الصناعات المطلوبة في الكويت

كتابة: مصطفى جمال - آخر تحديث: 27 يونيو 2020
الصناعات المطلوبة في الكويت

الصناعات في الكويت

أجرت “الأنباء” استطلاعا للرأي أظهر مجموعة من الأشخاص الذين يعملون في الصناعة اتفقوا خلاله بالإجماع على أهمية توفير بيئة مناسبة لأهم الصناعات الرئيسية التي تحتاجها الكويت ، مما يساعد الحكومة الكويتية على إيجاد حلول للعوامل الاقتصادية الوطنية ، وحل شامل للأزمة الاقتصادية التي عانت منها أسعار النفط المنخفضة.

أهم الصناعات التي تحتاج إليها الكويت

الصناعات الغذائية

صناعة المواد الغذائية في الكويت تقليدية محدودة ، لأنها تقتصر على إنتاج الأطعمة الأساسية مثل: المعجنات ، والبسكويت ، وغيرها من الأطعمة الخفيفة ، والأسماك المجمدة ، وتغليف المياه ، والوجبات الخفيفة.

تمتلك الكويت ما يقرب من 50 مصنعاً للصناعات الغذائية ، ويقع معظمها في منطقة صبحان الصناعية ، لأنها تغطي معظم أنشطة إنتاج الغذاء ، وبشكل عام ، جذب قطاع الصناعات الغذائية انتباه جميع البلدان المتقدمة في العالم بسبب الفوائد التي يوفرها هذا القطاع.

كما انه يحظى اهتماما كبيرا على المستوى الاستراتيجي ، والأمن الغذائي ، ويساهم بشكل كبير في الاكتفاء الذاتي القومي ، لهذا السبب تعتبر صناعة الأغذية داعمًا وحافزًا لتنمية القطاع الزراعي.

صناعة المحفزات الكيميائية

تزايد استخدام المحفزات في صناعة النفط لزيادة قيمة الهيدروكربونات ، خاصة منذ عام 1973 ، لأن كميات كبيرة من هذه الهيدروكربونات زادت قيمتها وزادت الطلب عليها بسبب استخداماتها المتعددة.

كل هذه الأسباب وغيرها تتطلب البحث والتطوير في طرق استخدام المحفز لإنتاج

الهيدروكربونات ، التي تلبي متطلبات السوق العالمية ، ويتم تصنيع معظم المحفزات

المستخدمة حاليًا ، وعادةً ما يتم تحسين المحفزات الطبيعية المستخدمة سابقًا.

الصناعات المعدنية

من أهم وأشهر الصناعات في الكويت والتي زادت الطلب عليها ايضا هيا الصناعات المعدنية

من المتوقع أن ينمو الطلب العالمي على الألمنيوم ، على وجه الخصوص ، بمعدل 6٪ كل

سنة، مما سيؤدي إلى زيادة الطلب في السوق العالمية على المنتجات الخليجية.

بالإضافة إلى ذلك ، سيؤدي الازدهار الحضاري لدول مجلس التعاون الخليجي ، وحالة

مشاريع البنية التحتية ، والمرافق العامة ، إلى زيادة الطلب على منتجات الألمنيوم المختلفة.

الصناعات المعرفية

بدأت خطة التنمية تشير إلى ضرورة تعزيز الصناعات المعرفية ، لأنها مازالت في مرحلة

متأخرة مقارنة بدول الخليج الأخرى ، ونُشر تقرير رسمي يفيد بوجود ثلاث دول خليجية نامية

مستقرة ، نحو الصناعات المعرفية ، والتي أحرزت تقدمًا كبيرًا في الاستعداد للصناعات

المعرفية ، وهي المملكة العربية السعودية ، والإمارات العربية المتحدة ، وقطر.

وصنفت دول الخليج في الصناعات المعرفية  ، نجد أن الإمارات تحتل المرتبة 42 من أصل

146 دولة في العالم ، وتحتل المرتبة الأولى بين دول الخليج ، تليها البحرين في المرتبة 43

عالمياً والثانية على مستوى الخليج ، بينما تحتل المملكة العربية السعودية المرتبة العالمية 50.

واعتمدت صناعة المعرفة على معالجة المعلومات ، والتكامل لنقل المعلومات إلى أنشطة

أخرى والتوليد ونشر أنواع جديدة من المعرفة والمنتجات.

170 مشاهدة
التالي
شرح ما يقدمه المحاسب القانوني
السابق
اكثر السلع المطلوبة في السوق الكويت