجارية (قانون التجّار على الأراضي , قانون التجّار في البحر) وبدأت حداثَّة القانون التجاري بعد الحرب العالمية الثانية , مع المناقشة على اتفاقية مُتعددة الأطراف للتجارة في السلع , ومن التعاهد العام للتجارة والتعريفات الجُمركية .

ويعتمد قانون التجارة الدولّي على سياسات اقتصادية مُتقدمة في أوروبا تليها الولايات المُتحدّة من القرن الثامن عشر وما بعده .

أنشأت مُنظمَّة التجارّة العالمية سنة 1995 , وظيفتها تنظيم التجارة . وتعد أهم تطور في تاريخ القانون التجاري الدولي  , يحكُم المنظمة اتفاقية انشاء مُنظمة التجارة العالمية (اتفاقيّة مراكش) .

إن نظام تسويّة المنازعات هو الأشهر في مجال تسويّة المُنازعات ضمن قانون التجارة الدولّي , وتعتبر هيئة تسوية المُنازعات الهيئة التشغيلية منذ سنة 1995 إلى حين ما بلَّغ حجم النزاعات الرُبع . فيما بعد تم الوصول إلى حل ودّي , وتتخصص هيئة النزاعات حصراً وإلزامياً بسبب الخلافات حوّل قانون مُنظمّة التجارة العالميّة الخاص بتسوية المُنازعات .

969 مشاهدة
التالي
طرق لتحسين السفر التجاري لشركتك وتخفيض التكاليف
السابق
نصائح لتأمين فرصة عمل من خلال مواقع التواصل الاجتماعي