الدول المصدرة للمنتجات الجنسية

كتابة : ٱلاء علي جيد
آخر تحديث : 24 يوليو 2022
الدول المصدرة للمنتجات الجنسية

الدول المصدرة للمنتجات الجنسية، يعتمد اقتصاد أغلب الدول الكبرى على الصادرات والمبالغ الكبيرة التي تجنى من خلالها، حيث تصدر البلدان الفائض من الإنتاج لديها أو المنتج التي تشتهر بصناعته سواء كان منتجًا صناعيًا أم زراعيًا. كما ظهر حديثًا موضوع  تصدير المنتجات الجنسية الذي يعتبر أحد المواضيع التي تحمل جدلًا كبيرًا. إذ أن العديد من البلدان حول العالم تمنع بيع وعرض أو تداول هذه المنتجات، إما لاعتبارات دينية أو أخلاقية مثل أغلب الدول العربية الإسلامية. ولكن في المقابل هنالك بعض الدول الأخرى التي تنتج وتصدر المنتجات الجنسية بكميات كبيرة. بالإضافة إلى ذلك فإنها تحصل على عائدات هائلة من هذا النوع من الصادرات نظرًا لكون البلدان المنتجة له قليلة، وهنالك طلب كبير عليها لا سيما عن طريق الإنترنت. لذلك سنتعرف في مقالنا هذا على كافة التفاصيل المتعلقة بموضوع الدول المصدرة للمنتجات الجنسية.

قائمة الدول المصدرة للمنتجات الجنسية

إن الدول المصدرة للمنتجات الجنسية قليلة جدًا ومعدودة وفي الغالب يتم تصدير هذه المنتجات لتباع عبر مواقع على الإنترنت، أو في متاجر محددة. كما أن الدول التي تنتج وتصدر هذا النوع من المنتجات يكون الطلب فيها كبيرًا نسبيًا عليها. بالإضافة إلى أنها تحقق أرقامًا ضخمة من العائدات نتيجة هذه الصادرات التي تكون أسعارها مرتفعة جدًا. وبالتالي إليك قائمة ببعض الدول المصدرة لهذه المنتجات:

  • الصين.
  • الهند.
  • الدنمارك.
  • السويد.
  • الولايات المتحدة الأمريكية.
  • المملكة المتحدة.

قائمة الدول المصدرة للمنتجات الجنسية

الصين أشهر الدول المصدرة للمنتجات الجنسية

تعد الصين أشهر الدول المصدرة للمنتجات الجنسية، إذ افتتح أول متجر للمنتجات الجنسية أبوابه في بكين في عام 1993، لتصبح الصين الآن المصدر الرئيسي للمنتجات الجنسية حيث تصنع ما يقارب %70 من الإنتاج العالمي منها، الذي يعد جزءًا من الصناعة التحويلية، حيث أنها تحتوي على شركة روميو جيانج المصنعة للمنتجات الجنسية منذ عام 2003، التي كانت في الأصل شركة تجارية، قبل أن تدرك أن هنالك طلب كبير على المنتجات الجنسية لتبدأ في إنتاج مختلف الأنواع منها وتصدرها بسعر يتراوح بين 50 سنتًا إلى 100 دولار أمريكي للمنتج الواحد. كما تستورد الولايات المتحدة الأمريكية 50% من إنتاج هذه الشركة الصينية من هذه المنتجات، بينما تستورد أوروبا 30% منه. وقد تراوحت مبيعات هذه الشركة الصينية العام الماضي بين 2 و 3 مليون دولار أمريكي.

بالإضافة إلى ذلك تضم الصين أكثر من 1000 مصنع للمنتجات الجنسية، تقدر قيمة صادرات كل منهم بنحو ملياري دولار أمريكي سنويًا خلال السنوات القليلة الماضية. كما أفاد تقرير صادر عن مركز أبحاث السوق الصيني أنه في الأشهر الخمسة الأولى فقط من هذا العام، وصلت إيرادات الصادرات من هذه المنتجات إلى 940 مليون دولار أمريكي.

شاهد أيضًا: أفضل المنتجات العراقية للتصدير 2022.

الهند من الدول المصدرة للمنتجات الجنسية

باتت صناعة المنتجات الجنسية هي الصناعة التي تعود على أصحابها بملايين الدولارات في جميع أنحاء العالم، وفي الهند يتأثر سوق هذه المنتجات بالدلالات الأخلاقية والثقافية والقانونية المرتبطة بمثل هذه المنتجات، مما يشكل عائقًا أمام تسويقها. ولكن توفر وانتشار التجارة الإلكترونية جعل الهند من أكثر الدول المصدرة للمنتجات الجنسية. إذ أن التعامل بها عبر الإنترنت يوفر المزيد من التكتم والراحة، بالإضافة إلى إمكانية التوصيل للمنازل وبأسعار معقولة. كما أنه في السنوات الأخيرة تمكن عدد قليل جدًا من الشركات الناشئة في الهند من إطلاق متاجر عبر الإنترنت، تتعامل بهذه المنتجات وتصدرها بكميات كبيرة وأسعار مقبولة إلى العديد من دول العالم نظرًا للإقبال الكبير عليها.

ولكن وفقًا للمادة 292 من قانون العقوبات الهندي، تطبق عقوبات وغرامات على أي كتاب أو رسم أو شخصية أو شيء يغذي أفكارًا وسلوكيات فاسدة أو جنسية صريحة، والمادة 67 من قانون تكنولوجيا المعلومات تجعل هذا القانون ينطبق أيضًا على الأعمال التجارية عبر الإنترنت. لذلك نجد أن هذا النوع من المنتجات وتصديره محفوف بالمخاطر وغير مضمون في الهند.

شاهد أيضًا: أفضل المنتجات المصرية للتصدير 2022.

دول مصنعة للمنتجات الجنسية

هنالك بعض الدول الأخرى التي تندرج ضمن قائمة الدول المصدرة للمنتجات الجنسية بالإضافة إلى أنها تنتجها بكميات كبيرة وتستهلكها محليًا. أو تصدر الفائض منها أحيانًا مثل الدنمارك التي ترتفع فيها مبيعات وصادرات المنتجات الجنسية بشكل كبير. تليها السويد التي تتربع على عرش بيع هذه المنتجات عبر الإنترنت.

كما أن الولايات المتحدة الأمريكية ليست بعيدة عن هذه المجال إذ أنه بالإضافة لكونها تستورد كميات ضخمة من المنتجات الجنسية من الصين. ولكنها أيضًا تصنع بعض الأنواع  المحددة وتصدرها مما يجعلها إحدى الدول المصدرة للمنتجات الجنسية، والتي تحقق عائدات كبيرة من خلالها.

شاهد أيضًا: طرق حفظ الفواكه للتصدير كيفية تشميع الخضروات والفواكه.

الدول التي تحظر استيراد المنتجات الجنسية

على الرغم من وجود بعض الدول المصدرة للمنتجات الجنسية، والتي تبيعها وتتعامل بها بكثرة. ولكن بالمقابل هنالك دول تمنع تمامًا التعامل بممتجات معينة مثل هذه المنتجات سواء من ناحية الاستيراد أو التصدير، وذلك لاعتبارات دينية أو أخلاقية. على سبيل المثال:

  • المملكة العربية السعودية: تندرج هذه المنتجات في السعودية ضمن فئة المواد الإباحية وهي محظورة تمامًا بموجب الشريعة الإسلامية. كما أنه في حال اكتشاف وجودها ضمن الواردات أو الصادرات فإنها تصادر ويعاقب حاملها.
  • الإمارات العربية المتحدة: هذه المنتجات غير قانونية في الإمارات. حتى في حال لم تكن تعرف أنها غير قانونية وتعاملت بها فإنك ستتعرض لأشد أنواع العقوبة.
  • تايلاند: بالرغم من أن تايلاند تتمتع بحريات كبيرة. ولكن هذه المنتجات تندرج ضمن قائمة السلع التي يُحظر إحضارها إلى البلاد.
  • فيتنام: أعلنت الإدارة العامة للجمارك الفيتنامية أن استيراد وتصدير هذه المنتجات غير مسموح. ولكن في حال كان أحدهم يحمل هذه المنتجات، يأخذها موظفو الجمارك ويحتفظون بها حتى يغادر البلد. ثم يتم إعادتها إليه.
  • ماليزيا: ينص قانون العقوبات الماليزي على أن أي شخص يبيع أو يوزع أو يمتلك أي منتج جنسي يعاقب بالسجن لمدة قد تصل إلى ثلاثة سنوات. أو غرامة أو كليهما. كما أن هذا القانون ينطبق على الاستيراد والتصدير.

الدول التي تحظر أنواع محددة من الصادرات

شاهد أيضًا: أشهر الدول المصدرة للحبوب عالميًا.

في الختام نكون قد قدمنا لك كافة التفاصيل المتعلقة بموضوع الدول المصدرة للمنتجات الجنسية. لذلك إذا كان لديك أي تساؤل حول هذا الموضوع فإنك ستجد في مقالنا الإجابة التي تحتاج إليها.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

287 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.