زراعة البرتقال في السعودية

كتابة: رحمة خالد - آخر تحديث: 15 سبتمبر 2020
زراعة البرتقال في السعودية

تشتهر المملكة العربية السعودية بزراعتها للتمر، فهي من أفضل البلاد على مستوى الوطن العربي في إنتاج أجود أنواع التمور. ولكنها لا تقتصر على إنتاج التمور فحسب، بل أيضا تقوم بزراعة وإنتاج الحمضيات. حيث يتم زراعة أكثر من 100 نوع من أنواع الحمضيات بالسعودية. ومن أهم أنواع الحمضيات التي تقوم السعودية بزراعتها وإنتاجها هي البرتقال. فهناك اهتمام واسع بزراعة البرتقال بمختلف أنواعه. وفي هذه المقالة على منصة تجارتنا، سوف نتطرق إلى توضيح زراعة البرتقال في السعودية.

زراعة البرتقال في السعودية

تطورت الزراعة في السعودية بشكل كبير، خاصة وأن السعودية تمتلك مساحات ضخمة من الأراضي الصحراوية التي يصعب الزراعة فيها، إلا أن الجهود التي بذلتها الحكومة السعودية لتحويل بعض تلك المناطق إلى مناطق صالحة للرزاعة كان عاملا كبيرا في ازدهار الزراعة في السعودية، تتميزالسعودية بالمناخ المعتدل طوال أيام السنة، مما يتيح لها زراعة وتصديرعدد كبير من المحاصيل الزراعية المختلفة من خضروات وفواكه، وعلى رأسهم البرتقال.

ما هو الطقس المناسب لرزاعة البرتقال في السعودية؟

إن أفضل طقس لزراعة البرتقال في السعودية هو ذلك الطقس ذو درجة الحرارة التي تتراوح بين 28 إلى 32 درجة مئوية.

ما هي المناطق التي يتم فيها زراعة البرتقال في السعودية؟

يتم زراعة البرتقال في السعودية بمناطق الأراضي الطينية الثقيلة، والأراضي الرملية السوداء.

وإليكم أهم أشهر مناطق زراعة الحمضيات والبرتقال في السعودية:

زراعة البرتقال بمنطقة نجران في السعودية

تنتشر زراعة الحمضيات وخاصة البرتقال بمنطقة نجران في السعودية، حيث يتم زراعة حوالي 14.9 ألف هكتار من الحمضيات بها، وهذه المساحة تنتج حوالي 169 ألف طن بشكل سنوي، وتساهم منطقة نجران بالسعودية بإنتاج حوالي 20% من إجمالي إنتاج الحمضيات بما فيها البرتقال في السعودية.

زراعة البرتقال بمنطقة حفيرة نساح في السعودية

تقع منطقة حفيرة نساح في غرب الرياض بالسعودية، وتتم زراعة البرتقال في تلك المنطقة، حيث تمت تجربة زراعة الشلالات في مناطق متفرقة بها، ونجحت بالفعل وأصبحت منطقة حفيرة نساح تمتلك مزارع كبيرة تنتج كميات كبيرة من البرتقال والحمضيات الأخرى.

زراعة البرتقال بمنطقة صحراء الجمش في السعودية

هذه المنطقة لم يكن يتوقع أحد بأن تنجح فيها زراعة البرتقال، وذلك بسبب طبيعة الجو بها، ولكنها بالفعل نجحت في زراعة البرتقال، وتم توسيع المساحات المزروعة بتلك المنطقة لتستوعب مساحات أكبر لزراعة البرتقال وعدد من الحمضيات الأخرى.

بعض مناطق زراعة البرتقال الأخرى في السعودية

إجمالي المساحة المزروعة بالبرتقال والحمضيات في السعودية

أما إجمالي المساحة المزروعة بالبرتقال والحمضيات في السعودية فهناك حوالي مساحة 14.9 ألف هكتار مزروعة بالكامل بالحمضيات ومنها البرتقال، وهذه المساحة الهائلة ينتُج عنها حوالي حصيلة إنتاج بمقدار169 ألف طن سنويا، وتشمل أشجار الحمضيات والموالح في السعودية البرتقال، الجريب فروت، اليوسفي، والليمون بجميع أصنافه المختلفة.

تراجع زراعة البرتقال في السعودية

شهدت زراعة البرتقال والحمضيات بوجه عام تراجعا ملحوظا في المناطق الغربية، فمنذ حوالي 15 عاما والحمضيات المزروعة في المنطقة وعلى رأسها البرتقال قد أُصيبت بالاخضرار، ويُعد ذلك المرض واحد من أكثر الأمراض الخطيرة التي تصيب الحمضيات والموالح بشكل عام.

65 مشاهدة
التالي
الأوقات المناسبة للزراعة البرتقال
السابق
زراعة التفاح في السعودية